الرئيسية » مواقف وأراء » الدولة_والخرافة

الدولة_والخرافة

جمال أسكى
أثارت “الظواهر” الخرافية التي توالت في الساعات الماضية موضوع جديد قديم يتعلق بعشقنا الجماعي، في لاوعينا الجمعي، للخرافة والشعوذة و كل ما يرتبط بالقوى “الخفية” من “الجن” و “الجواد” و “الكرامات” و “الميمون” و “السعد” و “الشرفاء” و “الفقهاء” و “الأضرحة” و “الأودية” و هلم جرا..
وفي الحقيقة، فإن البحث في عالم “الخوارق” هذا يشبه إلى حد كبير البحث في السوق السوداء و أوكار المافيا فهناك ” عصابات إجرامية منظمة” تجني أموال طائلة، بدون دفع الضريبة على الدخل طبعا، وتحت مسامع وأنظار الدولة، بل وبتشجيع منها وحراستها، في كثير من الأحيان.
إن الدولة المغربية، بمختلف مؤسساتها، تتحمل المسؤولية كاملة في الإنتشار المفزع لكل مظاهر “اللاعقل” و “اللامنطق” لأنها ببساطة تشجعها وتحميها وتغض الطرف عنها. فوزارة الداخلية، التي تحصي أنفاس المغاربة من خلال جهاز “المقدمين”، تعلم بوجود الآف الأضرحة التي تزار ل”الإستشفاء” و ل”جلب الحبيب” و “منح الولد” و ” “دفع النحس”… كما تعلم بوجود عشرات الآلاف من المشعوذين والسحرة والكهنة وتعلم مقراتهم وأوكارهم وأنشطتهم وممارساتهم التي تعتمد الدجل والنصب والإحتيال والإستغلال الجنسي في حق ضحايا دفعهم الجهل والفقر والإعلام وتخلي الدولة عن مسؤولياتها إلى البحث عن حلول لمشاكلهم النفسية والإقتصادية والأسرية والمهنية… لدى حفنة من مرتزقة مصاصي الدماء يدعون ارتباطهم ب”قوى خفية خارقة” تحقق كل المطالب، دون الحاجة إلى انتظار نتائج الحوار الإجتماعي الفاشل مع رئيس الحكومة.
نعم قد نتهم الفقر والأمية كسببين رئيسيين في انتشار الإيمان العميق ب”الخرافة”، أحيانا أكثر من الإيمان بالقرآن الكريم، ولكن بالقيام ببحث في الشريحة التي تحج إلى “المقامات” و”المزارات” و منازل “السحرة”… نجد طبقة ميسورة ومتعلمة جدا. فهناك أطباء ومهندسين وأساتذة ورجال أعمال… وبعضهم من دول الخليج الثرية.
إن الدولة المغربية استطاعت، على مدى قرون، أن تزرع الإيمان ب”العلاج الميتافيزيقي” لكل مشاكل المجتمع حتى تحقق هدفين أساسيين:
#الأول: سهولة السيطرة والتحكم على العقول والقلوب من خلال إدعاء قادتها امتلاك قدرات “فوق بشرية” لأن الإنسان بطبعه يرفض أن يحكمه بشر مثله.
#الثاني: التنصل من مسؤوليات الدولة في توفير الشغل والتطبيب و الإستقرار النفسي والإجتماعي والأسري… و ترك القيام بذلك كله ل”القوى الخرافية”. فلكم أن تتصوروا ملايين البشر، الذين يقصدون سنويا الأضرحة و “الفقهاء” و”الشوافات”…من أجل العلاج والعمل والزواج… لو نظموا احتجاجات أمام البرلمان يطالبون فيه الدولة بتوفير كل ذلك باعتباره حقا مشروعا.. ماذا سيكون وضع الدولة حينها؟
#خلاصة
طلب مني أحد الأشخاص، في زيارتي لتونس، بمجرد معرفته بأنني مغربي، أن أدله على “فقيه سوسي” لأنه “مسحور” ولديه مشاكل مع زوجته. كما أنني اكتشفت، أثناء إعداد تحقيق صحفي حول “سيدي شمهروش” أن الكثير من الخليجيين يأتون ل”الزيارة” بمبالغ مهمة، كما يتم استغلال “الزائرات” جنسيا هناك ويتم كراء صندوق مقام “شمهروش” بالملايين كأنه سوق تابع للجماعة القروية. إذن فالمغرب مشهور دوليا ك”سوق سوداء” للإتجار بمآسي البشر من أجل التحكم والسيطرة والمال… تحت مسميات عدة تصب كلها في “قادوس” الخرافة”. هل تذكرون موسم “سيدي علي بن حمدوش”، مثلا؟ هناك حيث تمزق الأنعام، من طرف “الأنعام البشرية”، وهي حية!!!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*