الرئيسية » الأخبار الثقافية » ثانوية الخوارزمي بسوق السبت تحتضن مبادرة نوعية لمأسسة دروس الدعم والتقوية

ثانوية الخوارزمي بسوق السبت تحتضن مبادرة نوعية لمأسسة دروس الدعم والتقوية

جمال اسكى: بشراكة بين الإدارة التربوية لثانوية الخوارزمي التأهيلية ومكتب جمعية الأمهات والآباء وأولياء أمور تلامذة المؤسسة انعقد يومه الخميس 05 ماي 2016 ( التاسعة صباحا الى الساعة الواحدة بعد الزوال ) لقاء تربويا حول مبادرة للدعم والتقوية ، حضرته فعاليات مختلفة في مقدمتها السيد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية – الفقيه بن صالح – ورؤساء المصالح بذات المديرية والسيد رئيس قسم التخطيط والخريطة المدرسية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين – بني ملال خنيفرة– وممثل هيئة المراقبة التربوية ( مفتش اللغة العربية ) ورئيس تدبير عتبة النجاح بالمديرية الإقليمية إضافة الى السادة مديري المؤسسات الثانوية العمومية بشقيها التأهيلي والإعدادي بالإقليم .

وقد مرت أطوار اللقاء على الشكل التالي:

– السيد مسير اللقاء :

رحب الأستاذ المسير بكل الفعاليات الحاضرة ، وقدم أرضية عامة – باسم اللجنة التنظيمية – حول طبيعة هذه المبادرة وسياقها وفلسفتها ورهاناتها ، ابرز فيها أن الغاية الأولى والأخيرة من هذا اللقاء هي التلميذ ، الذي وصفه بالجوهر الذي تنتظم حوله كل أطراف المنظومة التربوية كما شدد على أن هذه المبادرة ليست جديدة أوفجائية في تاريخ ثانوية الخوارزمي بل هي سنة دأبت عليها مند سنوات خلت ،لكن الجديد في مبادرة هذه السنة هو تجاوز الشكل العفوي والإرتجالي لتأسيس تصور مقنن ومحكم ومنتج لجودة التعلمات ورفع عتبة النجاح وتقوية الثقة في المدرسة العمومية كما أشار الى أن هذه المبادرة هي حصيلة عمل تشاركي انخرطت فيه عدة أطراف ( إدارة ، جمعية الآباء ، أساتذة وتلاميذ)

كلمة السيد مدير ثانوية الخوارزمي التأهيلية :

رحب السيد المدير بالضيوف الكرام معبرا عن فخره بأن تكون تجربة ثانوية الخوارزمي موضوع هذا اللقاء ، كما شكر كل من ساهم في إعداد هذه المبادرة التي تروم خدمة التلميذ في المقام الأول

كلمة السيد المدير الإقليمي:

نوه السيد المدير بهذا النشاط واعتبره نقطة انطلاق لمسار جديد في مجال دروس الدعم والتقوية وأشاد بروح المبادرة التي تميز ثانوية الخوارزمي المشهود لها بالتميز إقليميا وجهويا ووطنيا كما شكر الحضور على تلبيتهم الدعوة وتحدث عن قيمة وأهمية برامج الدعم والتقوية في رفع عتبة النجاح ، وفي تنزيل محتويات المذكرات التربوية الصادرة في هذا الشأن ، وأكد للحضور أنه لن يتوانى في مد يد العون لمثل هذه المبادرات .

بعد ذلك تدخل السيد رئيس قسم التخطيط والخريطة المدرسية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بني ملال –خنيفرة ، ثم السيد رئيس مصلحة الشؤون التربوية ورئيس مصلحة الموارد البشرية بالمديرية الإقليمية ، ثم تناول الكلمة السيد رئيس عتبة النجاح بالمديرية ، ثم السيد ممثل هيئة المراقبة التربوية بالمديرية كل هذه المداخلات تصب في باب التنويه والإشادة بهذه المبادرة والتأكيد على أهميتها كدعامة لمكتسبات التلاميذ وتأهيلهم في ظروف أحسن للإستحقاقاتالإشهادية.

بعد الإستماع لهذه المداخلات القيمة عرضت أطراف المبادرة تصورها لصغة الدعم والتقوية أمام الحضور الكريم عبر الوسائط الرقمية مرفقة بوثائق ورقية ، وكانت الغاية من هذا العرض التقني وضع الحضور أمام الخطوط العريضة للتصور الذي تقوم عليه المبادرة وقد جاءت المداخلات على الشكل التالي :

1- المداخلة الأولى : الدعم والتقوية بمبادرة من جمعية الآباء .

ألقاها السيد رئيس الجمعية أكد فيها على استعداد الجمعية الدائم لدعم مثل هذه المبادرات ماديا ومعنويا وتنظيميا ، على اعتبار أن الجمعية شريكا فاعلا في المنظومة التربوية ، ويرتكز دورها الرئيسي في ربط جسور التواصل بين المؤسسة والأسرة .

2- المداخلة الثانية : الدعم والتقوية بمبادرة من الإدارة التربوية .

أوضح فيها المتدخل الدور المركزي الذي تضطلع به الإدارة التربوية في التنظيم والتنسيق بين الأساتذة والتلاميذ والأسرة ، وفي تهيئ ظروف الإشتغال وتوثيق ما ينجز من حصص الدعم.

3- المداخلة الثالثة : الدعم والتقوية بمبادرة من الأستاذ .

عبر المتدخل بصفته ممثلا عن هيئة التدريس ، عن استعداد الأستاذ (ة) للتضحية والتطوع لما فيه خدمة الصالح العام ودعم الناشئة ايمانا منه بمسؤوليته المباشرة في الحقل التربوي وما يحمله من هم للرفع من مستوى الجودة والتحصيل.

4- المداخلة الرابعة : الدعم والتقوية بمبادرة من التلاميذ .

عبرت التلميذة المتدخلة عن شكرها للحضور وعن سرورها أصالة عن نفسها ونيابة عن باقي تلامذة المؤسسة بمثل هذه المبادرات الداعمة لهم نفسيا ومعرفيا ومنهجيا . شاكرة إدارة الثانويةعن روح التواصل والأستاذ عن روح التطوع وجمعية الآباء عن روح الدعم .

5- استراحة :

حفل شاي كان فرصة للقاء وللتداول والتعارف .

6- المداخلة الخامسة : تصور تركيبي لمبادرة الدعم والتقوية.

عرض منسق اللجنة التنظيمية السيد ناظر الدروس بثانوية الخوارزمي عرضا نمودجيامحكما ، مفصلا ، تقنيا وتنظيميا لجدولة حصص الدعم والتقوية ( التاريخ ، التوقيت ، الأستاذ ، القاعة ، المادة ، المستوى ) كما قام بشروحات مستفيضة لأسباب ودواعي وأدوات وغايات هذه المبادرة ، كما عبر عن روح التعاون والتلاحم التي ميزت كل أطراف المبادرة.

7- فتح باب المداخلات للحضور :

ذكر مسير اللقاء بأن الغاية من هذه المداخلات هو اغناء التجربة بتوصيات وملاحظات واقتراحات ، وتشكلت بهذا الغرض لجنة الصياغة للتدوين .

قدم المتدخلون تصوراتهم وملاحظاتهم والتي سارت جلها في اتجاه تثمين هذه المبادرة والتنويه بمجهودات اللجنة التنظيمية ، وعبروا عن ضرورة تكثيف مثل هذه اللقاءات وتبادل التجارب والخبرات لما فيه مصلحة الناشئة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*