Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » إفتتاحية الموقع » سياسة الجنس لتصفية لحسابات سياسوية

سياسة الجنس لتصفية لحسابات سياسوية

· على مدار 3 اسابيع و انا اتابع الهجوم الاعلاني الجارف ضد العدل . العضو.الانسان الصديق …في عدد من البوابات الالكترونية و المواقع الفيسبوكية و اصرار اصحاب التدوينة .. الفضيحة المفتعلة المصنوعة الموضوعة ..على اقحام انفسهم عنوة و بغض النظر عن طبيعة الموضوع اهو زاءف ام حقيقي.مما يوحي ان هناك فعلا تحاملا مكشوفا و حقد دفين ينم عن جهل و جهالة لازاحة المتهم زورا و بهتانا عن الساحة السياسة و عزله ليخلو الجو لزمرة و الاقلام الماجورة .

ان السؤال الحقيقي لا يتمثل فيما ادا كانت الفصة حقيقية ام زاءفة او ان ادوات نشر الفضيحة المفتعلة .المصنوعة الموضوعة كاءنة او منفية.لان القانون كاءن غير منفي …

و انما السؤال يتمثل في كيف..ولاي هدف ..وعن طريق من…وباي نتاءج مرتبة تتم ممارسة عمليات التضليل و التزييف و التوجيه و السيطرة و تحريض الراي العام الدمناتي صد هدا العدل.. العضو..الانسان الصديق…يقول ميكيافيلي دد ان الهدف يضفي صفة المشروعية على جميع السبل و الوساءل التي تؤهل الوصول لهدا الهدف مهما كانت قاسية او ظالمة فهو لا ينظر لمدى اخلاقية الوسيلة المتبعة لتحقيق الهدف. و انما مدى ملاءمة هده الوسيلة لتحقيق هدا الهدف …فالغاية تبرر الوسيلةدد ان الهدف من هده الفضيحة ..المفتعلة ..المصنوعة كان سياسيا …لكن بخبث سياسي محشو بالكراهية و حقد دفين ..فعندما يتسلم المرء مسؤولية عامة . فعليه ان يعتبر نفسه ملكا للجميع ..و ما وقع بدمنات هو العكس ..فليس من المستغرب ان يبلغ التضليل و التزييف و الافتراء و الكدب بوصفها ادوات للهيمتة اعلى درجات تطورها في دمنات ففي دمنات اكثر من اي مكان اخر تتيح الظروف المواتية الفرصة لانتشار الخبر كالنار في الهشيم ..الفضيحة المفتعلة. صحيح ان التامر و المتامرون لهم وجودهم المؤثر في حقل الخبث السياسي …لدا وجب فضح الانشطة السرية لزمرة الخبث السياسي عبر الكشف عن المغيب و المسكوت في مشروعهم الانتهازي …. لقد علمتنا التجربة في دمنات انه كلما اقتربت الانتخابات او ان احدا ما يهدد مصالح الزمرة المستفيدة …تظهر بعض الشواهد المبكرة لماهو ات عن طريف تعليب الوعي الدمناتي لخدمة اجندة الزمرة …العاءلة…. اسمحو لي اعزاء القراء ان ابسط الفضيحة المصنوعة حتى يتبين الخيط الابيض من الاسود دد ..رن هاتف ما برقم ما يخبر القلم الماجور بفصيحة جنسية بين عضو عدل و فتاة قاصر نتج عنها حمل في شهره السادس…تم اختفى المخبر و رقمه و بقية الفضيحة في يد صاحب التدوينة الملقب بحمزة …

انهت الاسطورة …دد رغم ان صاحب القلم الماجور حاول اخفاء وجوده و انكار تاثيره ليمارس من خلالمها سيطرة توجيهية في ظل رعاية تبدو في ظاهرها عادية الا انه كان جليا و واضحا في توجهه الرامي الى التشويه و الاساءة الى الاخر …بهد مرور دقاءق معدودة تلقف الخبر ابن امه …ثم بعد دلك الزمرة ثم العاءلة المتامرة التي استلهمها الموضوع و شاركت في اخراجه بل و سخرت من ينفده …فبعد فشل شعار كلنا مع ..كخطوة اولى لبلورة توجيه العقول بدمنات و الدي تفاعلت معه اربعة تعليقات لا غير اكتشفت الزمرة ان مخططها باء بالفشل …و من هول الصدمة استقدمت قلما ماجورا لتلفيق فضيحة مصنوعة للعدل …العضو…الانسان ..الصديق …وسخرت له كل الوساءل و الاليات المتاحة لتشويه و التشهير …

هكدا تدفقت المعلومات المزيفة على البوابات المصنعة لهدا الغرض و الفسبوك الدي سخرته الزمرة لتشغيل الراي العام الدمناتي نحو الفضاءح الجنسية بدل التفكير في الشان المحلي لدمنات …و لمن يروم استعمال الجنس السياسي للاطاحة بغريمه السياسي او اعتقاده ان سلاح الجنس قادر على ان يخلق ثورة و تغييرا سياسيا هادىء فانه حالم و غافل عما يتداوله المواطن الدمناتي .. ان نهج سياسة النخويف و التشويه و القدف في اعراض الناس و التضليل و تحريض الاطفال للقيام بمسيرة …لن تتني من عزيمة المؤمن بنفسه الواثق من ارادته …يكفينا فخرا اننا اكتشفنا الزمرة و خبثها السياسي …وستبدي الايام لكل جبار عنيد ما كان يجهل و سياتيه الفضاءح ممن لم يزود …فاللهم من اراد ان يشوه اخاه المسلم ان تشوهه في عقر داره ان التضليل و و التامر و الخبث السياسي لكي يكون دو فعالية لابد ان يخفي شواهد وجوده …

اي ان التضليل يكون ناجحا عندما يشعر المضللون ان الامور هي على ما هي عليه من الوجهة الطبيعية …لكن ما تم ترويجه عبر وساءل الاتصال الاجتماعي او بوابة ازيلال اولاين يعرفه الجاهل قبل العالم …معروف مخرجه و كاتب السيناريو و المنفدون بالوكالة …وحتى لا اطيل اقول ما قاله جان بول سارتر دد الكلمة ليست نسيما عليلا يداعب مخيلاتنا و عقولنا دون ان يؤثر فيها …

و لكن الكلمة هي اداة الارسال و الاستقبال و التوجيه …هي مسدسات محشوة قد تحمي الخير او تجهز عليه…دد ولاننا لم نرزق حظا من السداجة الى الحد الدي يجعلنا ننخدع بشعارات مثل كلنا مع او فضيحة من العيار الثقيل او الاساكير و حكايات جدتي …او كلست الحمام …فانه من الواجب فضح المعيب و المسكوت عنه في الفضيحة المفتعلة المصنوعة الموضوعة ضد الصديق و العدل و العضو و الانسان …لانه فعلا فوق كل شبهة …انه السياسي المحنك الدي تخشاه الزمرة و لنا عودة الى الشان المحلي و هموم المواطنيين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*