Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الرأي والرأي الأخر » حرب البيانات : حزب التجمع الوطني للأحرار بأفورار يرد على بيان الاتحاد الاشتراكي

حرب البيانات : حزب التجمع الوطني للأحرار بأفورار يرد على بيان الاتحاد الاشتراكي

 بعد نشر الموقع لبيان المكتب المحلي لحزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأفورار، بتاريخ 9 يناير الحالي، والذي استغرب فيه وشجب قضية منح رخصة الإستفادة من فتح محل مقهى لمستشار جماعي بطريقة مشبوهة وملتوية خلقت استياء لدى المعطلين من ذوي الشهادات بالبلدةـ توصل الموقع ببيان ثان من المكتب المحلي  لحزب التجمع الوطني للأحرار بأفورار يرد فيه على بيان الاشتراكيين كالآتي:

عقد المكتب المحلي  لحزب التجمع الوطني للأحرار بأفورار اجتماعا  يوم الخميس 11 يناير 2018  ابتداء من الساعة  الرابعة بعد الزوال  بمقر الحزب وذلك لتدارس القضايا التي تهم جماعة أفورار وكل القضايا المتصلة  بتدبير  الشأن المحلي   ومواكبة  للمستجدات  ، وفي اطار رصد  مكتب الفرع  للتحركات المشبوهة لخصوم الحزب  بأفورار ،  وفي اطار التواصل  مع الرأي العام المحلي والإقليمي ، وبعد  نقاش جاد ومسؤول بين أعضاء المكتب  حول كل القضايا الراهنة   نعلن للرأي العام المحلي والإقليمي ما يلي :

–         نثمن  المجهودات الجبارة التي يقوم  بها رئيس المجلس الجماعي  وأغلبيته  من أجل  التنمية المحلية بأفورار  ، وندعوهم لبذل المزيد لفائدة عامة  ساكنة افورار بدون استثناء

–         نعبر  عن استنكارنا الشديد   للهجوم الذي تعرض له  منتخبو الحزب وموظفو الجماعة الترابية لأفورار يوم  الأربعاء 13  دجنبر 2017     بحي تكانت من طرف بعض الأشخاص أثناء ادائهم لواجبهم في اطار استكمال  برنامج عمل الجماعة( التشخيص التشاركي) الخاص بهذا الحي.

–         نعبر عن أسفنا  وامتعاضنا  لما تم الترويج له  من مغالطات  وادعاءات كاذبة  من طرف  بعض المحسوبين على حزب سياسي  حول استفادة شاب معطل  من مشروع في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية  بمعية معطلين آخرين منذ 2012 طبقا للمساطر الجاري بها العمل ، ونتساءل عن سر استهداف  هذا الشاب  الذي اختار الانتماء لحزب التجمع الوطني للأحرار ؟  ومن يقف وراء هذا الاستهداف المبيت ؟؟  ولفائدة من ؟؟؟؟

–         نؤكد للرأي العام المحلي والإقليمي أن من   يحبك المناورات ضد الشرفاء مدفوعون من جهات معادية لحزب التجمع الوطني للأحرار وليس لها علاقة  بالدفاع عن مصالح الساكنة خدمة لأجندة معينة .

–         نندد بكل المحاولات المتكررة  لهذه الجهات  الخفية التي  تتحرك في جنح الظلام   ضد ارادة ساكنة الجماعة مرة  بالتحريض والتشويش والافتراء  والترويج الإعلامي الكاذب وغير ذلك من الأساليب  الميؤوس منها.

–         نستنكر استغلال بعض المتطفلين  لمشاكل عائلية لبعض المستشارين بتدخلاتهم الدنيئة  من اجل خلق البلبلة والتفرقة والمزيد من التوتر بين ذويهم  وتعميق الهوة بينهم خدمة لجهات اخرى.

–         إن حزب التجمع الوطني للأحرار بأفورار  يتعرض لحملة مسعورة من  طرف هذه الجهات التي تعيش على إيقاع الانتقام وتصفية الحسابات   سعيا منها لكبح نضالاته  ونتائجه  الإيجابية التي ما فتئ يحققها محليا وإقليميا بفضل مجهودات  مناضلاته ومناضليه الأوفياء لمبادئ الحزب.

–          ندعو  جميع المناضلات والمناضلين  وكل ساكنة أفورار الى   اليقضة وتوخي الحذر للتصدي لكل من يسعى الى خلق البلبلة والفتنة  وعرقلة مسيرة التنمية بأفورار

–          وأخيرا فإننا نحذر كل من يختفي وراء الستار والأقنعة المختلفة من مغبة الاستمرار في  تذكية اجواء الفتنة والتوتر والاحتقان سعيا  لمحاصرة  حزب التجمع الوطني للأحرار  والتشويش عليه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*