الرئيسية » مظالم الناس » مواطن يستغيث ويطالب السلطات بالتدخل لإنقاذه من بطش أشخاص استولوا على منزله ويهددونه بالقتل

مواطن يستغيث ويطالب السلطات بالتدخل لإنقاذه من بطش أشخاص استولوا على منزله ويهددونه بالقتل

متابعة بزيوي حسن

اتصل بالجريدة السيد عبد الرحمان اقبلي، فلاح، الحامل للبطاقة الوطنية رقم I321633 والمقيم بدوار ايت علي امحند- الجماعة القروية لبين الويدان- قيادة واويزغت والذي  يملك أرضا مغروسة ومحروثة بنفس الدوار. وهو وكيل ورثة المرحوم أقبلي علي بن سعيد. هذه الأرض التي يملك وثائقها الشرعية والقانونية وأحكام المحكمة الابتدائية لأزيلال والمحكمة الاستئنافية لبني ملال، يشتكي مما لحقه بتاريخ 07/08/2017 من مجموعة من الأشخاص الذين هاجموا عليه هو وأسرته وهم قادمون من دوار أسكار- قيادة تاكلفت بإقليم أزيلال يتزعمنهم بن يوسف علي بن موح والقد حساين بن سيدي حماد.

وتجاوز عددهم 20 فردا. تهجموا عليه بالحجارة وهددوه بالقتل وكان حاضرا بعين المكان عون السلطة بوشحا مصطفى وإمامين الذين عاينوا الواقعة مما زاد الطين بلة، أنه حينما هرب هو وأسرته خوفا من قتله، احتلوا منزله الكائن بالأرض المذكورة بدون قانون وكأننا في زمن السيبة. ويلتمس من السلطات المحلية والإقليمية والوطنية التدخل لحمايته من بطش هؤلاء حتى لايقع ما لاتحمد عقباه.

للاتصال رقم الهاتف:

0649060517/

0642853497

عدد القراء: 186 | قراء اليوم: 2

عن إدارة الموقع

تعليق واحد

  1. من مصدر اليقين

    iالتعليق الذي جاء على خلفية نشر الصور للمسمى اقبلي كله زور و بهتان الا فيما يتعلق بالاعتداء اتلذي تشك ان يكون بنوع من الاتفاق بينه وبين من اعتدوا عليه او على زوجته كما يدعي، ان الطمع و الجشع و التسيب الذي ينادي به كل من الطرفين في المنطقة و مند الخمسينيات من القرن الماضي ، قد حان الوقت لجعل حد له و بالطرق القانونية التي ستبين من يقول الحقيقة و بالحجج و الادلة الدامغة و من يستند الى الزور و الرشوة و استغلال النفوذ و النعف و الحيلة و الدهاء و المكر و النكران، لقد انكر المسمى اقبلي امام محكمة الاستئناف كونه تحصل على احكام تهم الارض المتنازع عليها و ليس لي ان ازيد عن ذلك بما ان القضية هي قيد الدراسة ، ان التاريخ يعيد نفسه بما يخدم العدالة العارفون بخبايا المشكل يتذكرون وهم اطفال المواجهة الدامية التي كانت بين عائلة بويزم و عائلة اقلبي سنة 1969 و بتحريض من شرفاء زاوية اسكار الذين استقدموه مرة اخرى سنة 2014 لكي يخوفوا به من سيخاف منه لانه شرير كما هو حال والده الذي حوكم بمعيته مرتين من اجل الترامي على ملك الغير، القصة طويلة و ابناء “الموضع” يعرفونها و لديهم الوقائع الصحيحة و الحقيقية حول المشكل و صدق من قال “من يدعي بما ليس فيه كدبته شواهد التاريخ”

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيبة في تطورات قضية عبد الرحمن اقبلي ضد أشخاص قادمين من أسكار بتاكلفت احتلوا مسكنه وهو يطالب بالحماية

متابعة : حسن بزيوي. استفاقت ايت علي امحند بين الويدان بإقليم أزيلال على اعتداء شنيع ...