Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الأخبار الرياضية » بطاقات حمراء و توقيف المباراة خلال الشوط الأول وإصابة عنصر من الدرك الملكي هي حصيلة مقابلة زيدوح مع أفورار

بطاقات حمراء و توقيف المباراة خلال الشوط الأول وإصابة عنصر من الدرك الملكي هي حصيلة مقابلة زيدوح مع أفورار

محمد كسوة

تسبب طاقم التحكيم الذي أدار مقابلة حسنية دار ولد زيدوح مع الاتحاد الرياضي لأفورار بأرضية الملعب البلدي لزيدوح مساء يوم الأحد الماضي 4 مارس 2018،  في التوتر الذي ساد المقابلة منذ دقائقها الأولى بسبب ضعف المستوى الذي أبان عنه ثلاثي التحكيم وتحيزه المفضوح لصالح الفريق المضيف، والنتيجة التي كان بطلها حكام المباراة هي إشهار 5 بطاقات حمراء في حق الاتحاد الرياضي لأفورار؛ 3 منها في حق اللاعبين ، وواحدة في حق المدرب وأخرى في حق أحد مسيري الفريق، إضافة إلى إصابة أحد عناصر الدرك الملكي في كتفه نتيجة التدافع مع الحكام بعد دخول عناصر من الجمهور إلى أرضية الملعب، توقيف المباراة قبل نهاية الشوط الأول ليهدي بذلك 3 نقط لفريق حسنية دار ولد زيدوح.

 وتعود تفاصيل هذه الأحداث إلى ر فض احتساب هدف سجله الاتحاد الرياضي لأفورار على حسنية دار ولد زيدوح بحجة أن اللاعب الذي سجل الهدف في حالة شرود، ومباشرة بعد ذلك سجل لاعب من الحسنية هدفا في مرمى الفوراريين بعد انفراده بالحارس وهو الهدف الذي أثار حفيظة اللاعبين والمدرب وبعض مسيري الفريق لكون مسجل الهدف في حالة شرود واضحة لكن حكم الشرط والوسط تغاضا عنها،

وبعد الاحتجاج القوي للمدرب أشهر حكم الوسط ورقة حمراء في حقه، وورقة حمراء في حق أحد مسيري الفريق الفوراري رغم أنه كان يحمي طاقم التحكيم من احتجاجات اللاعبين كما يوضح الفيديو رفقته.

المقابلة استأنفت في جو من التوتر وبعد دقائق معدودات أعلن الحكم عن ضربة جزاء خيالية لصالح الفريق المضيف، وهو ما تسبب في احتجاج قوي من طرف لاعبي أفورار وبعض مسيريه، ومما زاد الطين بلة دخول عناصر من الجمهور المحلي إلى أرضية الملعب فاختلط الحابل بالنابل، وتوقفت المباراة وأصيب أحد عناصر الدرك الملكي في كتفه نقل على إثرها إلى المستشفى على متن سيارة الإسعاف، الشيء الذي استدعى حضور قائد سرية الدرك الملكي وعناصر آخرين وكذا قائد قيادة دار ولد زيدوح ليغادر طاقم التحكيم بعد ذلك الملعب دون أن يعلن حكم الوسط حتى إنهاء المقابلة.

واستنكر أحمد زكنون مدرب الاتحاد الرياضي المستوى السيء الذي ظهر به طاقم التحكيم الذي ظهر تحيزه للفريق المضيف بشكل مفضوح، موضحا أن الحكم أنهى المقابلة بدون سبب قانوني، بل لم يكلف نفسه حتى عناء إنهاء المقابلة بصافرته، وأضاف الاتحاد الرياضي لأفورار عانى من سوء التحكيم الذي ظلم الفريق وابتعد عن الحياد وبدا سيئا منذ البداية. 

وفي سياق آخر أكد أحمد زكنون مدرب الاتحاد الرياضي لأفورار أنه سيفك ارتباطه بالفريق، وأن المقابلة التي جمعت فريقه بحسنية دار ولد زيدوح هي الأخيرة مع الفوراريين لأسباب لم يكشف عنها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*