الرئيسية » المنسيون » حتى لا ننسى مصير المغاربة الذين فقدوا في عرض السواحل الايطالية شهر مارس الماضي

حتى لا ننسى مصير المغاربة الذين فقدوا في عرض السواحل الايطالية شهر مارس الماضي

رغم فقدان مئات المغاربة في سواحل إيطاليا في أكبر فاجعة مست حياة مواطنين هربوا من القهر والحكرة بالمغرب في شهر ماي 2016.ورغم إستعطاف الأسر وإحتجاجاتهم وإدعاء المسؤولين الحكومين أن قضيتهم يتابعونها أولا بأول. فبعد مرور أكثر من ستة أشهر على الفاجعة، فلا خبر عن مصير أبنائهم. فلحد اللحظة لم يتلقوا أي معلومة عن ذلك ، والدولة بكل مؤسساتها تركتهم يعشون موت ثاني وإهانة كبرى مقاها : أنكم مجرد أرقام وأنكم لا شئ هذه قمة الحكرة.

فلازالت الأسر تترقب وتنتظر في أي لحظة أن تسمع خبرا عن فلدات كبدها ،كما أن جو الحزن والعزاء مستمر في كل البيوت التي فقدت أحد الأحبة. لأنهم لم يدفونوا أبنائهم لكي تتأكد لهم الوفاة ويستريحوا من هذا الكابوس المحزن. كما أن المسؤولين لم يفكروا في عذاب الأسر وبالأخص الأمهات. فعند كل مناسة أو إحتفال تتحول أجواء الفرح إلى حزن ومأتم.
جمعية إئتلاف الكرامة لحقوق الانسان بني ملال تدين مرة أخرى هذا الصمت أللامسؤول لكل أجهزة الدولة حول غرق زورق الموت بسواحل إيطاليا. كما تطالب بوقف تهجير المغاربة وذلك بمحاربة تجار التهريب الذين ينشطون بكل حرية بالمنطقة وبعلم كل السلطات. كما تدعوا لنهج سياسة جديدة وتصالحية مع المواطن وذلك بإدماجه في الحياة الإقتصادية والإجتماية. وتدعوا إلى إرجاع كل الأموال المهربة وإستثمارها بالمغرب بدل إستثمارها بالخارج. كما توجه دعوة لوزارة السيادة ورئيسها بالتدخل في هذا الملف ووضع حد لهذه المأساة الإنسانية.
عن جمعية إئتلاف الكرامة لحقوق الانسان بني ملال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*