Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » إعطاء انطلاقة المرحلة الأخيرة لرالي الدبلوماسين نحو الرباط انطلاقا من تيموليلت
SONY DSC

إعطاء انطلاقة المرحلة الأخيرة لرالي الدبلوماسين نحو الرباط انطلاقا من تيموليلت

محمد كسوة

استقبل المصطفى الرداد رئيس جماعة أفورار وبرلماني عن إقليم أزيلال مرفوقا محمد بقائد قيادة أفورار ورئيس الدائرة و رئيس جماعة تيموليلت لحسن خاشون وبحضور القائد الإقليمي للدرك الملكي ، صباح يوم الأحد 11 مارس 2018  بجماعة تيموليلت ، أعضاء الهيئة الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب المشاركين في الرالي الوطني لهذه السنة.

وينظم الرالي الوطني للهيئة الدبلوماسية بالمغرب في نسخته ال 14 ، من طرف نادي اتحاد السيارات بالمغرب، تحت شعار ” الصداقة المغربية ـ السنغالية ” ، انطلاقا من مدينة الرباط مرورا ببني ملال وصولا إلى أزيلال أيام 9 ، 10 و 11 مارس 2018 ، وهو حدث سنوي خاص بالسفراء والدبلوماسيين المعتمدين لدى المملكة المغربية، حيث يكون هذا الرالي مناسبة لتعزيز المقومات السياحية والاقتصادية والثقافية وإبراز الهدوء الذي يميز المملكة المغربية.

وفي مساء نفس اليوم، أشرف رئيس جماعة أفورار رفقة قائد قيادة أفورار ورئيس جماعة تيموليلت وبحضور مجموعة من الفعاليات المحلية على إعطاء انطلاقة المرحلة الأخيرة لرالي السلك الدبلوماسي “تيموليلت – الرباط ” .

 وتتألف قافلة رالي الدبلوماسيين المعتمدين بالمغرب من 35 سيارة و 88  مشاركة ومشارك من جنسيات مختلفة ( الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا، فرنسا، المملكة المتحدة، بلجيكا، إسبانيا، إيطاليا، هنغاريا، بولونيا، فنلندا، السنغال، غانا، نيجيريا، النرويج، النمسا، كرواتيا، الكابون ، الجزائر، ،  البيرو).

ويعتبر هذا الرالي فرصة للمشاركين لاكتشاف المؤهلات الطبيعية والثقافية والحضارية التي تزخر بها جهة بني ملال- خنيفرة عموما وإقليم أزيلال خصوصا، كما أنها فرصة لجلب استثمارات دولية للمغرب، الشيء الذي ستكون له انعكاسات إيجابية على الاقتصاد الوطني.
وقد عبر كل من سفير هنغاريا و السنغال نيابة عن باقي أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالمغرب عن سعادتهم بهذه الجولة بين أحضان الطبيعة الخلابة بكل من بني ملال وأزيلال، معبرين عن امتنانهم وشكرهم لكل من والي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم أزيلال ورئيس جماعة أفورار عن حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، معبرين عن رغبة كل الهيئات الدبلوماسية المشاركة في هذه التظاهرة عن التعاون المثمر مع هذه الجهة والقائمين عليها.

ومن جهتها، نوهت السيدة العراقي بحفاوة الاستقبال الذي لقيه لحاق هذه السنة من طرف مسؤولي إقليم بني ملال وأزيلال، وخصت بالذكر كل من والي جهة بني ملال وعامل إقليم أزيلال والمصطفى الرداد الذي يرجع له الفضل في اختيار بني ملال وأزيلال قبلة للنسخة الرابعة عشر لهذه السنة، شاكرة له دعمه ومساندته لإنجاح هذه التظاهرة.

وفي ذات السياق قال البرلماني ورئيس جماعة أفورار المصطفى الرداد في تصريح خص به الجريدة ” إن رالي السيارات الخاص بالدبلوماسيين المعتمدين بالمغرب مناسبة يقف من خلالها المشاركون عن التنوع الجغرافي والثقافي والحضاري الذي تتميز به جهة بني ملال خنيفرة عموما وإقليمي أزيلال وبني ملال خصوصا، كما أنه يروم بالإضافة إلى إبراز المؤهلات الطبيعية للمنطقة ، المساهمة في النهوض بالمؤهلات الاقتصادية والسياحية والثقافية بالجهات التي يمر منها”.

وأضاف الرداد أيضا ” أن هذه التظاهرة الرياضية، الأولى من نوعها في العالم، تتوخى من جهة أخرى التعريف أكثر بالمغرب وإبراز ما يتميز به من حداثة وتسامح وأمن، كما أنها تعد فرصة سنوية بالنسبة لأعضاء السلك الديبلوماسي للقاء مع المسؤولين المغاربة في جو من الصداقة والتآخي خدمة للمصلحة العليا للوطن ، وأنه يجب تطوير علاقتنا الدبلوماسية مع البلدان المشاركة في هذه التظاهرة سواء على مستوى المؤسسات أو الهيئات السياسية، لجلب الاستثمار للمنطقة”.

وأشاد رئيس جماعة أفورار بالتنظيم الجيد التي جرى في لحاق  هذه السنة في نسخته   14 ، وذلك راجع بالأساس إلى تجند كل المسؤولين إقليميا وجهويا وعلى رأسهم والي جهة بني ملال خنيفرة محمد الدردوري وعامل إقليم ازيلال محمد عطفاوي وكل الاجهزة الأمنية والطبية التي ساهمت في إنجاح هذه التظاهرة.

وأضاف ذات المتحدث أن من بين الأولويات التي يجب الاهتمام بها بجهتنا عموما وإقليم أزيلال خصوصا هو إيجاد بنية تحتية مناسبة وكذا تثمين المنتوج المحلي للدفع قدما بالقطاع السياحي الذي يعتبر إحدى المحاور الأساسية لتنمية الإقليم  لما يزخر به من مؤهلات طبيعية وثقافية وحضارية ستمكنه من أن يكون قبلة لعشاق الطبيعة العذراء.

وتجدر الإشارة إلى أن رالي هذه السنة انطلق يوم 9 مارس 2018 من الرباط وصولا إلى بني ملال ، ثم المرحلة الثانية : بني ملال بين الويدان مرورا بأفورار ، المرحلة الثالثة : بين الويدان ـ دمنات مرورا بأزيلال وأزود ، المرحلة الرابعة : بين الويدان ـ تيموليلت مرورا بواويزغت ، والمرحلة الأخيرة : تيموليلت ـ الرباط مرورا ببني ملال.

 

عدد القراء: 5 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*