الرئيسية » رسائل مفتوحة » دمنات : رسالة مفتوحة إلى السيد وزير العدل.

دمنات : رسالة مفتوحة إلى السيد وزير العدل.

دمنات : رسالة مفتوحة إلى السيد وزير العدل.

توصلت البوابة بشكاية من السيد لحسن تندوفي مواطن بمدينة دمنات يشتكي من خلالها الظلم الذي طاله من جراء استيلاء أحد المحامين على التعويضات المحكوم بها له في ملف جنحي سير وفيما يلي نص الشكاية الموجهة نسخ منها الى السيد والي ديوان المظالم والى السيد الوكيل العام للملك لذى استئنافية البيضاء والسيد نقيب هيئة المحامين بها
نص الشكاية:

إلى معالي السيد وزير العدل.

لي عظيم الشرف ان ارفع الى معاليكم شكايتي هذه ضد السيد الرشيد صدوي المحامي بهيئة المحامين بالدار البيضاء . ومفادها ما يلي :

ذلك سيدي اني كنت ضحية حادثة سير كلفت على اثرها المحامي المذكور لينوب عني ويترافع امام المحكمة في ملفي وقد قطع الملف كل الاشواط القانونية الجاري بها العمل الى غاية النطق بالحكم حسب القرار رقم:821 في الملف الاستئنافي عدد:2565/2005 بتاريخ 13/03/2008 باستئنافية الدار البيضاء وبعد النطق بالحكم طالبت غيرما مرة المحامي المذكور اتمام باقي اجراءات التنفيذ والتبليغ وفي كل مرة كان يماطلني بل ويستفزني في مرات كثيرة الى غاية تقديمي لشكاية في الموضوع للسيد نقيب هيئة المحامين بالبيضاء وكذا الى السيد الوكيل العام للملك لذى محكمة الاستئناف بالبيضاء وبعد عدة محاولات وسفريات من مدينة دمنات الى البيضاء انهكتني ماليا وبدنيا وبعد تضييق الخناق عليه من طرف السيد الوكيل العام والسيد النقيب توجهت بأمر من هذا الاخير الى مكتب المحامي المشتكى به من اجل التوصل بما حكم به لفائذتي في الملف المذكور والمحدد حسب الحكم اعلاه في مبلغ :17606.90 درهما مع الفائذ القانونية حيث استقبلني المعني وطلب مني امضاء اشهاد بتوصلي بمستحقاتي المالية المذكورة والتصديق على توقيعي عليه لذى الجماعة وعند قيامي بالمطلوب مني سلمني شيكا يحمل مبلغ:3500 درهما فقط وعندما استفسرته عن الباقي قال لي بالحرف هذا ما لك عندي وطردني من مكتبه حيث توجهت مرة اخرى الى السيد النقيب والسيد وكيل الملك وقد كاتبه الاول بهذا الخصوص فيما نصحني الثاني برفع شكاية في الموضوع وقد اجاب السيد النقيب بانه اجرى عملية صلح مع شركة التامين وتسلم منها مبلغ 8803.04 درهما علما انه لم يستشرني او ياخد موافقتي على اجراء صلح مع الشركة مما يعد اخلالا بواجبه وهضما لحقوقي.

اما السيد الوكيل فقد زرته يوم 23 ماي الماضي وأخبرني بانه تم استدعاء المحامي المذكور ليوم 12/05/2010 فلم يستجب للدعوة مؤكدا بانه سيتم استدعاءه بتذكير ثان الا انه منذ ذلك الحين لم اتوصل باي رد كما انني لا زلت انتظر انصافي من هذا الشخص الذي احتال علي وسلبني حقي دون مراعاة لشرف المهنة او النظر في حالتي المادية والاجتماعية المزرية جدا علما انني ومن خلال مصاريف العلاج والشكايات والسفريات التي قمت بها خلال الفترة الممتدة بين تاريخ الحادثة ويومنا هذا تضاعف المبلغ المسلم لي من طرف المحامي عدة اضعاف مع الاشارة الى ان المحامي قام باستدعائي مرة اخرى الى مكتبه بعد استدعائه من طرف السيد الوكيل على اثر الشكاية المقدمة من طرفي ضده وطلب مني التصديق على امضائي
على اشهاد اخر أقر فيه باني توصلت منه بكل مستحقاتي مدعيا بان الاشهاد المذكور هوما ينقصه لاستخراج المبالغ المحكوم بها لفائدتي من صندوق المحكمة الا اني رفضت ذلك خوفا من اي نصب او احتيال أخر .

وعليه فاني التمس من معاليكم اجراء بحث في الموضوع وانصافي في حدود ما يضمنه لي القانون مع الضرب على ايدي كل من سولت له نفسه التلاعب بمستحقات المتقاضين.

وفي انتظار ذلك تقبلوا سيدي فائق الاحترام والتقدير .

والسلام


التوقيع:
لحسن تندفي
الحامل لبطاقة التعريف
I.132378

لا تعليقات

  1. مصطفى دمناتي

    هناك محامين شرفاء لكن وسطهم تجد محامين لصوص يمتصون دماء المساكين واليتامى في غياب أي رادع لهم مادامت النقابات التي يتبعوناليهالا تقوم بعملها مجاملة لهم ويبقى لزوم تدخل الجهات المختصةضروريا في الموضوع حماية لحقوق المتقاضين .والشخص المشتكي رجل فقير ومحتاج ورغم ذلك طمع فيه المحامي الجشع الذي نتمنى ان ياخد جزاءه وينصف المشتكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*