الرئيسية » أخبار الفساد » بسبب فوضى سيارات ” جابها الله ” ..هل سيراسل عامل إقليم أزيلال رؤساء الجماعات الترابية .

بسبب فوضى سيارات ” جابها الله ” ..هل سيراسل عامل إقليم أزيلال رؤساء الجماعات الترابية .

حسن اخياط

لضبط أسطول سيارات الدولة التابعة لمختلف الجماعات الترابية بإقليم أزيلال ،هل سيصدرالسيد العامل الاقليمي المحترم” محمد عطفاوي” مذكرة عاملية تذكر رؤساء الجماعات بـ (أزيلال ،دمنات،…) باستخدام سيارات الدولة وفق الاغراض النفعية والمحددة والمخصصة لذلك طبقا للقوانين الجاري بها العمل مع ضرورة مسك سجل خاص بسيارات الدولة يحدد بوضوح عدد الكيلومترات المسجلة بالعداد وكمية الوقود المستهلكة ،وهل سيشدد المسؤول الترابي على ضرورة احترام مدار السير داخل الدائرة المحددة في الأمر بالتنقل وعدم نقل أشخاص داخل سيارة المصلحة ،خصوصا بعد استفحال استغلال سيارات الدولة والجماعات الترابية لأغراض غير إدارية دون حسيب ورقيب مكلفة أموالا طائلة تؤدى من خزينة الدولة ،ليضع بدلك حدا لمفهوم ” جابها الله ” جعل من سيارات الدولة في خدمة أقارب وأصدقاء وأفراد أسرة مسؤولين ورؤساء جماعات وموظفين صغار ،حيث أضحت بعضها تستغل لنقل أطفالهم من وإلى المدرسة والزوجات إلى محلات الحلاقة والتزيين ونقل البضائع والأشخاص ،كما تستخدم لقضاء العطل الأسبوعية والتنقل خارج النطاق الجغرافي المؤسسة التي وضعت رهن إشاراتها هذه السيارات.

لكن السؤال المطروح ، هل ستطبق مضامين المذكرة العاملية على سيارات ” المغرب ” التابعة لعمالة أزيلال أو للمصالح الخارجية ،التي تستغل في معظمها للتنقلات الشخصية خارج الوقت القانوني للعمل وأن غالبية سيارات التابعة لعمالة أزيلال تبيت خارج مرآب الجماعات و … الخاص بها ،حيث أن جولة قصيرة من أمام منازل مسؤولي العمالة و الجماعة … ليلا تكفي لتقف أمام عدد هائل من سيارات المصلحة لهذا الإقليم مركونة بجانبها ،في لوحة تجسد نموذجا واضحا لخرق القانون ،ما يدعو إلى التساؤل عن الجدوى من المرأب الفارغ للجماعات الترابية و لعمالة أزيلال  .

فإذا لم تجرؤ السلطات الإقليمية على وقف ما تتعرض له ممتلكات الدولة ومالها العام من نهب وتوقف ما يحدث لأسطول سيارات الدولة بمختلف تلاوينها باقليم أزيلال ،فهل تجرؤ على تنظيم رالي ” سيارات الدولة ” وتقديم هذا المشروع الرياضي ” النموذجي ” للدوائر العليا كسابقة بتاريخ البلاد ،لعله ينعش الحركة الاقتصادية بدل الركود الذي يسود المنطقة .

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*