الرئيسية » أخبار سياسية » يا جلالة الملك : العطفاوي عاملكم باقليم أزيلال يمارس السياسة وأشياء أخرى…

يا جلالة الملك : العطفاوي عاملكم باقليم أزيلال يمارس السياسة وأشياء أخرى…

علي إرزي

هل تعلمون يا جلالة الملك بعضا من قصص عاملكم باقليم أزيلال مع حزب الميزان والايروبيك وقضايا التعليم ومهرجان بين الويدان وما خفي كان سرا للغاية ؟

مهلا، سوف نسرد عليكم تباعا بعض الأحداث الواقعية التي توالت في ثلاثة أيام كلمح البصر .وفي وقعها كزلزال على البشر… ففي يوم الجمعة 11 ماي الجاري ،حضر امحمد العطفاوي عامل الاقليم في زيارة قاعة للايروبيك بوسط مدينة أزيلال، لكونها مرفقا تابعا لأشخاص استقلاليين، وتمت الزيارة بحضور وتحت أعين نقابيين استقلاليين، فهل هذا حياد للسطلة في  التعامل الفرقاء الاجتماعيين؟؟، فضلا عن كون جلالة الملك  نصره الله لم يسبق له أن دشن أو أعطى انطلاقة أي مشروع للخواص ، فكيف يفعلها عامله بأزيلال؟؟  يتساءل الشارع الزيلالي وبحرقة وتذمر

  وتزداد خطورة الامر اذا استحضرنا بعض الاحداث الاخيرة التي جرت  بمدينة أزيلال وكانت الاستقلال جزاء  منها  والرأي العام الزيلالي على علم بتفاصيل ما جرى . أو استحضرنا الأحداث القديمة في مقال سابق  نشر بموقعي يقين بريس وأزيلال أونلاين تحت عنوان “من يملي بعض القرارت على عامل أزيلال امحمد العطفاوي؟؟؟” والذي طرح في نهايته السؤال الاستنكاري الآتي :

يؤرقنا السؤال دوما جميعا، ونتسائل : هل عامل الاقليم استقلالي الهوى والمذهب؟؟ أم أنه اتحادي دستوري المنشأ والطباع؟؟ أم أنه ممثل جلالة الملك. عين خدمة لكل المواطنين بالإقليم جميعهم، ولخدمة الوطن؟؟؟ أم ان لكل فارس كبوة وهذه أولى زلات عاملنا التي لم يطلع عليها إلا القليل وتستحق بالفعل أن تكون سري للغاية ؟؟؟

http://www.azilal-online.com/?p=32655

http://www.yakinepress.com/?p=42917

بعدها بيوم واحد، يعد بالحضور المشروط،  ثم يعتذر العطفاوي ويغيب عن أنشطة الملتقى الاقليمي للتوجيه صباح السبت 12 ماي ، بشكل غير مفهوم البثة ، ويرسل بالعطف باشا المدينة وحيدا  مفردا ، بعدما انتظر التلاميذ والمنظمون زهاء ساعتين لحضور  العامل ولم يحضر، الأمر الذي زاد من سخط  رجال التربية والوصيين على القطاع بالاقليم وبعض النقابيين، حضور العامل لقاعة الايروبيك قبل يوم بنفس المدينة.

 يوم الأحد يحل  موعد مهرجان بين الويدان؟ يحل العامل متنقلا إلى المهرجان  معية وفده المرافق، كان  الحضور  قويا  ووازنا ، فماذا يعني  هذا ؟ وأية استراتيجية وتدبير هذا ؟ فهل  التعليم وقاضاياه فعلا لا تهم عامل أزيلال في الوقت الذي تؤرق منظومة التربية والتكوين عاهل البلاد ، ولا تكاد الخطب الملكية تخلو من تناول قضايا وهموم التعليم.

أم ان السيد ممثل جلالة الملك بات يمارس السياسة ؟ ويسعى الى ترجيح كفة  هذا ضد ذاك ؟ والفاهم يفهم

فإن كان هذا صحيحا ، فيا جلالة الملك ، أعزك الله ونصرك ، إن رعاياك الأوفياء قد يفكرون لا محالة يوما في مقاطعة خدامك  وممثليك الذين يشتغلون خارج تعليماتكم المولوية السامية، يمارسون السياسة ، ويكيلون بمكاييل متعددة، يمارسون وفق هواهم بعيدا عن تعليماتكم الرشيدة ، فاللهم اشهد… فاللهم اشـــــهـــد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*