Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الفساد » الدرك الملكي بأفورار يكشفون بسرعة حقيقة اختفاء جندي متقاعد وادعائه بعد ظهوره تعرضه للاختطاف

الدرك الملكي بأفورار يكشفون بسرعة حقيقة اختفاء جندي متقاعد وادعائه بعد ظهوره تعرضه للاختطاف

محمد كسوة

استطاعت عناصر الدرك الملكي بأفورار أن تكشف بسرعة فائقة لغز اختفاء الجندي المتقاعد ( خ ـ ع ) ، الذي اختفى منذ فجر يوم الجمعة الماضية 16 فبراير 2018 في ظروف غامضة ، مما اضطر أسرته إلى التبليغ عن اختفائه لدى عناصر الدرك الملكي بأفورار.

وفي صباح يوم الأحد 18 فبراير 2018 حوالي الساعة العاشرة، تم العثور على دراجته النارية من نوع “سكوتر” بمحاذاة الطريق المؤدية إلى واويزغت بمنطقة تيزي نايت عمير على بعد حوالي 5 كيلومترات من تيموليلت .

وقال خلا العسري الذي يمتهن بيع الهواتف النقالة المستعملة في الأسواق الأسبوعية جوابا على أسئلة من حظر إلى مكان “العثور” عليه من طرف أفراد أسرته ؛ إنه تعرض للاختطاف من طرف 4 أشخاص بينهم امرأة حينما كان على متن دراجته النارية من نوع سكوتر، وهو عائد إلى منزله بأفورار عبر الطريق المحادية للواد والرابطة بين اوﻻد موسى وافورار. وأنه تم تخديره وحمله على متن سيارة،  وامتطى أحدهم دراجته النارية ولم يعرف بعدها ماذا وقع له، إلى أن وجد نفسه مكبلا وسط غابة تيزي نايت عمير، حيث سلبه الجناة 3000 درهم و 4 هواتف نقالة وبطاقة تعريفه الوطنية .

وأضاف أن أحد الرعاة هو من عثر عليه وأطلق سراحه فتوجه راجلا بعد ذلك في اتجاه افورار، إلى أن عثر عليه أفراد أسرته الذين كانوا يبحثون عنه منذ البارحة. وعند سؤاله هل يتذكر مكان تكبيله للتوجه إليها رفقة رجال الدرك الملكي لعلهم يجدون ما يوصلهم للجناة المفترضين ، أجاب أنه لم يتذكر أي شيء.

وفور علمهم بخبر العثور على الشخص المختفي ودراجته النارية، هرع رجال الدرك الملكي إلى عين المكا،ن وحلت سيارة إسعاف الجماعة التي حملت المختفي التي كانت بصدد حمله إلى المركز الصحي بأفورار لتلقي الإسعافات الضرورية، غير أن رفض أسرته الذهاب إلى المستشفى ، دفع رجال الدرك الملكي إلى مباشرة التحقيق معه لمعرفة ملابسات هذا الاختفاء و الوصول إلى الجناة.

ومنذ الوهلة الأولى لوصول رجال الدرك الملكي لعين المكان وطرح بضعة أسئلة على الجندي المتقاعد ” المختفي ” حامت مجموعة من الشكوك حول قصة اختطافه من طرف عصابة، خاصة وأن قبعته السوداء وملابسه لا يرى عليهما أي أثر للاحتجاز.

وبعد سلسلة من الأسئلة التي واجه بها عناصر الدرك الملكي ( خ ـ ع ) ومحاصرته بالشكايات التي وضعها مواطنون لدى سرية الدرك الملكي بأفورار ضده يتهمونه بالنصب والاحتيال، لأنه تسلم منهم مبالغ مالية مقابل التوسط لأبنائهم من أجل التوظيف في سلك الجندية، اعترف بأنه اختلق قصة اختطافه في محاولة منه للهروب من تراكم ديون الأشخاص الذين تسلم منهم مبالغ مالية للتوسط لهم في التجنيد، وأنه فكر مرارا في الانتحار جراء ذلك.

هذا وقد تم إيداع الجندي المتقاعد المخترع لقصة الاختطاف رهن تدابير الحراسة النظرية في إطار البحث الذي يجري بتعليمات من النيابة العامة المختصة، في انتظار استكمال البحث لعرضه على أنظار المحكمة، ومن المنتظر أن يواجه تهمة النصب والاحتيال وإهانة الضابطة القضائية والعدالة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*