Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » إبداعات الزوار » همسات وجد بعد عفو حارق… مجاراة خاطرة:عفوا سيدتي…‎

همسات وجد بعد عفو حارق… مجاراة خاطرة:عفوا سيدتي…‎


همسات وجد بعد عفو حارق… مجاراة خاطرة:عفوا سيدتي…التي نشرت في البوابة مؤخرا…‎
نورة الصديق

قلت لي يوما: عـفوا سيدتـــــــي بين أحـضــان قـــنديــل حــــــارق

جنة حروف تغدق علي سلسبيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلا تخطيء سهمــا, و تقتل عـانـقي

حسن بهي ينجرف مع سيـــول غض طرفه عني, يتبع ســـــارقي

غيوم حبلى بالحب و العفـــــــاف أجلت بها الــروح في الزقــــــــاق

من أعلى الطور, يتناثر الـــلؤلؤ, يسقط القناع, و تهوى أشـــــــواقي

جسد تغمد بالــدماء و التـــــعب يتدفـــــق ألما بعد طــول الفــــراق

أطراف تسرق نـــومي مســـــاء في وطـن يحمــلــني فــي الأوراق

عين تجــود بالــــــدمع و الـدرر تسكب جمر الهــــوى في العــراق

صمت يبيد البوح دوما, ويعـــدم عرش بلقـيس تحـت أجنحة البـراق

مد وجزر لـلزفــير الشــهيق في عصر حرب ضروس في الأعماق

تمزج صفو الأديـــم بالعلــــــقم تملأ الأرجاء ببـــــــــرق الفســاق

في سفينة نوح, تزاوج النــزيف بالحروف في عرس بلا فـــــــراق

أعدمت الحياة, فلفح المــــــــوت وجهها, والتفت الساق بالســـــــاق.

=+=+=+=+=+=+

عفوا سيدتي:بعد أخطاء اقتـرفت يوما, ولا من حـــــافظ للرقــــــاق

أشكالا في جداريات أتناســـــــل و لا من ختم على رحى السبـــاق

أنا الآن أتسلق قيعان المحيــــط و في يدي كنز ونــور الخــــــلاق

من ظــلام إلى جـــــلال و أوج كما الفراشــة فــوق الـورد العبـاق

تغزو حياتي شطحـــات الحلاج تسكنني تحت ظل السدرة الـــراقي

فيه أرتشف خل التفـــاح الأثيــم أقطـــف النجــوم من غــور آفـــاق

لي ظنوني و احتمائي بالحروف لي حضوري عند أقــدام العمــلاق

لي قصيد يتضوع النفـحــــــــات و العبير الأخــــاذ بين الرفـــــــاق

لي عواطف بها أدفئ الكـــــون, برنسا يحمي من الهوجاء و العـاق

في جبين الجواد أخـط قـــــدري أرســم للعاديـات نصـر العشـــــاق

أنجب القصور الوهمية ,وأبنــي المدارس في ربى الشعراء الغــداق

انشد الحياة, أشــيد الحصـــــون فيها أعتلي علــى عـرش الوفــــاق

أمــد يدي إليك, فالحب أفقـــــنا والنعيم موطنا فيـه أحلـى مـــــذاق

فالشموع و الشموس أنسجهمــا بيـــن أنــفس محــرقة و اشتيــــاقي

قلت لي يوما:عـفـوا سيـدتـــــي أهمس:الروح تعــفو عند العنــــاق

عدد القراء: 522 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*