الرئيسية » أخبار الفساد » حزب “المصباح” يتواصل مع ساكنة المغرب العميق بأزيلال ويقف على معاناتهم اليومية ورداءة الطريق حديثة الإنجاز
SONY DSC

حزب “المصباح” يتواصل مع ساكنة المغرب العميق بأزيلال ويقف على معاناتهم اليومية ورداءة الطريق حديثة الإنجاز

محمد كسوة

عقد وفد من حزب العدالة والتنمية يضم كلا من عبد الله إزنزار، الكاتب الإقليمي للحزب بأزيلال رفقة عبد الله موسى، الكاتب الجهوي للحزب بجهة بني ملال خنيفرة وبرلماني عن إقليم بني ملال وخالد تيكوكين برلماني عن دائرة أزيلال دمنات والمصطفى أبغاض عضو الكتابة الإقليمية للحزب لقاء تواصليا مع ساكنة المغرب العميق بأزيلال من أجل الوقوف على حجم المعاناة والعزلة التي تعيشها ساكنة المنطقة بفعل التساقطات الثلجية الكثيفة وموجة البرد القارس.

   وقد جاء هذا اللقاء التواصلي تلبية لطلب ساكنة زاوية أحنصال و إميضر بأيت عبدي ، وذلك يوم الأحد 25 فبراير 2018، حيث تطلب الوصول إلى هذه المناطق قطع حوالي 400 كيلومتر منها أزيد من 60 كلم غير معبدة مرورا بتلوكيت في طريق العودة استغرقت 12 ساعة ذهابا وإيابا ، نظرا لوعورة وصعوبة الطريق الذي زاد من خطورتها الثلوج التي لازالت تغطي المنطقة بكميات قياسية.

وقد عبرت ساكنة كل من زاوية أحنصال و إميضر أيت عبدي عن تقديرها وشكرها لوفد العدالة والتنمية الذي استجاب لطلبهم رغم صعوبة التنقل إلى منطقتهم في مثل هذا الوقت من كل سنة، ملتمسين منهم نقل همومهم ومعاناتهم وإيصالها لكل المسؤولين لرفع العزلة عن هذه المناطق التي عاشت التهميش لعقود من الزمن.

وأكد مختلف المتدخلون من ساكنة زاوية أحنصال بضرورة إيجاد حل جدري لمعاناتهم التي تتكرر كل سنة وأنهم ضد الحلول الموسمية والترقيعية ، وطالبوا بتوفير الحد الأدنى من شروط العيش الكريم ومنها فتح مسلك طرقي يربطهم بأمسمرير إقليم تنغير من شأنه أن يفك عزلة هذه المنطقة ويربط بين جهتين مهمتين هما: بني ملال خنيفرة ودرعة تافيلالت

وبين الكاتب الإقليمي للحزب ، عبد الله ازنزار سياق هذه الزيارة ، طالبا من الساكنة سرد مشاكلها و الحلول المقترحة من طرفهم لنقلها لمختلف المصالح لمعالجتها ، وأن الهدف من هذا اللقاء هو نقل معاناة ساكنة المغرب العميق إلى الجهات المسؤولة خاصة ما تعرضت له الطرق من أضرار بليغة بعد التساقطات الثلجية الأخيرة. وأوضح ازنزار أن التساقطات الثلجية رغم انعكاساتها السلبية على الساكنة لكنها تنطوي على مجموعة من الإيجابيات بل كلها إيجابيات خاصة انعكاساتها الإيجابية على حقينة سد بين الويدان وكذا الفرشة المائية.

ومن جهته شكر عبد الله موسى، الكاتب الجهوي للحزب وبرلماني عن إقليم أزيلال، ساكنة زاوية أحنصال على حفاوة الاستقبال و حضورها المكثف لهذا اللقاء التواصلي الذي يعتبر من بين آليات اشتغال حزب العدالة والتنمية ، وهو التواصل الدائم مع الساكنة من أجل الإنصات إليها ، ونهج سياسة القرب مع المواطنين لنقل همومهم للجهات المعنية وطرحها تحت قبة البرلمان ، مؤكدا أن النائب البرلماني هو نائب عن الأمة وليس عن الدائرة الانتخابية التي يمثلها.

ودعا موسى الساكنة إلى دعم جميع المخلصين من الهيئات والأشخاص الذين يهتمون بمعاناتهم. مذكرا ببعض المشاريع الكبرى التي قامت بها الحكومة للتخفيف من معاناة ساكنة الجبل عموما وساكنة زاوية أحنصال وأيت عبدي خصوصا ودور برلمانيو الحزب في سبيل تحقيق ذلك ، وذكر على سبيل المثال على سبيل المثال توفير المروحيات التي تتدخل لإنقاذ المرضى والنساء الحوامل في حالة خطيرة ودعم الأرامل التي أزعجت الخصوم وخير دليل على ذلك البلوكاج الحكومي الأخير، إضافة إلى فتح مسالك طرقية بالملايير تربط بين أيت امحمد وزاوية أحنصال وكذلك جزء من أيت عبدي.

ومن خلال كلمته أكد أن هذه الزيارة تأتي إحساسا وشعورا بمعاناة ساكنة المغرب العميق خلال هذا الوقت من السنة ، حيث عاين صعوبة المسالك، البرودة ، تردي و تضرر الطرق، مبديا أسفه للوضعية الخطيرة التي آلت إليها هذه الطرق التي لم يمض على بنائها إلا سنوات قليلة وهو ما يؤكد بالملموس غياب الحكامة في تنفيذ الكثير من المشاريع بالإقليم..

وذكر موسى بالمشاريع الاجتماعية التي حققتها الحكومة السابقة والتي تواصل الحكومة الحالية إنجازها الأوراش ، مؤكدا أن حزب العدالة والتنمية لا يشبه بعض الأحزاب السياسية الفاسدة التي لا تزور المنطقة إلا في الحملات الانتخابية من أجل الحصول على أصواتهم ، لأنهم يعتبرون المغرب العميق خزانا للأصوات الانتخابية فقط.

ومن جهته أكد خالد تيكوكين، عضو الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية ( دائرة أزيلال ـ دمنات ) بحكم انتمائه للمنطقة ( أيت بوكماز ) ، أن الغاية من هذه الزيارة هو للاستماع للبدائل التي يقترحها سكان الجبل لتجاوز المشاكل التي يتخبطون فيها في كل فصل صيف، داعيا جمعيات المجتمع المدني إلى المساهمة في التنمية المحلية والبحث عن البدائل وترتيب الأولويات لصعوبة تلبية جميع المطالب دفعة واحدة.

وأجمل سكان زاوية أحنصال مطالبهم في : فتح طريح بين زاوية أحنصال و امسمرير طولها حوالي 30 كلم ، وهو مطلب ملح بالنسبة إليهم ، لكون هذه الطريق ستتيح لهم فرصة التنقل إلى إقليم آخر وهو تنغير في ظرف وجيز مما سيخفف الكثير من معاناتهم ، كما اشتكى سكان زاوية أحنصال من الضرر الكبير الذي أصاب الطريق الرابطة بين أيت امحمد وزاوية أحنصال رغم حداثة إنشائها ، وأرجعوا سبب ذلك إلى : رداء أشغال بنائها وانعدام المنشئات الفنية الخاصة بالطريق، وكذا عدم خضوع سائقي كاسحات الثلوج لأي تكوين في هذا الشأن مما يؤدي إلى إتلافهم للطريق أثناء إزاحتهم للثلوج ، كما طالبوا من السلطات المعنية توفير أعلاف الماشية بعين المكان، معاناة ساكنة مجموعة من الدواوير مع جلب الماء الصالح للشرب، المطالبة بحفر الآبار وبناء سواقي للسقي ( تيغانمين )، تشجيع السياحة ، فتح نواة للثانوي التأهيلي بالمنطقة ، بناء مدرسة قريبة من ساكنة بعض الدواوير ، غياب الأدوية بالمركز والتجهيزات الطبية الضرورية ، الاهتمام بالشباب من خلال بناء دار الشباب وملاعب رياضية لتفادي ظواهر الانحراف في أوساط الشباب.

كما تساءل سكان زاوية أحنصال عن نصيب المنطقة من المخطط الأخضر مطالبين من الجهات المعنية القيام بحملات تحسيسية في أوساط فلاحي المنطقة مع تبسيط مساطير توثيق الملكية ، البحث عن حلول لاستثمار الموارد المائية بالمنطقة،عدم انتظام الاستفادة من الدقيق المدعم بمجموعة من الدواوير كدوار أمزراي والسبب راجع إلى استقرار الحصة الموزعة أمام تزايد عدد المستفيدين، مشكل عدم تغطية موزعي قنينات الغاز ( البوطاغاز ) لتراب الجماعة مما يسبب في ارتفاع ثمنها بزاوية أحنصال والنواحي رغم كونها مادة مدعمة،  بخصوص التعليم استنكر سكان زاوية أحنصال استغلال أسرة الداخلية لصالح الإعدادي على حساب الابتدائي، غياب الداخلية بالإعدادية وقلة المنح مما يسبب في الهدر المدرسي، الغياب المتكرر للتلاميذ بسبب تساقط الثلوج وصعوبة النقل المدرسي، المطالبة ببناء دار الطالب لإيواء التلاميذ غير الممنوحين.

وفي مجال الصحة طالب السكان بتعيين طبيب قار بزاوية أحنصال، وبناء دار الولادة مع توفير التجهيزات الضرورية مما سيغني عن نداءات الإغاثة المتكررة لساكنة المنطقة وكذا نقل المرضى إلى أزيلال أو بني ملال الشيء الذي يضاعف من معاناة المريض أو المرأة الحامل نظرا لصعوبة الطريق الرابطة بين زاوية أحنصال و أزيلال أو بني ملال.

وفي مجال الفلاحة دعا سكان الزاوية إلى التفكير في توفير تقنيات (مضخات مثلا ) لاستغلال الأراضي الصالحة للزراعة والتي توجد فوق واد أحنصال. وأكدوا أن هناك العديد من الدواوير لازالت محاصرة بالثلوج ، وطالبوا بتوفير مركز الإغاثة بمركز جماعة زاوية أحنصال يتوفر على آليات التدخل السريع مثل كاسحات الثلوج و سيارات الإسعاف …

وبعد ذلك انتقل وفد العدالة والتنمية من مركز زاوية أحنصال إلى إميضر بأيت عبدي حيث عبر سكان المنطقة عن نفس المطالب والمتمثلة في غياب طبيب أو ممرض في المستوصف الذي بني منذ 1984 الشيء الذي يعرض حياة المرضى للخطر و يثقل كاهل أسرته أمام ارتفاع مصاريف نقل المرضى في سيارة الإسعاف 300 درهم إلى أزيلال، إضافة إلى معاناة الساكنة مع الماء الصالح للشرب حيث يقطعون مسافات طويلة لجلب هذه المادة الحيوية ، دواوير لم تستفد من الربط بالكهرباء ، الطريق التي كلفت الدولة أزيد من 12 مليار والتي تم بناؤها حديثا تضررت بشكل كبير.

وجود مسالك غير مفتوحة لحد الساعة ، تضرر قطيع المواشي من الثلوج في ظل عدم توصلهم بالأعلاف المدعمة مع مطالبتهم للجهات المسؤولة بالتكفل بنقل هذه الأعلاف إلى عين المكان لتخفف من عبء مصاريف تنقل الرحل إلى أزيلال أو زاوية أحنصال لنقل هذه الأعلاف متى توفرت. حرمان الأطفال ما فوق 8 سنوات من حقهم في التمدرس علما أن المدرسة الجماعاتية فتحت أبوابها هذه السنة بأيت عبدي ، ويلتمس سكان إميضر والنواحي من عامل إقليم أزيلال و المدير الإقليمي للتربية والتكوين بأزيلال التدخل لدى الجهات المعنية لتمكين هؤلاء الأطفال بشكل استثنائي من ولوج قاعات الدرس لإنقاذهم من براثين الجهل والأمية.

كما طالب سكان إميضر بفتح الطريق الرابطة بينهم وبين امسمرير بإقليم تنغير وهي الطريق التي ستربط بين جهتين وستحل حسبهم مشاكل ساكنة جماعة زاوية أحنصال عموما كما أنها ستساهم في إنعاش السياحة بالمنطقة.

وأجمع الحاضرون على أهمية هذه الزيارات التواصلية التي تروم الإنصات إلى هموم الساكنة والوقوف على معاناتهم اليومية بشكل مباشر ، آملين من برلماني ومسؤولي العدالة والتنمية بأزيلال والجهة إيصال مطالبهم المشروعة إلى الجهات المسؤولة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*