الرئيسية » الأخبار الثقافية » جمعية أنروز بدمنات تفتح النقاش حول جدلية الأمازيغية والقبيلة، ومفهومي الوعي والهوية.

جمعية أنروز بدمنات تفتح النقاش حول جدلية الأمازيغية والقبيلة، ومفهومي الوعي والهوية.

بيتش محمد : في إطار الندوة الفكرية التي نظمتها جمعية أنروز للبيئة والثقافة بدار الشباب محمد الزرقطوني بدمنات زوال يوم السبت 21 ماي 2016 حول “الحركة الأمازيغية ومفهوم القبيلة “، وردا على تساؤلات الحاضرين، أشار الباحث “العربي مكافح” أن مرجعية الحركة الأمازيغية هي مرجعية كونية في حقوق الانسان وهي الأصل، وبتبنيها ستتحقق المطالب الشرعية للإنسان الأمازيغي، مشددا أن النضال يجب أن يكون في هذا الاتجاه، متطرقا في نفس الصدد للوعي والوعي المغلوط باعتبار أن الاول يأتي من خلال التعليم والتربية على النقد والمناقشة وقبول الآخر.

منطلقا من مفهوم الدولة الحديثة التي تكفل الحق للجميع دون اقصاء للآخر، ومن مفهوم الهوية والوعي بالذات، معتبرا أن دولة الحق والديمقراطية هي الحل الوحيد للتعايش السلمي بين جميع الأطراف باعتبارهم مواطنون متساوون أمام القانون، مشيرا إلى أن نظام الحكم السياسي عند الأمازيغ كان نظام تجمع مجموعات قبلية في إطار تحالف وهو ما يعرف بالفيدرالية، وأن لكل قبيلة نوع من الحكم الذاتي الذي لا تعترف به الدولة الوطنية،حيث كانت القبيلة تستفيد من مجالها الجغرافي وثرواتها.

كما أكد أنه وفي إطار المستجدات، وباعتبار الواقع ليس ثابتا، يمكن تأسيس إطار سياسي في المستقبل وأن تُهيأ الحركة الامازيغية نفسها للتأطير أو الاندماج في إطار سياسي معين، باعتبار مجال السياسة تحكمه الحركة وليس الثبات.

هذا وتأتي الندوة التي حققت نجاحا باهرا من حيث عدد المداخلات ونوعية النقاش، في إطار الأيام الثقافية التي تنظمها جمعية أنروز للبيئة والثقافة بدمنات بشراكة مع المجلس البلدي للمدينة التي امتدت على مدى أسبوع تقريبا من 16 إلى 21 ماي 2016 تحت شعار “إقرأ” تخللها معرض للكتاب بساحة باب إفشتالن، الهدف منها التحسيس بأهمية الكتاب والمطالعة، ونشر ثقافة القراءة، وهي أهداف تحققت في مجملها خلال النسخة السابقة وكانت سببا في عزم الجمعية على تنظيم النسخة الثانية لهذه السنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*