الرئيسية » أخبار الفساد » الصراع على المراعي والحدود يعود للواجهة بين قبال بإقليم ازيلال‎

الصراع على المراعي والحدود يعود للواجهة بين قبال بإقليم ازيلال‎

محمد الذهبي

عاد الصراع على المراعي والحدود من جديد للواجهة بين قبائل بإقليم ازيلال حيث قام ازيد من مائة شخص  من قبيلة ايت عطى  وايت عبي من  زاوية احنصال بمسيرة احتجاجية مشيا على الاقدام صوب مقر عمالة ازيلال حول مرعى إتقان بينهم وبين قبيلة ايت اصحى جماعة تلكويت  لفك النزاع الدائر بينهم حول رسم الحدود ومسيرة اخرى قام بها سكان من ايت محمد  لمطالبة الجهات المسؤولة بحماية مرعى *ألوز* بايت محمد ولحماية ساكنتهم من الترامي عليه من طرف قبيلة ايت *إصحا*  بإقليم ازيلال يوم الخميس 02/11/ 2017. للاحتجاج    وللمطالبة بإيجاد حل نهائي لهذا الصراع الذي ظل قائما لعقود  .

فرغم المجهودات المبذولة للقضاء على النزاع نهائيا الذي اصبح يقلق سكان تلك المناطق من خلال عقد العديد من جلسات الصلح بين شيوخ وسكان تلك المناطق التي تتواجد في اعالي جبال ازيلال إلا ان الصراع مازال مستمرا وتنشب نزاعات بين الفينة والاخرى تسبب في الغالب في ضحايا .

ففي  ظل غياب حل نهائي يواصل الصراع حول العشب والمراعي، بين الأطراف المتنازعة بجبال الأطلس، ما يفسد علاقات حسن الجوار بين القبائل، التي لاتزال تتعامل وفق الأعراف القديمة لتدبير شؤون المراعي، وتشرْعن العلاقات فيما بينها، وتتخوف ساكنة هذه  الجبال من تطور الصراعات القائمة، إلى مرحلة أخطر كما حصل في السنوات الاخيرة و التي  خلفت منذ سنوات مقتل 3 أشخاص في الحدود بين جماعتي زاوية أحنصال وتيلوكيت.

فرغم عقد لقاءات تشاورية، مع مختلف أطراف نزاع المراعي الذي دام منذ عقود، من بينهم، نواب أراضي الجموع، ومستشارين جماعيين، وأعوان السلطة، وفعاليات جمعوية، تعمل على تذويب الخلافات البسيطة التي تتسبب في النزاعات، استمر الصراع  الذي غالبا ما يخلف اصطدامات تخلف  في بعض الاحيان   جرحى قتلى  كما حدث يوم الاثنين والثلاثاء 10 و11 نونبر 2014حيث اصيب  أربعة أشخاص،   من زواية احنصال، وثلاثة أشخاص من أيت محمد بطلقات نارية من بنادق محلية الصنع  وكذا مقتل المسمى قيد حياته  رميا بالحجارة مزين ابراهيم من دوار أيت عبي بتيلوكيت يوم الخميس 9 يوليوز 2015 .

المحتجون تواصل معهم المسؤولين الاقليميين الذين وعدوهم بإيجاد حل نهائي لهذا الصراع الذي دام لعقود في القريب العاجل بمساهمة من جميع اطراف الصراع .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*