الرئيسية » أخبار الفساد » سوق السيت اولاد النمة : البقرة الحلوب التي جف ضرعها

سوق السيت اولاد النمة : البقرة الحلوب التي جف ضرعها

مروان صمودي

عاشت مدينة سوق السبت في الاونة الاخيرة وضعا شادا بكل المقاييس بدا واضحا للكل حيث  شمل مجالات مختلفة بدون استثناء كيف ذلك :

البنى التحتية:

 عرفت ترديا كبيرا رغم محاولات الترقيع التي يقوم بها المجلس الحالي  الذي فوت صفقة اعادة هيكلة المدينة لشركة تائهة  تاهت وسط الصفقات العديدة التي فازت بها كونها ما ان تبدأ الاشغال في حي ما  حتى تنتقل الى حي اخر وبعدها اخر دون اتمام الاشغال الامر الذي حول المدينة الى ورش مفتوح وجرح ميؤوس ربما من شفائه ولنا في ذلك امثلة عديدة الامر الذي  حول حياة الساكنة الى جحيم ومعاناة لا تكاد تنتهي مما يؤكد على غياب المراقبة والصرامة في تتبع الاوراش الملغومة/ المفتوحة

الملك العمومي :

او الجرأة المفتقدة لدي مسيري مدينة سوق السبت , وان فار دم الرجولة قليلا فاغلب ضحايا تحريره فقراء يتلمسون اولى خطواتهم على درب محاربة الهشاشة والفقر  دون ان ننسى انهم  اسرى شركات القروض الصغرى التي تحولهم الى عبيد جدد في مملكة العهد الجديد ,علما ان اغلب من يحتل الملك العمومي نافدون واعيان بالمدينة المغتالة ولا تطلهم مطلقا ايادي السلطات ويظلون في منأى من اي متابعة او استفسار حارمين ابناء الشعب من استغلال الارصفة المخصصة لهم ومسببين حوادث مميتة ضحاياها  الكدحى والفقراء ,فالحملات التي يتم التطبيل لها بين الفينة الاخرى لا تعدو كونها زوبعة في فنجان مادامت لا تمس ولا تحارب الناهبين الحقيقيين للملك العمومي ومادامت تتميز بالانتقائية المقيتة علما ان المقاهي التي انتشرت مؤخرا كالفطر في المدينة استولت على يابس واخضر الملك العمومي واستحوذت عليه دون ايما رادع او وازع اخلاقي مما شجع فئة اخرى اشد جشعا والمتكونة من التجار الى حذو حذوهم والاستيلاء على الارصفة بل وبشكل ارعن علقوا او وضعوا يافطات تعلن ان الارصفة ملك خاص؟؟؟؟

هذا الاحتلال المقيت والذي يؤيده مسؤولوا مدينة سوق السبت بصمتهم المعد ضمنا قبولا خلف كوارث وماسي انسانية كان اخرها مقتل التلميذة اكرام التي خلف مماتها ضجة وغضبا كبيرين في اوساط جل الفاعلين بمدينة سوق السبت الامر الذي دفع بالجمعية المغربية لحقوق الانسان الى الاحتجاج في مكان وفاتها محملة مسؤولي المدينة المسؤولية الكاملة ولكن لا حياة لمن تنادي

دار الشباب :

  او دار الشباب سيدي الحضري الولي الصالح  غفر الله لنا جميعا ما سيأتي من ذنب ان تم استفسار  مسئولينا بآي ذنب اغلقت بعدما اصلحت وجهزت بما  يجعلها صالحة للعمل فكيف سيجيبون انداك ابقول ان المسؤولين محليا واقليميا قالوا لنا ان في  العجلة الندامة ام سيعلقون  ان الوقت لم يحن بعد لفتح باب الفتنة ؟

لا ادري لما الاستمرار في اغلاقها بعد عدة اعلانات عن قرب فتحها وان باب الانخراط مفتوح في وجه الجمعيات العاملة بسوق السبت ,هل يتعلق الامر بانخراط كل من الجمعية المغربية لحقوق الانسان وجمعية التنمية للطفولة و الشباب بها ؟وبالتالي الاستمرار في اغلاقها حارمين مئات الاطفال ابناء المدينة من الاستفادة من خدماتها وكذا المئات من الشباب من الانزلاق في مستنقع الادمان على اعتبار ان دار الشباب يبقى لها دور اساسي في تحصين الاطفال والشباب من اي انحراف والانزلاق نحو الانحراف , ام ان الامر يتعلق برغبة باشا المدينة المأمور اقليميا باستمرار لي الذراع لمن يهمه الامر كون الدار الشباب التابعة قانونا لوزارة الشباب يجب ان تبقى  خاضعة  لسلطة وزارة الداخلية السيئة الذكر

اسئلة تحيلنا الى باب اسئلة اخرى عن  دور عامل الاقليم الذي منذ ان حل عاملا وضيفا ثقيلا ومفروضا على الاقليم من دهاليز ولاية الجهة لم يقم بآي عمل يذكر لصالح المناطق الخاضعة لنفوذه متقنا فقط لغة اخراج العين ومحاولا تقليم اظافر الاعلاميين عبر ضربهم بأشباه الاعلاميين او سعاية الاعلام اللابسين لعباءة الاعلام للاسترزاق المجيدين لقول نعم , الذين منحوا بسخاء اتاوات خارج المألوف تاركين الاقليم يتخبط في سوء  التسيير وسوء التدبير مطبقين شعار انا ومن بعدي الطوفان ,عامل محبط وفي اسوأ الحالات متفائل بالمحيطين به من المرتزقة الذي يكنون وفاءا قل نظيره هاتفين ان البلاد وصحابها بخير مستفيدين من انبوب المال العام الذي ما ان يغلق حتى يهتفوا يسقط العامل ,تاركين الاقليم عرضة للنهب ولسوء التدبير الواضح للعيان ولا من يعترض ,اقليم من سوء طالعه السيئ انه ابتلي بمسؤولين همهم الاوحد الاحتفاظ بسخونة الكرسي دون ان يأبهوا لأهات قاطنيه

مستشفى القرب

او مستشفى القرب من الموت لكثرة الاخطاء التي تعرض لها مواطنون بسطاء والتي عملت نقابة الفيدرالية الديمقراطية للشغل العضو المؤسس لها الى فضحها في بيان عمم على مستوى واسع وقامت بذكر واقع هذا المستشفى الغارق في بئر فساد التسيير (نتوفر على ملفات تثبت ما نتحدث عنه سواء داخل قسم الولادة)والمحاباة والتي يعمد مسيروها الى اعتمادها  عبر  سياسة الترهيب احيانا والترغيب في احايين اخرى للتغطية على الاخطاء المتكررة في المستشفى ,ناهيك عن الاستفادة اللاقانونية لمدير المستشفى من مادتي الماء والكهرباء خارج اي سند قانوني اذ ان ربط مسكنه الوظيفي بهاتين المادتين يتم انطلاقا من عدادات المستشفى مساهما في عدم استفادة مرضى القصور الكلوي من تجهيزات مركز تصفية الدم المحلي الذي دشنه العامل الحالي والذي عطل(بضم العين) تشغيله بتوصيات ونصائح من المكتب الوطني للماء والكهرباء بسوق السبت الذي حذر مسؤولي مستشفى القرب من مغبة تشغيل مركز تصفية الدم لكون قدرة الطاقة الكهربائية به ضعيفة وبالتالي يمكن للطاقة الكهربائية ان تنقطع في اي وقت  الامر الذي يضطر معه المرضى الى التنقل الى مدينة بني ملال وما يلزم ذلك من مصاريف زائدة كمبلغ الوقود الخ الخ ,,,

مزبلة القرب :

المزبلة التي تساهم في انتشار الامراض والاوبئة دون حسيب ولا رادع المحمية من جهات داخل المدينة والمستفيدة من بقاء استمرارها حتى وان لم تنفذ ما جاء به دفتر التحملات , الشركة التي حسب ما يشاع انها تدفع اتاوات للنباشة لإشعال حرائق بها مسببة ازمات صحية للاطفال والرضع ومرضى الربو اذ ان مسئولي المدينة عجزوا عن وضع حل لهذا المشكل ولا يتحركون الا حين يستبد الغضب بالمواطنين الذين يلجئون للاحتجاج الامر الذي يدفع بباشا المدينة الى محاورتهم واقتراح حلول سريالية لا امل يرجى من ورائها

مزبلة قدر لها ان تكون موتا بطيئا للبشر وللحجر اما العجز المستمر للمسؤولين المحليين للمدينة في ايجاد حل ناجع لها وانقاد المرضى والاطفال من مخلفاتها  ,وستظل الكابوس المزعج والقاتل سيما ان القوى التقدمية والديمقراطية والحقوقية هي الاخرى بالمدينة  مستمرة في عجزها ما دام ان عجزها يتجل في عدم قدرتها على الانصهار وذلك عبر الاحتجاج عما يتعرض له المواطنون بالمدينة من انتهاكات سواء داخل مستشفى القرب اوداخل باشوية المدينة او داخل دهاليز مفوضية الشرطة او من خلال الاختناق اليومي الذي تسببه لهم مزبلة القرب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*