الرئيسية » مواقف وأراء » خيانة الحكام والشعوب العربية سبب النكبة الفلسطينية

خيانة الحكام والشعوب العربية سبب النكبة الفلسطينية

مولاي نصر الله البوعيشي

       كان كان الفلسطينيون ومعهم بعض العرب  وبعض شرفاء العالم يطالبون باسترجاع ارضهم التي اغتصبها  الصهاينة منذ 48 بعد الوعد المشؤوم وفي الظروف التاريخية المعروفة الناتجة عن الحرب العالمية الثانية وما سبقها وما تلاها من ” الوزيعة” التي طالت الوطن العربي والتي لا زلنا نجر ذيول تبعاتها على جميع الصعد جتى اليوم .

      بالموازاة  مع انطلاق المقاومة والعمليات الفدائية الفلسطينية لاسترجاع الحق المسلوب انطلقت الدسائس والمؤامرات والطعن من الخلف وعرفت القضية مسلسلا مخجلا من الاخفاقات والتنازلات والانتكاسات كان اهمها انتكاسة 67 حيث خسرت الدول العربية حربها ضد شرذمة من الصهاينة بتواطؤ مفضوح من العرب تارة ومن  بعض حلفائهم تارة أخرى . 

      بعد النكسة لم نعد نطالب بأرضنا المغتصبة سنة 48 بل اصبحنا نتوسل اسرائيل ان تسمح لنا بالعيش في ارض التي احتلتها خلال حرب الستة ايام  وارقفنا ملتمساتنا بالاعتراف اللامشروط بدولة اسرائيل وانطلق مسلسل التطبيع السياسي و الثقافي وخصوصا االاقتصادي   ، ولم تعد الدولة المغتصبة تنعث في اعلامنا وفي مؤتمراتنا ب ” العدو الصهيوني الغاشم ” بل اصبحت بكل بساطة تدعى :” دولة اسرائيل “.

سنة 73 اندلعت حرب اخرى استكملات فيها اسرائيل احتلال مزيد من الاراضي في فلسطين و أضافت اليها اراضي من جميع الدول العربية الموجودة على خط التماس معها : سيناء/ مصر ، الجولان /سوريا ، وادي عربة / الاردن مع احكام السيطرة على القدس الشريف .

 وتجرأ زعيم االخونة العرب انوار السادات و زار اسرائيل  وخطب في الكنيست والتزم بالدفاع عن امن اسرائيل    وقدم حياته ثمنا لتلك الزيارة ” التاريخية” وقد  قال السيد ياسر عرفات عندما سمع بنبأ اغتيال انوار السادات : “نقبل اليد التى أطلقت الزناد” وبعدها بسنوات قليلة انبطح الزعيم الفلسطيني عرفات  و وقع إتفاقية أوسلو والتى أعطته أقل كثيرا مما وقع عليه أنور السادات فى إتفاقية كامب دافيد، ورغم ذلك فقد اغتالته المخابرات الاسرئيلية بايدي بعض الخونة من رفاقه في  “الكفاح ” 

جميع المؤتمرات العربية  وبالمناسبة فجلها انعقد بالمغرب،  كان محورها البحث عن كيفية الاعتراف باسرائيل  وقد تم لهم ذلك في  قمة فاس الثانية / 82

 بعد ذلك توالت مسرحيات ما يسمى بالمفاوضات واللجن الرباعية وغيرها والزيارات الماراطونية لعرابي السياسة الخارجية الامريكية  وفي مقدمتهم الثعلب كسينجير وكان الهدف من كل ذلك تضيع وقت الفلسطينيين والهاؤهم بالوعد الكاذبة حتى يتسنح  الفرصة لاسرائيل لتقضم المزيد من الدونمات الفلسطينية  ولتطرد العرب من مساكنهم التي ورثوها عن اجدادهم .

       وهكذا لم نعد نطالب بارضي 48 ولا بحدود 67 ولا باسترجاع الجولان وما تبقى من سيناء ، أما وادي عربة فقد باعه الملك الاردني في حفل بهيج وعلى رؤوس الاشهاد ، وأصبح همنا الأول والأخير  الا تحول اسرائيل القدس عاصمة ابدية لها ، واصبح خلافنا معها  ومع من يدعمها ان تترك لنا جزءا من القدس/ القدس الشرقية لتكون عاصمة للشعب الفلسطيني الممزق المشرد المشتت في اطار ما يصطلح عليه بالحل النهائي .

       الحل النهائي الذي يطبخ على نار هادئة مع مصر والسعودية والامارات وغيرها من الدول العربية والذي يتلخص حسب ما رشح من اخبار  الإقبار النهائي للقضية الفلسطينية وذلك بتوزيع ما تبقى من الفلسطينيين  في الارض المحتلة على دول الجوار العربية كوطن بديل .

     وهذا ما  سيحدث في القريب المنظور وما قصة القدس كعاصمة الا  الحلقة الاولى في هذا المسلسل الدرامي الذي تخرجه امريكا وتلعب الدلو العربية ادوار البطولة فيه .

    إن الدول العربية التي تدعي الدفاع عن الحق الفلسطيني  عاجزة تماما عن اقناع الدول التي ترتبط بعلاقات ديبلوماسية مع اسرائيل على عدم ترحيل سفاراتها من تل ابيب الى القدس بل هي عاجزة حتى على اقناع اعضاء من جامعة الدول العربية مصر وموريتانيا والاردن على سحب سفرائها  من دولة الكيان الصهيوني في عز التنكيل والقتل الذي يتعرض له اخواننا الفلسطينيون وذلك اضعف الايمان .، الاحرى اقناع الدول العظمى التي تبارك وتشجع وتدعم اسرائيل بدعوى الدفاع عن  الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط وحمايتها من الديكتاتوريات المتوحشة المحيطة بها و المتربصة بها من عرب وفرس وترك .

ولكن العرب الاغبياء الذين لا تهمهم غير كراسيهم و عروشهم وغير ابهين بما سيجله التاريخ في حقهم من الوقوف الى جانب العدو ، بما يقدمونه من تنازلات سياسية ومادية  المتمثلة في  ملايير الدولارات  من مقدرات شعوبهم ليسحق بها اخوان لهم،  ومن مباركة للاعتداءات والعمل على شق صفوف المقاومين والممانعين وتأليب بعضهم على بعض هؤلاء الاغبياء لا يعون انه بالرغم من  كل هذا الذل والهوان والخنوع فان ماما امريكا وصنيعتها اسرائيل لن ترضى عنهم ابدا .

     ولنا في ذاكرة التاريخ عبرة تختزلها تجربة القائد الفرنسي نابليون بونابرت مع الخيانة وأهلها في قصته مع الضابط النمساوي الذي ارتضى خيانة وطنه والعمالة لنابليون الغازي لبلاده حين رجا لذلك الضابط العميل أن تكون مصافحة الامبراطور جائزته الكبرى على خيانته.‏

ولكن الامبراطور المسكون بشرف الانتماء الى وطنه وأمته رفض مصافحته قائلا: إن القائد نابليون يرفض أن يضع يده في يد من خان وطنه وشعبه.‏  وأمر له ببعض الفتات من المال مكافأة له على خيانته وعمالته.‏

 كما نقل عن هتلر قوله : انا لا احترم ولا أقدر اي شخص يساعدني او يقدم لي معلومات لاحتلال ارضه ،وقتل شعبه !! وأضاف هتلر : بل واحتقره … وواصل هتلر : بل اعتبره خائن ، ذكر ألفاظ بذيئة جدا عن هذا الصنف من البشر !! 

 لو ترك الفلسطينيون وشأنهم منذ النكبة لما طال امد هذا الاحتلال ولما وصلوا الى ما هم عليه اليوم من الهوان ، ولكن ” العصبية العربية “أبت إلا أن تركب على هذه القضية كل حسب غايته واهدافه ، واصبح لكل دولة عربية فصيلها السياسي وزعيمها وحركتها الفلسطينية وأبواق دعايتها ، فذهبت القضية الفلسطينية ادراج رياح ميولات وتوجهات ونزوات الدول المحتضنة والمدعمة والمجيشة لهذا الفصيل أو ذاك .

وامتد هذا الفيروس الى داخل الاراضي المحتلة والى المخيمات ، واضحت اليوم المقاومة تسير بعد رؤوس وبل واصبح لكل فلسطيني زعيمه الخاص الذي لا يأتمر الا بأوامره بما فيها الإغتيال والتفجير والعمالة لاسرائيل .

  في حين ان الاسرائليين ومن خلفهم على قلب رجل واحد ماضون في تحقيق الاستراتيجيات المرسومة حسب الاجندة المحددة .

     دفع الفلسطينيون منذ 48 من دمهم وارواحهم وارواح فلذات اكبادهم ومن حريتهم ما يا لا يمكن حصره دفاعا عن ارضهم وعرضهم  ، وليس لهم غير ذلك في غياب دعم حقيقي وملموس من مال وعتاد وتدريب ودعم ديبلوماسي وفتح للحدود في وجه ابناء جلدتهم وملتهم، لو تحقق النزر القليل مما تحفل به الخطب  المسجوعة  والمسيرات المليونية والبيانات التنديدية والقصائد الشعرية الحماسية  التي لا  تغير في ميزان القوة المائل 280 درجة لفائدة اسرائيل ، و لما تجرأت على استرخاص الدم الفلسطيني 

اعتقد أن ذنب الفلسطينيين هو انتسابهم  لهذا “الجنس ” المسمى “عربا “واعتقد انه لولا ذلك ولو كان الفلسطينيون  من جنس اخر غير هذا لما احتلت ارضهم ولتحررت منذ زمن بعيد

ان “العرب” مرادف للخيانة والتآمر ولا تهمهم غير مصالحهم ، ولو لم تكن الشعوب على شاكلتهم  لثارت  ضد الظلم في اوطانها ولخرجت لتحرر نفسها من ربقة الحكرة والاستبداد  و دفاعا عن حقها في الحرية والكرامة  قبل الدفاع عن حقوق غيرهم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*