Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » إفتتاحية الموقع » أيت أزيلال : لماذا نرضى بالحكرة؟

أيت أزيلال : لماذا نرضى بالحكرة؟

ذ. جمال اسكى

مايزال إصلاح و تغيير واقع أزيلال المزري مؤجل إلى أجل غير مسمى و ما تزال أزمتنا في إقليمنا الحبيب أزمة مركبة و حمالة لعدة أوجه. و هذه الوضعية الكارثية التي يبدو أنها ألفت المقام لكونها تحضى بكرم زائد عن اللزوم لدى شريحة من أيت أزيلال تستوجب طرح سيلا من الأسئلة المُؤَرِّقة : لماذا تأبى قرى و مداشر أزيلال التغيير؟ أو بالأحرى لماذا نرضى بالحكرة والتهميش و الإقصاء الأزلي؟ لماذا لم تستطع كل المبادرات الجمعوية و الإعلامية و … أن تغيِّر من واقع الأمر شيئا؟ هل أيت أزيلال يريدون فعلا التغيير، أم أن مطلب التغيير ما هو إلا ” أحلام حمى” توسوس في أعصاب جماجم بعضنا( و أنا منهم)؟


أعتقد أن الإجابة عن سؤال التغيير و الأسئلة المركبة المرتبطة به يتطلب دراسة سوسيولوجية و سيكولوجية معمقة ل”المجتمع الزيلالي” لفهم البنية الذهنية و الشعور النفسي العام المشكل للوعي الجمعي المفرز، في نهاية المطاف، “للشخصية الزيلالية”. و أعني ، مرة أخرى، أولئك الناس المحرومين حتى من ” الإحساس بالوجود” و الذين يعتبرون أن واجبهم هو القيام باتباع أوامر ” أسيادهم” الذين يدينون لهم بالإحساس ب”الأنا”. فبدون أولئك ” أولي النعمة” لا قيمة لوجودهم الشخصي و بحضورهم يتعطل التفكير و الإرادة الشخصيين. فعين الحكمة ما يقوله ” كبير القوم” و قرارات ” مقدم/شيخ” ( بالمعنى الإجتماعي و السلطوي معا)القبيلة لا تقبل الجدال.


لا أدعي، مطلقا، أنني مؤهل للقيام بدراسة سوسيوسيكولوجية لسبر أغوار العوامل العميقة المحددة ” لإعادة انتاج” نموذج التخلف الإجتماعي على مستوى التفكير والممارسة على حد سواء، و إنما هي محاولة، جد بسيطة، لتسليط الضوء على مجموعة من الأسباب المركبة و المتراكمة و المستمرة في الزمان والمكان و التي تؤدي مجتمعة إلى تشكيل عقلية مقاومة للتغيير و لنفسية ممزقة تابعة و مهزوزة لا تحس بنفسها و كينونتها، وبالتالي إلى شخوص فاقدة للتفكير والإرادة، “مفوضة” حاضرها و مستقبلها ” لزعماء” يقومون بكل شئ نيابة عنهم حتى التفكير و الإحساس.

و مادام هذا الواقع مستمرا و أبطاله يؤدون دورهم بكل حرية، فإن الأمل في أي تغيير يبقى مجرد وهم. فالأزمة في أصلها أزمة فكرية ~نفسية. وما دامت العقلية متحجرة و النفس شاكة في نفسها، فدار أزيلال ستظل على حالها. ” إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم” و كما يقول غاندي: ” يجب أن نكون التغيير الذي ننشده في العالم“.


أكيد أن التغيير، الذي هو أساسا تغيير نمط التفكير و الإحساس، صيرورة ممتدة ، و ليس عملية تقنية لحظية (كالانتخابات) لذا وجب التفكير و التخطيط لتحقيق التغيير المنشود، أو على الأقل، وضع الأسس و المبادئ الكفيلة بتحقيقه على المدى البعيد فمسافة الألف ميل التي يستوجبها التغيير تتطلب البدء بخطوة و الآن و ليس غدا.


والخطوة العملية الأولى، في اعتقادي المتواضع، هو تكوين جسم/هيئة/مجموعة للتفكير في الموضوع ووضع الإستراتيجية الشمولية للنهوض بأوضاع المناطق الأكثر تهميشا وهشاشة،على الأقل. فلا تناسي الدولة ولا عدم المبالاة من طرف بعضنا ولا حتى صرخات ومقالات ومحاولات بعضنا تشفع لنا جميعا، خاصة المثقفين والمناضلين منا، أمام الله ثم أمام التاريخ والوطن إن تقاعسنا عن أداء واجبنا في التنوير والتوعية ورفع كل أشكال الغيوم الكثيفة التي تحجب الرؤية عن شريحة واسعة وعريضة من أبناء و بنات إقليمنا الحبيب، خاصة الغير المتمدرسين منهم.


أؤمن جازما أن أزيلال يتوفر على طاقات بشرية ومادية هائلة كلُّ ما تحتاجه هو تجميعها و تحفيزها و توجيهها لخدمة التنمية في المنطقة. و أول عمل يتوجب القيام به هو توفير الأقسام الدراسية لمحاربة الأمية في مستوياتها المتعددة مع التركيز على الأطفال في سن ما قبل الإبتدائي( الروض) فهم أمل هذاالإقليم في تغيير العقلية و النفسية معا، وبعدها الواقع المزري بالتبَع.


أوجه ندائي بداية إلى مثقفي إقليم أزيلال لتشكيل تكتل فكري/علمي/ثقافي/ أكاديمي تعهد إليه دراسة الأسباب العميقة للأزمة الفكرية النفسية لأغلب ساكنة الإقليم واقتراح الحلول المناسبة لها ووضع الخطط والبرامج الكفيلة بوضع التغيير على سكته الصحيحة. ثم بعد ذلك الإتصال والتواصل مع كافة القوى الحية و الإرادات الخيرة في مجتمعنا من أجل تمويل تلك البرامج و المساهمة في التتبع والتقويم.


إن المجهودات التي نقوم بها في فضح الواقع المزري وتعريته و نقده ،عبر النافذة التي توفرها لنا هذه البوابة المشرقة، غير كافية لتغيير الأوضاع لأن المخاطبين إما أميون لا يفقهون و إما أنهم يعتبروننا مجانين وقلة لا تأثير لها مادام يسوقون ” الأغلبية الصامتة” إلى مذبحها راضية مرضية. لذا وجب أن ” نحرر” الشعب من أيدي الأمية والجهل والخرافة والخوف و مصاصي الدماء و نرجع لهم الإحساس بالذات المكرمة المفقود لديهم.


إنني هنا لا أنطلق، في هذه المبادرة، من خلفية الصراع مع أي كان، و إنما من دافع إنساني نضالي وطني. فمحاربة الأمية والجهل والخوف و العيش بكرامة وإرادة حرة واجب وطني. فالهدف واضح ينطلق من القانون ويجب أن يتم عبر آليات قانونية، لكن يجب أن يتحقق.


أتمنى أن تلقى هذه المبادرة وهذا النداء آذانا صاغية وقلوب حية و عقول متنورة وإرادات فولاذية مستعدة للتضحية في سبيل التغيير الذي نحلم به. يجب أن لا نحتقر أنفسنا أو إمكانياتنا، فلَرُبَّ فكرة غيرت وجه التاريخ. لنجرب ثم نحكم. ” وقل إعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون“.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*