Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » بريد القراء » فم الجمعة :"هاد المفتش غاب عام وشهر،أُجاب قبو عامر حجر "

فم الجمعة :"هاد المفتش غاب عام وشهر،أُجاب قبو عامر حجر "


فم الجمعة :”هاد المفتش غاب عام وشهر،أُجاب قبو عامر حجر “

إذا كان المجتمع المغربي قد شرع منذ ثمانينيات القرن الماضي في الاقتطاع من الرصيد المعنوي للمعلم ونعته بأقبح النعوت من بخل وشح وغيرها من الصفات الدميمة ، وإذا كان السيد الوزير الحالي قد اقتطع فعلا من الرصيد المالي للمعلم المضرب ،وإذا كانت وسائل الإعلام ( القناة الثانية ،جريدة المساء (لاترسلوا ابناءكم الى المدرسة)…) قد اقتطعت ولا تزال تقتطع فعليا من الرصيد الأخلاقي للمعلم بتعميم حالات محدودة جدا ومشكوك في صحتها على عشرات الآلاف من المعلمين،فان مفتشا في منطقة فم الجمعة بازيلال سلك نفس المنحى وشرع في الاقتطاع من الرصيد النقطي والإداري والمعنوي للمعلم ، وذلك بكتابة تقارير نالت على إثرها بعضهن التشجيع والتنويه في حين كان نصيب بعضهم رسائل الملاحظة والتنبيهات . فشكرا للسيد المفتش الجدير بالاحترام ،وشكرا لكم جميعا على تضامنكم للإطاحة بهذا المخلوق الغريب الذي كاد يوما أن يكون رسولا ولكن للأسف أصبح اليوم منديلا تمسح فيه وبه كل الأوساخ ،ازيدوا باباه ما نايض مانايض…

وتعود الحكاية المسماة ” نزل لباباه النقطة ” ،التي كان بطلها السيد المفتش المحترم الجدير بالذكر ،إلى إحدى الأنفاس الأخيرة من يوم السبت الأخير من آخر أيام الشهر الأخير من آخر السنة ،حينما امتطى المفتش الجدير بالاحترام صهوة جواده من مدينة بعيدة هادئة ،متوجها إلى هضاب وجبال منطقة فم الجمعة النائية.انطلق الفارس الشجاع حاملا معه سيفه البتار لأعناق النقط وهو ينوي مباغتة العدو في أوكاره.

واصل السير إلى أن اطل على ساحة المعركة ،فلاحظ أن أوكار العدو متعددة ومتفرقة هنا وهناك ،وفطن بفضل دهاءه وحنكته وتجربته الميدانية إلى أن الخطة التكتيكية الحربية تتطلب مباغتة العدو،وذلك بالانطلاق بسرعة البرق وتمشيط المنطقة وتفتيشها بكاملها في اقل وقت ممكن ،لان الوقت لن يسمح بالعودة مرة أخرى إلى هذه الجبال النائية إلا إذا أينعت الرؤوس من جديد وحان وقت قطف نقطها .كما فطن إلى أن الخطة تقتضي أيضا تفريق العدو إلى فريقين ،مجموعة الأعداء الراديكاليين الرافضين لإقحام فتات الزمن في استعمال زمنهم، ومجموعة المعتدلين الذين لظروف ما ،زخرفوا خانات استعمال زمنهم بقشور الزمن .فقرر أن يتعامل مع الفريقين المذكورين بأسلوبين مختلفين يتناوبان بين الشدة والقوة والقسوة للفريق الأول وبين الرقة والليونة والمزاح للفرقة الثانية .وهكذا نثر في البداية ورودا طيبة الرائحة في مدخل القرية في المكان المسمى سيدي عبد الله ،ثم واصل سيره في ساحة الوغى إلى أن وطأت أقدام فرسه المكان المسمى سيدي برغن ، فاخرج في الحال معداته الهجومية وحمل بيده اليمنى سيفه اللامع مزمجرا ومتوعدا وضاربا أعناق نقط الصنف الخشن المغضوب عليه، والتي تهاوت بفعل ضرباته الموجعة المفاجئة كما تتهاوى أوراق الخريف ،وذلك عكس ما فعله تماما مع الفئة السابقة اللطيفة.

اغمد سيفه وترك ساحة المعركة ملطخة بدماء النقط ، بعدما حقق فيها انتصارا عظيما على العدو. عاد حاملا معه غنائم وسبايا الحرب وكانت عبارة عن مجموعة من النقط ومجموعة من الصحف التي تحمل بعض النقوش الأثرية القديمة مثل “رسالة ملاحظة وتنبيه وتشجيع وتنويه وغيرها ).وفي طريق العودة احتار وسال نفسه هل الأجدر بهذه النقط والصحف أن أوزعها على الفقراء والمحتاجين أم ادعها في بيت مال النيابة؟ فقرر بسرعة وبصورة مستعجلة أن يبعثها مع رسول في كتاب مقفل بأختامه إلى الخليفة /النائب الذي ،حين توصله بها، لم تساوره أبدا أية شكوك في مصداقية الغنائم الوافدة من هذا القائد الميداني .غير أن بعض الشهود والشيوخ الذين حضروا المعركة ينصحون الخليفة ومعاونيه بإعادة فحص وتأمل هذه السبايا والغنائم خشية أن تكون لمظلومين عن سبق إصرار وترصد .وان يتذكر الخليفة أن العدل أساس الملك وان كل ما يلمع ليس ذهبا .بمعنى ان ما يكتب في هذه الصحف/التقارير قد لايعكس الواقع الحقيقي ،وان الأمر قد لا يغدوا أن يكون تصفية حسابات وتوظيف السلطة التقديرية لإرهاب العدو وإذلاله .فإذا كان بعض المؤطرين من ذوي الضمير المهني يتصفون بالمصداقية والإنصاف ،فان البعض الآخر من القادة الميدانيين ليسوا كذلك .حتى إذا تأكد مولانا الخليفة بنفسه من أن كل أمور الرعية/المعلم بخير،وان الصحف/التقارير التي يتوصل بها “ماركات مسجلة ” ،غير قابلة للنقاش ، وضع عليها أختامه وأودعها في بيت مال النيابة .أما إذا وجدها مزورة ومغشوشة ، فعليه أن يعيدها إلى هذا القائد الحربي المشكوك في صحة صحفه ،لتثقل ضميره وتكبل عنقه مدى الحياة .

استقبله الأصدقاء في المقهى بعد وصوله إلى مدينته البعيدة الجميلة ،واخذ يروي لهم فتوحاته وبطولاته العظيمة وبدأ حكايته بقوله : ” واحد المعلم ديالي نزلت لباباه النقطة ،أواحد آخر كتبت به اصيفطات ليه النيابة التنبيه ،أواحد أخر صيفتو للمجلس التاديبي ،أواحد آخر …ولكن المعلمات دياولي راه صيفت ليهم التشجيعات ،امزال مزال …..” .

غريب أمر هذه الدنيا ،لقد أصبح المعلم ديالو ،أي عبدا مملوكا له يمارس عليه ما شاء من السلط ،وحينما تتحول المراقبة والتاطير التربوي إلى سلطة ،فإنها تفقد كل مبررات وجودها في الحقل التريوي
.
الأستاذ علي

لا تعليقات

  1. بكل صدق ،معذرة للأستاذات اذا لمسن اية اساءة لهن فهذا ليس هوالمقصود ،فالهدف ليس هو الإساءة لهن أو التشكيك في قدراتهن وكفاءتهن ،بل نتمنى لهن النجاح كله في مسيرتهن المهنية والحصول على المزيد من التشجيعات والتنويهات .إن هدفنا هو الدفاع عن النفس والتعبير عن رفضنا المطلق للتمييز بين الأساتذة والحكم المسبق على عملهم في وقت وجيز قد لا يتجاوز نصف ساعة أحيانا في السنة كلها .نرفض هذا النوع من التفتيش المزاجي المفاجئ المفروض علينا .هذا النوع الذي يركز على إظهار نقط ضعف المدرس عوض الاعتماد على نقط قوته من اجل البناء والتاطير السليم ،والأخذ بيده ومساعدته على التغلب على الصعاب التي يواجهها . كما نهدف إلى تحسيس المسؤولين وخاصة السيد النائب الاقليمي ورئيس مصلحة الشؤون التربوية بتوخي الحيطة والحذر قبل اتخاذ الإجراءات الزجرية التي تترك بلا شك أثرا نفسيا سلبيا بالغا طيلة الحياة المهنية للمعني بالامر ،وخصوصا من يؤمن انه يقوم بواجبه أحسن قيام .إضافة إلى أن القوانين الجاري بها العمل ،عند رفع تظلم من طرف المعتدى عليه ،تقضي بإيفاد …. قد يكون صديقا للمشتكى منه ،مما قد يزيد الطين بلة .

    المفروض أننا أسرة تعليمية واحدة ،ويجب أن تربطنا علاقات يسودها الاحترام المتبادل والإصغاء والدفع بالممارسة التربوية إلى الأمام .ولكن للأسف ،مثل هؤلاء يعملون على تحطيم المدرس باعتماد الزجر وممارسة السلطة ،وكل هذا ولى زمنه لمن يعيش عصره.وهذه أيادينا ممدودة لكل من يضع مصلحة الأبرياء أولا وأخيرا أمام عينيه عوض استعراض العضلات والزجر والتحطيم .

  2. اخطر انواع المفتشين هم ” المرسلون “برفع الميم …………

  3. بعد التخلص من السلوك المسموعي حل بين ظهراني بني تعليم كائن اخر يؤسس لسلوك اجدري يكتنفه الغموض التام .اذ كيف نفهم ان مفتشا تربويا من المفروض فيه معايشة اهل التعليم الذين يشرف على تاطيرهم قبل اصدار الاحكام ؟
    هاهو المفتش الخارق من جديد يصدر منه سلوك شاذ حين بعث برسائل التشجيع للبعض مقابل التنبيه للبعض الاخر . احكام تحتاج حقا الى تمحيص ووقفة تامل لاستقراء واستنباط معللاتهاودوافعها التي يهمس البعض ويلمز الاخر ان وراءها سرا ما .
    لا نقوى جميعا على فهم قدرة هذا المفتش على تقييم عمل الانسانالمتسم بشدة التعقيد في ظرف زيارة واحدة ليفتح حقيبة احكامه ويوزع التنويهات يمنة ويسرة والانذارات الصفراء والخضراء في اتجاه اخر . امر محير طبعا
    لكن بالمقابل استاذ علي والقراء الاعزاء دعوني اضع امامكم وجهة نظر لا الزم بها احدا مفادها ان ما يلحق رجال ونساء التعليم لهم نصيب وافر في ذلكم حيث ان ارضيتهم هشة لدرجة ان اوتاد الاخرين مفتشين او مسؤولين اخرين تنغرس وتتعمق بسهولة لا حد لها ، وساقف عند حالة تهم رجال التعليم بمنطقة هذا المفتش الخارق : اذ انه عقد لقاءات معهم قصد شرح المذكرة الخاصة بامتحانات السنة السادسة وكان الاتفاق على عقد لقاء اخر من اجل اقتراح موضوعين للامتحان الموحد الاقليمي ، واحد رئيسي واخر احتياطي بشكل جماعي. الذي حدث بعد ذلك هو ان المفتش الذي لا يرى اجدر منه في الكفاءة غاب دون مبرر حتى اقترب موعد تسليم المواضيع المقترحة اي 23 ماي الماضي. الغريب في الامر ان معظم الاساتذة او المعلمين – سمهم كما شئت – وضعوا اقتراحاتهم بيد مديريهم دون الاحتجاج حتى . فكيف لمفتش يكون رعاياه اوفياء بهذا الشكل الا يرى نفسه الاجدر بكل ما ينزله من قرارات في مملكته وعلى رعاياه الافياد؟

  4. والله ما فعل شيئا يذكر هذا الكوميسير فقط أنت جعلته كأنه انتصر ، ذكره أن الله هو الذي يجازي عباده على حسن العمل .أما المفتش المذكور فلا تنتظر منه خيرا واتركه مع متمليقيه ومتمليقاته في سكرتهم يعمهون ، و مصيره إلى مزبلة التربية إن كانت له أصلا مرجعية تربوية.

  5. اخاك اخاك ظالما او مظلوما ،هكذا يبدو ردك .لن تكون الا واحدا من هؤلاء الذين يؤمنون بان المدرس ينبغي ان ينفذ التعليمات وينحني اجلالا لمثل هؤلاء .والدليل انكم لاتقبلون ادنى انتقاد .لقد قضى مراقبون تربويون بين ظهرانينا في هذه المنطقة سنوات عديدة ،وكانوا واقعيين ومتفهمين ،ولم يلجؤوا ابدا لمثل هذه الاساليب الزجرية .وبنوا علاقات جيدة مع المدرسين . البادئ اظلم .
    عبر عن رايك في الموضوع اعلاه ،عوض ان تلعن المرسلين جميعهم .

  6. المشرف لحسن أكرام

    عبرت هن رأيي باسمي الحقيقي فأين اسمك انت؟ الاختباء يعني الجبن. لقد قلت المرسلين من المفتشين و لم اعني جميع المراقبين ، اي الذين يتم ارسالهم لقضاء مهمة خاصة غير المراقبة التربوية، مثل ” سير شوف هاداك مالوا بغا اطير، واحد مبرزتنا في نقابة او حزب او جريدة ” هذا ما اعنيه بالمرسلين وهم كثيرون، والمقابل هناك من المراقبين تركوا سمعة طيبة وتركوا بصمات في ذاكرة المعلمين،

  7. اتفق معك اخي ماهر اعرف جيدا هدا المفتش واعرف نواياه الخبيثة فهو يريد تركيع المعلمليرهبه بافكاره الرجعية .اضف الى دلك انه انسان مريض نفسيا مريض بالعظمة والتباهي بانه مثقف ويعرف كل شيء.وخير دليل انه يتشاجر مع المعلمين في كل لقاء .الا ان هناك غالبية تركع له وهدا هو بيت القصيد في كلامي .لو وجد من هم رجال بمعنى الرجولة لاوقفوه عند حده مثل ما فعلنا في التسعينيات بالزرموني الا ان الزمان تبدل ولم يبق سوى الجبناء والراضين بالدل والعار .فادا كان رشدي فكار قد قال وااسلاماه فانا اقول واتعليماه اينكم يا رجال التعليم الاحرار الاشاوس اما تزال مثل هده العقليات تسيركم وتؤطركم .افيقوا من سباتكم وتصدوا لمثل هده المخلوقات حتى تعيشوا حياة كريمة

  8. الشؤون التربوية تلعب ببعض المفتشين وتعتقد اننا في دار غفلون و مع كامل الاسف المسؤول عنها ولد البلاد احصرة سنرى فيك يوما عما قريب

  9. لقدأبى المفتش (ع.أج) المسؤول الأمني بمقاطعة التفتيش بزو فم الجمعة ،إلا أن يختم هذه السنة بسيل من التنبيهات والملاحظات …في حق مجموعة من الأساتذة الشرفاء الذين رفضوا الرضوخ لأوامره بزيادة ساعة أسبوعية في جداول حصصهم.استنادا منهم إلا أن النظام الأساسي لايشير إلى ضرورة اعتماد 30ساعة كاملة، والتفافا منهم بنقاباتهم التي أصدرت بيانا برفض هذه الزيادة الجزرية. إلا أن الأساتذة الأحرار فوجئوا بأن المسؤولين النقابيين بفم الجمعة هم أول من هرول لمغازلة المفتش صاحب الجدارة،فخانوا العهود وباعوا دينهم بدنياهم، لكن ثلة من الأساتذة قيل لهم إن رفضكم لأوامر القائد الجديد سيجركم للعواقب والناس قد أعدوا لكم فاخشوهم، فقالوا والله لن نخشى إلا رب العزة فكانوا صادقين “من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه”.
    وقد كان من نتائج هذا الرفض أن عمد المفتش (ع.أج) إلى تمتيع مغازليه ومغازلاته من الموافقين والموافقات على جدول حصصه بعلاوات سخية وعبارات عطرة ورسائل غرامية وتشجيعات موازينية ،لا ينقصها سوى تبان جيسي.
    أما الرافضون لإملاءات هذا المطفش،ومنهم من قضى قرابة نصف مدة التقاعد فكان نصيبهم ، أنهم لا خبرة لهم في الميدان ولاجدارة لهم في تعليم بني حسان ، فنالوا التوبيخات والتنبيهات والبطاقات الصفراء والحمراء. وكأن هذا المفتش أفضل ممن سبقوه فلا تكاد تجد عند هؤلاء الثلة الصادقة من الأساتذة تقريرا وإلا ووجدته يثني عليهم ويشجعهم على مزيد من العطاء لأن هؤلاء المؤطرين التربويين لامسوا صدق العمل ونبل الرسالة وحرقة هؤلاء الأساتذة على فلذات الأكباد.
    أما المفتش الأمني (ع.أج) فربط الكفاءة بجدول الحصص وقال من زاد10 دقائق منحته الامتياز ولو كان لايستحقه وله أن يفعل ما يشاء ، ومن رفض أمري أودعته سجني وقطعت عنه دعمي وسلطت عليه سيفي. في حين أن هذا المفتش نسي أنه كان معقدا من كون المفتش لا يزوره ، وأنه ما علم تلاميذه إلا التربية الهادمة وعذبهم على نوافذ الحجرات …
    و ختاما نسأله هل أنت شبيه فرعون الذي قال لقومه “ما أوريكم إلا ما أرى” ونجيبه أنت لاترى شيئا فعد إلى رشدك أو ارحل إلى بيتك.

  10. ماجد اعمارة

    يجب حذف كلمة مفتش من القاموس اللغوي لوزارة التربية و التكوين لاننا في ميدان التربية وليس في مقاطعات التفتيش

    و “ابلست” القطاع __من كلمتي ابليس و “البوليس “في ان واحد __لا يخدم مصلحة احد لان جل ما يطلبه هؤلاء

    الزائرون هي الوثائق و تنفيد مسرحيات على المقاس لا اقل ولا اكثر.

  11. بسم الله الرحمان الرحيم .
    تابعنا القضية و تفاصيلها و مفاصلها ولكن كما عُلِّمنا يجب أن نلتمس الأعذار للناس و كما تلاحظون :
    • فالرجل بقي له سنتان و ينتهي… و الشعور بدنو الأجل في العمل قد يدفع إلى أمور يمكن أن يكون منها :1-الاستهتار و القول “اش ايديوا كاع لا اللي الفوك و لا للي التحت قريب انسالي ” 2- تزكية الغرور و الكبر و التكبر المرتبط بالمهنة و بأسباب شخصية لإظهار القوة و القدرة على الفعل والإخضاع… رغم كبر السن 3 – كبر السن في حد ذاته عند البعض يكون نذير نقص عقل .
    • فالرجل جديد في المنطقة و هذا يحيلنا إلى الاستراتجيات التقليدية المكشوفة عند بعضهم و قصة صديقه بنا غير بعيد، فلفرض الذات و إظهار القدرات يلجؤون إلى : 1 إنزال النقط في العام الأول لبعض الضحايا عشوائيا أو لأسباب قد تكون موضوعية أو لتصفية حسابات… و تقديمُ غزيرِ الملاحظات و التوجيهات في التقارير …و من تم و في العام الثاني إعادة رفعها(النقطة) و تقديم ملاحظات على أن النصائح أُخذ بها ، و الملاحظات عُمل بها، ليظهر قدراته التكوينية عن بعد أو بالتخاطر…2- لإخافة الناس يُلجأُ و منذ القدم الجلادون إلى الإرهاب بإعطاء العبر ببعض الضحايا: ففرعون صلب السحرة و أصحاب الأخدود حُرقوا…و فراعنة زماننا نرى ما يفعلون و الفراعنة الصغار يتعلمون من الكبار. ليخيف الجميع اختار ضحاياه ،و لم يخترهم عشوائيا أو بإيعاز من المدير ، كصاحبه القديم بل نهج طريقة القط في الصيد (الطريقة بكتب التلاميذ للنشاط العلمي) .
    • فالرجل يعاني من جنون العظمة من الملاحظة الأولى و لا أظن أن أحدا قد يخالفني في هذا الأمر حتى أقرب المقربين منه ، و هذه العظمة تسبب انتفاخ العظمة البالوني أمام الأساتذة فيظهرون له أصغر فأصغر و يا ويل من يثقب منطاد العظمة و لو بأبرة و هناك من حاول ثقبه فذاق وبال أمره .
    • فالرجل فالرجل فالرجل … .
    كثير ما يمكن أن يقال …. و لكن أرجوكم ركزوا معي قليلا …نعلم أن عين الظالم تنام و عين الله لا تنام .و أن من أُعتدي عليهم قد يكون من بينهم من هو من خيرة الناس و من له منزلة لا نعلمها الله يعلمها…و العبرة هنا أن نتائج الظلم قد بدأ يحصدها الظالم و أن الفتيل قد أشعل و انه قريبا سنشهد سقوط الثعلب (طريقة السقوط في نشيد الثعلب على قناة طيور الجنة)
    أرجوا أن تعيد قراءة ما كتب لأنه قد يغير حياتك إلى الأبد…أنظر إلى نفسك و أنظر إلى من حولك أنك تسير على الدرب غير الصحيح و إن كنت تعتقد بأنه صحيح فكر إلى أين يمكن أن يقودك في نهاية المطاف…في مثل سنك لم يبق لك الكثير… أحسن اللعب بالأوراق الأخيرة مع ذاتك و ربك و أحبائك و الناس…لست العدو …أنا عابر سبيل…يتكلم قد أنطق بالتَّافه أو السَّافه و لكن ضالتك الحكمة خذها حيث وجدتها…

  12. الى لحسن اكرام :

    كن من شئت وهات مالديك .فيما سيفيدك اسمي ؟المهم في نظري المتواضع هو ماذا تكتب وليس من انت . لقد ساهمت بعدة محاولات في هذه البوابة وغبرها ،واخترت منذ البداية الكتابة بهذا الاسم ، كما يفعل الملايين من متصفحي الشبكة .وهذا شاني .اما ان تتهمني بالاختباء والجبن ،فما هي مبرراتك ؟ وهل كل من يكتب باسم مستعار ،لانه لايحب الظهور ،هو جبان ؟ اذن هذه الملايين كلها خائفة وجبانة . اجب نفسك بنفسك . غير اني من باب الموضوعية والصدق ساقدم لك اعتداري ،لاني بصراحة لم افهم جيدا كلمة “المرسلين” الواردة في ردك ،واعتقدت انك تشتم وتلعن مراسلي البوابة وتعتبر ان كل ما يكتب كالموضوع اعلاه تفاهات .

  13. من الصفات الغريبة التي اجدها في بعض نساء ورجال التعليم انهم هنا كلهم ضد التعسف والسلوك المتعجرف لهذا المخبر ، وكلهم رافضون لسلوك غير تاطيري وغير تربوي .الا انني اجد نفسي امام حقيقة اخرى حين يتعلق الامر بالمواجهة المباشرة ( لقاءات + زيارات …)فالقلة الناذرة هي من تتجرا على رفع صوت الرفض وقول لا لامور يتفوه بها هذا المخبر ويمررها ببساطة دون اعتراض . بل حتى عندما يشتد الجدال فلا تجد منهم ومنهن من يتدخل لانصاف زميله او زميلته مما يعطي الانطباع ان هناك خوفا دفينا من هذا المفتش الاخرق
    تحيلني هذه الملاحظة على موازين النظام المخزني اذ حين اتابع المواقع الالكترونية اعتقد اننا امام ثورة حقيقية للشعب المغربي الذي سيخرج لمحاربة الموازين فاذا بي اقف مشدوها حين اشاهد الاعداد الكبيرة التي تحضر كل السهرات بدون استثناء
    اذن هل نقول اننا امام واقع نضالي جديد ينبني على الجلوس وراء الشاشات ؟ هل نحن اما اساتذة ومعلمين يرفضون هذا السلوك الهجين لهذا المفتش الخارق امام شاشات الكمبيوتر فقط ؟
    لقد كتب لي شخصيا حضور العديد من اللقاءات مع مفتشين اخرين وهذا نفسه وما رايت من الاساتذة ما يشفي الغليل الا من القلة القليلة.فليس هناك من يقوى على رفع صوت لا – القليل طبعا-ويمرر ويقول ما يشاء ويوزع التهم كما يشاء على جمع من الاساتذة دون رد حاسم كما ينبغي ان يكون الامر .فلو احس هذا الخارق بانه امام رجال ونساء اقوياء اشداء لا يخافون لومة لائم ما تجرا على سلوكياته المريضة .انما مع الاسف الشديد الانبطاح والاستسلام والتملق احيانا جعلنا رجالا لا كالرجال ونساءا لا كالنساء التعليميات يمارس امامنا شطحاته ورقصاته كما يشاء لانه فقط مقتنع اننا للدف ضاربون وبه مرحبون
    ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم
    وكما تكونون يولى عليكم
    فيا رجال ويا نساء التعليم بالمنطقة فو الله ما لم تكونوا حازمين فان منطق الرعية الوفية هو السائد الباقي
    مع تحيات الوفا

  14. ما بال إخوان لي في المهنة لا يتحدون إلا على نصرة أنفسهم ولو ظلموا.تعالوا معي هنيهة لأتحدى غروركم واستعلاءكم.من منكم وقف وقفة رجل شريف وواجه صديقا له في المهنة ضدا على ما يصدر منه من تصرفات تخل وتضر بالسير العادي للعمل التربوي؟أليس منا من يهدر زمن أطفالنا ليقضي معظم أوقاته في ردهات الجامعة بل ويراجع دروسه ومحاضراته فوق مكتب القسم؟أليس منا من يلتحق بعمله متأخرا بساعة ويغادره قبل موعد الخروج؟أليس منا من يهتم بمشاريعه وهذا التعليم “غير فوق الشبعة”؟أليس منا من يسب المنطقة التي عين فيها وسكانها كأنه هو ولد في “ميامي”؟أليس منا من يقضي في الاستراحة حوالي النصف ساعة؟أليس منامن يتخذ من المدرسة مطبخا لإعداد “الطواجين” وكؤوس الشاي؟أليس منا من يستغل التلاميذ و يستعملهم كسماسرة في الدوار لجلب “البيض” و”الديوك البلدية”؟ أليس؟.أليس؟……
    ألأمثال هؤلاء تريدون أن يمنح المفتش تشجيعات وتنويهات؟”مالكم كيف تحكمون”.حينما تتمكنون من تطهير ظهرانيكم من هؤلاء المسيئين لشرف المهنة،آنذاك يمكن لكم أ تتحدوا وتسمعوا أصواتكم وكلماتكم؟أما والحال غير ذلك فأقول كما قال لوط عليه السلام لقومه:”أليس منكم رجل رشيد”

  15. الى vitalis
    نضيف صوتنا الى صوتك ولن نختلف معك ابدا حول الحالات التي ذكرتها .منا فعلا من لاضمير له ، ولكن كم نسبة هؤلاء ؟ ثم اليس منا من يقوم بواجبه احسن قيام؟
    ان ما المنا وحز في نفوسنا هو ان بعض هؤلاء هم او هن من نالوا التشجيعات لا لشيء سوى انهم هرولوا وغيروا استعمال الزمن ارضاء لهذا الذي نتحذث عنه .عكس الشرفاء المغضوب عليهم الذين كان نصيبهم الزجر .
    اننا نتحدث عن التفتيش المعلومة نتائجه قبل انجازه .المبني اساسا على توجيهات البعض ضد معارضيهم الرافضين للتملق والانبطاح .اننا نرفض المفتش المتسلط ونحترم المفتش القدوة .

  16. ان كل ما قيل عن هدا المقتش …….. صحيح لانه معروف عندنا هنا ببني ملال الا انه بازيلال يستعرض عضلاته لان جل الاساتيد جدد وغير ماطرين نقابيا لدلك يعيث فيهم قسادا.وله اقوللقد سبقك مقتشون وفعلوا اكثر مما فعلت فمادا كان مصيرهم الى مزبلة التاريخ والله الدي الدي لا اله هو لن تكون الا ………………………. فاردت الان الانتقام لشخصك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*