Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار رسمية » المجلس الاقليمي لأزيلال يصادق على اتفاقيتين للشراكة ويبرمج فائض ميزانية سنة 2017 في دورته الاستثنائية

المجلس الاقليمي لأزيلال يصادق على اتفاقيتين للشراكة ويبرمج فائض ميزانية سنة 2017 في دورته الاستثنائية

محمد الذهبي

صادق المجلس الاقليمي لأزيلال بالإجماع على اتفاقية شراكة بشأن تنفيذ مخطط التنمية لمركز الجماعة الترابية لافورار في الاجتماع الذي عقده في اطار الدورة الاستثنائية يوم 20فبراير 2018 الذي ترأسه الى جانب رئيس المجلس محمد قرشي عامل الاقليم محمد عطفاوي والكاتب العام محمد باري وبحضور باقي اعضاء المجلس كما صادق المجلس بالإجماع  على اتفاقية شراكة بشأن تنفيذ مخطط التنمية لمركز الجماعة الترابية تاكلفت وكذا المصادقة  بالإجماع على برمجة فائض ميزانية السنة المالية 2017 المحدد في 11م درهم .

 وفي كلمة لمحمد قرشي رئيس المجلس فقد ابرز قيمة تدخلات المجلس لفك العزلة عن مجموعة من الدواوير والمراكز جراء التساقطات الثلجية الاستثنائية التي عرفها الاقليم مؤخرا الى جانب الالتزام بتنفيذ المشاريع التي تروم تأهيل مراكز جماعات الاقليم وضرورة الاشارة في لوحات المشاريع بان صاحبها هو المجلس لا براز المجهودات المبذولة من طرفه خصوصا انه برمج اكثر من 154 صفقة مشروع و300 م درهم لإتمام مجزرة تيلوكيت و100 مليون لجماعة ايت مازيغ و820 الف درهم كمساهمة من المجلس في صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية الى جانب مشروع تشجير جنبات بين الويدان الذي هو في طور الانجاز رغم صعوبات تعود اسبابها الى الساكنة المجاورة للسد .

وفي كلمة له ابرز محمد عطفاوي عامل الاقليم ان هناك مجهود كبير لاتفاقية شراكة حول استراتيجية لاستغلال الموارد المائية المتواجدة بالإقليم خصوصا السدود كسد بين الويدان بقيمة تصل الى مليار درهم وان ازيد من 300مليون درهم خصصت كشطر اول للتأهيل و120 مليون في شطر ثاني باتفاقية شراكة بين المجلس الاقليمي ووزارة الاسكان .

وفي كلمة للكاتب العام محمد باري والذي اشاد فيها بأهمية النقاش وطريقته بين الاعضاء وكون المجلس الاقليمي لأزيلال يعد ثان مجلس في المغرب يواجه مشاكل كبيرة ولكن الكم الكبير من المشاريع التي نفذها جعلته من انجحها ويجب تسويق ذلك لإبرازه للعموم وابرز كذلك ان جميع المراكز ستستفيد من التهيئة وان هناك برامج موازية فيما يخص الجانب السياحي وان التساقطات الثلجية الاستثنائية التي عرفها الاقليم مؤخرا لها انعكاسات ايجابية فيما يتعلق بالفرشة المائية واشاد بالمجهودات التي بذلها الجميع لفتح الطرق والمسالك واضاف ان العمل مستمر وسيتم اجراء تفحص لإصلاح ما نتج عن هده الاشغال الى جانب قيمة المساعدات التي تم توزيعها والتي بلغت 10000 حصة في مرحلة اولى ومثلها في مرحلة ثانية هذا الى جانب عملية توزيع الاعلاف والتي ستبدأ ابتداء من يوم الاربعاء والخميس وسيتم توزيعها على اساس عدد رؤوس القطيع واشاد بتدخلات المروحية والتي اعطت اكلها وتم انقاذ العديد من الحالات الخطيرة .

عدد القراء: 5 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*