Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الفساد » سكان دواوير ابزو يدقون نواقيس الخطر حول أزمة مياه الشرب، وانتشار الأمراض بعد مصرع طفل+ فيديو

سكان دواوير ابزو يدقون نواقيس الخطر حول أزمة مياه الشرب، وانتشار الأمراض بعد مصرع طفل+ فيديو

طارق السللي

خرج العشرات من ساكنة دواوير الجماعة الترابية ابزو صباح يوم الاثنين 2 يوليوز الحالي، للاحتجاج على الضرر الذي لحقهم من تواجد مطرح للنفايات على مشارف منازلهم، فضلا عن وجود صرف صحي للمياه العادمة يمتد على طول نهر وادي العبيد، ويؤثر سلبا وبشكل مباشر على الفرشة المائية للأبار التي يستعملها السكان مصادر للشرب

وأكد فاعلون جمعويون لأزيلال أونلاين أن سكان دواوير  أيت مولي ، أيت الرياض، مازوز، واورينت، واد العبيد، أيت علي والحاج ، أيت واكن ، المجاورة لوادي العبيد يعانون من مشاكل بيئية من بينها المياه العادمة التي تصب فيه، والتي أصبحت تهدد حياة المواطنين، حيث تم تسجيل  مجموعة من حالات المرض كحالات الربو وأمراض جلدية وتعفنات وتقرحات، كما تعاني الساكنة من الروائح الكريهة المنبعثة من مطرح ازبال جماعة بزو المجاور للدوار المذكور،

لكن أخطرها على الاطلاق هو إصابة الطفل خبر وفاة الطفل مصعب ذو الخمس سنوات،  والذي ينحدر من دوار مازوز، اثر اصابته بالتهاب الكبد الفيروسي المعدي، كما أكد الطبيب المعالج للضحية، والذي لقي مصرعه يوم الجمعة 29 يونيو 2018، وتم دفنه بمسقط رأسه، مما جعل ساكنة الدوار تنتفض من أجل تدخل السلطات للتحقيق في أسباب الوفاة، واستبعاد امكانية إصابة أطفال آخرين بذات الفيروس، لكن السلطات لم تحرك ساكنا

 السكان قاموا بمسيرة تنديدية بهذه الاوضاع ختمت بوقفة امام المركز الصحي بابزو مطالبين بقدوم لجن اقليمية للبحث في الظاهرة المشكلة، وللكشف عما اذا كانت هناك حالات اخرى محتملة للاصابة بالفيروس القاتل ، كما طالبوا بتفعيل مشروع الصرف الصحي الخاص بجماعة ابزو لانقاذ نهر واد العبيد والساكنة المجاورة له من كارثة بيئية تهدد الوضع الايكولوجي والصحي بالجماعة 

ونبه المواطنون الذي اتصلوا بالجريدة إلى  خطورة الوضع ، وأن مشكل الماء الصالح للشرب بات يؤرقهم وهم على أبواب فصل الصيف الذي يزداد فيه الطلب على المياه، كما أكدوا أنهم تقدموا بمجموعة من الشكايات للسلطات المحلية، و كذا المجلس الجماعي لابزو دون أن تتدخل أية جهة لتفتح تحقيق في هذه الكارثة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*