الرئيسية » الرأي والرأي الأخر » مسيرة أنركي: المؤامرة الدنيئة

مسيرة أنركي: المؤامرة الدنيئة

جمال أسكى

تعج صفحات التواصل الإجتماعي والمواقع الإخبارية الوطنية هاته الأيام بصور وفيديوهات ما أطلق عيه “مسيرة المائة كيلومتر” والتي نظمها سكان أنركي بإقليم أزيلال في اتجاه مقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة مشيا على الأقدام. لماذا كل هذا العناء ياترى؟ لإنهم يطالبون ببناء نواة إعدادية لتعليم أبنائهم وبناتهم. وقد لا حظت انحيازا واضحا لوسائل الإعلام تجاه أيت أنركي وتعاطفا كبيرا مع قضيتهم، و لم أجد من ينحاز أو يتعاطف مع الإدارة والسلطة والدولة عموما. ولذلك أرى أنه من واجبي الوطني والأخلاقي الدفاع عن الدولة المغربية في مواجهة الهجمة الشرسة المغرضة التي تتعرض لها بسبب تلك المسيرة المشبوهة.

إن المسيرة التي نظمها سكان أنركي في اتجاه الولاية ما هي إلا مؤامرة خطيرة حاكها شيوخ ونساء أنركي، بمشاركة أبنائهم، في أعالي الجبال وداخل الكهوف التي ظلوا يسكنون فيها منذ انقراض الديناصورات من هناك، وذلك للأسباب والحجج الدامغة التالية:

أولا: يعتبر إقليم أزيلال، وخاصة الجبال والكهوف، إقليما منكوبا ومغضوبا عليه منذ زمان. وأغلب السكان يعلمون ذلك ويتعايشون معه ولا يحتجون. وإذا ما احتجوا فلا يحققون شيئا. فما جدوى الاحتجاج إذن؟

ثانيا: جميع المحتجين ينتمون لطبقة فقيرة معدمة مسحوقة، ويعيشون في عزلة جغرافية قاتلة ولا يتوفرون على مستوصفات… فلماذا يطالبون ببناء إعدادية؟ لماذا يحتجون على غياب الإعدادية بالضبط؟ لماذا لا يطالبون بتوفير الدقيق والزيت والسكر؟ لماذا التركيز على التعليم ؟ وهل تعلموا هُمْ؟ إن الدولة لا يمكن أن تسمح بحدوث ذلك. لا يمكن لسكان الجبال والكهوف أن يدرسوا ويتعلموا لأن ذلك يشكل خطرا على مستقبل البلد. لا يمكن أن نفتح أعين ظلت مغلوقة منذ قرون. اليوم يطالبون بالتعليم وغدا سيطالبون بالشغل وبعده بالحرية والكرامة وبعده بالديمقراطية وحقوق الإنسان ومن ثمة يصلون إلى التوزيع العادل للثروات وهلم جرا.

ثالثا: المشاركون في الأطفال نظموا مسيرة احتجاجية في اتجاه الولاية وكان عليهم أن يستجيبوا لتعليمات السلطة المحلية في أنركي وألا يتحركوا من مكانهم. فهذا عصيان وتجاوز للقانون وخلق للبلبلة والفتنة والفوضى. فالتاريخ لم يسجل أن سكان الجبال والكهوف تحدوا حتى سلطة “المقدم” و هذا تحول فكري خطير يجب أن يواجه بالحزم والحسم قبل أن تنتقل العدوى لغيرهم.

رابعا: تم تنظيم المسيرة مشيا على الأقدام. أليس هناك حمير وبغال؟ فسقوط الثلوج يجعل استعمالها في التسوق وجلب الحطب أوالماء مستحيلا، فلماذا لا تستعمل إذن في التنقل إلى الولاية؟ ولماذا نظمت المسيرة مباشرة بعد عودة المغرب للإتحاد الإفريقي؟ ولماذا نُظِّمت أيضا بعد تقديم المغرب لأطنان من المساعدات والتعهد ببناء عاصمة لجنوب السودان… أرأيتم المؤامرة؟

إن الأدلة التي قدمتها، وغيرها كثير، توضح بجلاء أن مسيرة المائة كيلو متر تشكل خطرا داهما على استقرار مناطق كُتبَ لها أن تظل خارج التاريخ والجغرافيا. ودور السلطة والمنتخبين أن يحافظوا على ذلك الوضع المكتوب وألا يسمحوا بسكان الجبال والكهوف أن يفتحوا أفواههم إلا عند طبيب الأسنان. فالاحتجاج ممنوع ومرفوض وخاصة إذا تعلق بالمطالبة بالحق في التعليم. فإدارات الدولة وأجهزتها تكون جاهزة ناجزة لتقديم الفن والترفيه لسكان الأطلس عامة وجبال أزيلال خاصة. أتذكرون مهرجان أزيلال لفنون الأطلس؟ كم من مليون تم تقديمه لتقريب الفرجة والمتعة من سكان الجبال والكهوف؟

إن المسألة لا تتعلق، كما يعتقد البعض عن جهل، بالموارد المالية. فجهتنا من أغنى الجهات ورئيس جهتنا مليارديرا يستعد لاهداء إذاعة مائة مليون سنتيم لتبييض وجه مجلسه الموقر. والسلطة مستعدة لدعم مهرجان فني بأنركي. أما بناء إعدادية فهذا من سابع المستحيلات. فلا يمكن أن يدرس ويتعلم أبناء الجبال والكهوف بينما برلمانيو المنطقة أميون. يجب أن نحترم المساواة في الأمية ولا نخلخل التراتبية الإجتماعية للإقليم. فالأمر مفهوم ولا يحتاج إلى مزيد من التوضيح، وما على السيدة التي غزت صورتها الفايسبوك إلا أن ترقع جوربها وتشتري خيطا وإبرة لخيط تشققات قدمها وتعود لحال سبيلها. على السيدة مشقوقة القدم والسيد مكسور الذراع أن ينتظروا الصيف القادم لتدعوهم السلطات لحضور مهرجان أزيلال حيث أحواش وأحيدوس والأنغام والاستمتاع بالشهب الاصطناعية. أما التعليم والثقافة والمعرفة فتشكل خطرا على عقولهم وستؤدي بهم إلى التفكير و طرح الأسئلة وهذا لن نسمح به…

عدد القراء: 1916 | قراء اليوم: 1

عن أبو أنس

لا تعليقات

  1. ما إنتماؤ؟وما جنسيتك؟وهل أنت فعلا مدرك لما تقول يا كاتب المقال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرأي والرأي الآخر في الاحتجاجات الأخيرة بأيت أوقبلي حول جودة أشغال تهيئة المركز (فيديو)‎

محمد كسوة على إثر الاعتصام والإضراب عن الطعام الذي خاضه مجموعة من الأشخاص أمام مقر ...