Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مواقف وأراء » الحكاية الـ 21 من حكايات عنترة بن شداد : الحرب حول الهودج

الحكاية الـ 21 من حكايات عنترة بن شداد : الحرب حول الهودج

د محمد فخرالدين
قال الراوي ـ يا سادة يا كرام ـ ثم إن عيا عياض قائد بني عبس لما حدثه عنترة بذلك الكلام قال لأصحابه :
ـ صدق الرجل فيما قال ، و ما نهب شيئا و نرجع فيه أبدا ، و لكن اطرحوا السهام على سائر الغنيمة ، و انظروا ما ينوب الرجل منها و أعطوه نصيبه ..
ثم خاطب عنترة قائلا :
ـ لكنك خرجت من الطريق و الاعتدال عندما أضعت علينا الغنيمة الأولى، تبا لساعة صادفناك فيها على الطريق .
قال عنترة :
ـ المجنون من يرافقكم و يكون لكم رفيق، لأنكم قليلو الإنصاف ، كثيرو الجور و الإسراف …و انا لا آخذ من الغنيمة إلا نصفها و إلا قتلت من طلبها ..
عندئد صاح عياض بفرسانه :
ـ دونكم هذا العبد ، الذي طغى و تمرد ، اقتلوه بكل مهند و اتركوه على الأرض ممدد …
و عندها تصابحت الأبطال و اقتحمت المجال و ما بقي إلا القتال و النزال ، و بينما بنو عبس على هذه الحال يريدون الهجوم على عنترة و سقيه كأس الوبال..و إذا بان لهم غبار مثل الغمام، فانتظروه حتى طلع و انقشع ..و طلع من تحته أسنة و رماح وطلائع صفاح ، و في أوائل القوم أبو الجارية شارب الدما الفارس المفضال..و هو يقول :
ـ و يلكم إلى أين تهربون و أنا شارب الدما حارس الحما ..
و كان ـ يا سادة ياكرام ـ السبب في وصول هذه الخيل ، العشرة الفوارس الذين سلموا من الوقعة الأولى ..عندما هاجمهم بنو عبس و أخذوا الهودج منهم ..
فانقسموا قسمين ، خمسة ذهبوا عند أب الجارية ،و خمسة ذهبوا عند بعلها ،و أعلموا أباها بما وقع ..فركب من تلك الساعة و هو على أشد الغضب ،و لحق قبل التحام القتال بين فرسان بني عبس و عنترة المقدام …
فلما رآى عنترة قدوم جيش شارب الدما ، عرف أنه يوم ثقيل ليس له في الأيام مثيل ، فقال لبني عبس:
ـ يابني عمي ،الآن جاءتكم الأبطال و قريبا يحل بكم الوبال ..
هذا و تركهم عنترة ، و قصد رابية عالية فعلاها و نزل عن جواده و جلس يستريح في رباها …و هو ينظر ما يجري لأبي عبس من الأهوال و ينتظر أن تكون معركة حامية الوطيس حول الهودج…
فلم تكن غير ساعة حتى قاربت الخيل بني عبس ودهمتهم ..و اشتعلت نار الحرب ، و كثر على بني عبس العدد و قل عنهم المدد ،و سطا عليهم شارب الدما ،و استعاد في الحال هودج ابنته و من معها من المولدات ..و هرب بنو عبس فطاردهم في الفلوات ..
فلما رآى عنتر ما حدث ، أراد أن يسترجع الهودج والغنيمة ، فركب الأبجر ، وضع رجله في ركابه ،و اقتلع رمحه من التراب و انحدر من أعلى الرابية كأنه قلة من القلل أو قطعة قدت جبل ،ثم دفع بفرسه الأبجر و قد أمسك بعنانه فمر به مثل السحاب ،و طلب نزال الأبطال و صاح فيهم بصوت كالرعد الهادر، رددته الجبال و الوديان ، و دخل الميدان وصار يجندل الفرسان و يفترش الشجعان و يبيد الأقران ، فدهش الجميع من أفعاله و من عظم قتاله …
ثم حام حول الهودج وأبعد كل من كان هناك بضرباته و صولاته ، و كثر الصياح و النواح من النساء ..
فلما سمع القوم الذين تبعوا بني عبس يطاردونهم و على رأسهم شارب الدما تلك الأصوات ، قالوا :
ـ لا شك أنه كمين وقع من خلفنا ، و قد تركنا الهودج هناك ..
ثم إن شارب الدما عاد في الحال بما عنده من الرجال ، فالتقاه عنتر بضرب أسرع من لمح البصر واحتدم القتال ..و عنترة ينازل و يقارع و يصارع حتى فرق الأبطال و قلل عدد الرجال و شتتهم في الحال ، و ما بقي بين يديه ثابتا في المجال ، الا شارب الدما الفارس الرئبال …..
و فرح بنو عبس بذلك ،فهجموا على أعدائهم و أنزلوا بهم الآفات و المهالك،فلما رأى شارب الدماء ما حل برجاله من المصائب و النوائب ، ورآى عنترة بين يديه كالأسد الواثب ولى و هو هارب ..
و تبعه ما بقي من أصحابه و هم لا يصدقون النجاة ..و عاد عنترة على جواده الأبجر و قد كل و مل و الدم يقطر من جوانبه …و قد تمكن من استعادة الغنيمة و الحصول على الهودج ،ثم ترنم و أنشد هذه الأبيات :
أيا نفس صبرا عند مشتبك القنا .. فإن عزيز القوم من عز جانبه
و لا تطلبي مني الفرار فإنني أرى الموت حلوا ألذ عندي مضاربه
و تبقى دماء القوم تجري كأنها فيوضات بحر سارت فيه مراكبه
فلما سمع بنو عبس هذا الشعر و النظام ، تلقوه جميعهم بالتبجيل و التحيات و الاحترام ..و صاحوا يحيا عنتر فارس بني عبس المقدام..

في الغد ترقبوا حكاية جيدة من حكايات أبي الفوارس عنترة

عدد القراء: 1 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*