الرئيسية » أخبار الفساد » رجل أمن بمفوضية الشرطة بسوق السبت يعتدي على مواطن، والجمعية المغربية لحقوق الانسان تدخل على الخط

رجل أمن بمفوضية الشرطة بسوق السبت يعتدي على مواطن، والجمعية المغربية لحقوق الانسان تدخل على الخط

الحسين العمراني

على خلفية الاعتداء العنيف الذي تعرض له المواطن رشيد عبادي من طرف رجل امن ( ر– د ) بمفوضية الشرطة بسوق السبت . صباح يوم 17/8/2016 ، فبعد خلاف اسري بسيط بين المشتكي وزوجته، تدخلت دورية للشرطة بشكل مباشر الى منزلهما، وقد أدلى المعتدى عليه في شكايته بوقائع وتجاوزات خطيرة أثناء توقيفه، تبرهن بشكل واضح شططا في استعمال السلطة في شخص رجل الامن المذكور اعلاه وخرقا قانونيا و حقوقيا في حق الضحية

بناء على كل ما سبق ، فقد توصل الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بسوق السبت من المواطن رشيد عبادي رقـم بطاقته الوطنية MC67406 بطلب مؤازرة مرفوقا بشكاية مرفوعة إلى السيد الوكيل العام بمحكمة الاستئناف ببــني ملال من اجل رفع الظلم والشطط في استعمال السلطة

وفي بيان توصلت البوابة بنسخة منه، أعربت الجمعية الحقوقية عن تنديدها الشديد بتوقيف الضحية من داخل منزله بدون سند قانوني وفي وقت مبكر من صباح يوم الأربعاء 17/08/2016 وإرغامه بعنف على التوجه إلى مقر مفوضية الشرطة دون تقديم ما يبرر حجم أو موضوع التوقيف وفق القوانين الجاري بها العمل .

كما استنكرت الجمعية التصرف الذي أقدم عليه رجل الامن داخل مفوضية الشرطة، بتصفيد الضحية وإدخاله إلى مرحاض لمدة تجاوزت 07 ساعات بدون أكل وشرب ودون إشعار عائلته .
كما نددت الجمعية بالتعنيف الذي تعرض له المشتكي، من عبارات السب والشتم والاهانة والتعنيف المادي من ضرب ولكم وركل داخل مكتب بالمفوضية بعد احتجاجه الشديد داخل المرحاض ، مما عرض الضحية إلى تشقق في عظم الساعد الأيمن ـــ يضيف البيان ـــ تثبتها شهادة طبية مدة عجزها 22 يوما المسلمة من طرف المركز الاستشفائي الجهوي ببني ملال بعد إن رفض طبيب بمستشفى القرب بسوق السبت تسليمه الشهادة بدعوى أن الضحية يعاني من مضاعفات أمراض السكر والعصب لعلمه بالجهة المعتدية .

مزيد من التفاصيل في البيان الآتي

لا تعليقات

  1. الامن في خدمة المواطن وعليه فان مادكر اعلاه 100% سيكون عكس الحقيقة . حيث ان ذاك الشخص لا محالة سيكون عدواني وانه هو من الحق الاذى بنفسه.ويريد اذية الشرطي بافتراءاته

  2. الحقيقة غالبا ماتبهم باخبار مزيفة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*