الرئيسية » أخبار الفساد » رئيس جماعة تيدلي فطواكة يتحايل على مرشحة ويغصبها حق التسجيل والترشح

رئيس جماعة تيدلي فطواكة يتحايل على مرشحة ويغصبها حق التسجيل والترشح

أزيلال أونلاين

تمكن الاستقلالي ورئيس جماعة تيديلي فطواكة “عبد الحميد بن س ” المحسوب على حزب الميزان ، من التحايل على احدى المرشحات وهي تهم بوضع طلبها للتسجيل باللوائح الانتخابية صباح يوم الجمعة 21 غشت الجاري، وحرمها من حق التسجيل و الترشح بعدما أخذ منها ملف الطلب، بدعوى مساعدتها وتوارى عن الانظار

وفي التفاصيل فقد تقدمت السيدة تعيمة النعيمي حوالي الساعة 11 صباحا إلى مقر قيادة تيديلي فطواكة لوضع ملف الترشح باسم حزب اليسار الاشتراكي الموحد، لكن عيون رئيس الجماعة ترصدتها، واتصلت به ليحضر سريعا إلى مقر القيادة، تقدم منها ليخبرها أن ملفها يتضمن أخطاء، وهو مستعد لتصحيحها إن هي رافقته إلى مكتبه بمقر الجماعة المحاذي للقيادة..

سلمته الملف على أن تتوصل بالوصل المؤقت لاحقا كما وعدها الرئيس، لكنها سرعان ما اكتشفت أنها ضحية تحايل ومؤامرة جد محبوكة من شخص وضع فيه المواطنون سابقا ثقتهم وهذه احدى تجلياتها / خيانة الأمانة والاحتيال، لتعلم المرشحة الغرة بعد فوات الأوان أن الرئيس هو منافسها في الدائرة الانتخابية رقم 13، وانها تهدد مستقبله السياسي بترشحها، وأنها ذهبت ضحية حيلة حبك الرئيس خيوطها وانطلت عليها بمكر كبارا

غادر الرئيس مقر الجماعة سريعا، وأغلق كل هواتفه، وتوارى عن الأنظار، ولم يرد على مكالمة قائد قيادة تيديلي إلا عند الساعة الواحدة والنصف زوالا، بعدما تيقن أن لا أمل للمرشحة في تدارك الأمر، وأنكر للقائد تسلمه لملف نعيمة، علما أن الموظف (عبد اللطيف ــ ن) يشهد على حضور نعيمة وبيدها ملف وضع الطلب للترشح

الضحية كانت عضوة مستشارة بالمجلس الجماعي في الولاية السابقة باسم حزب البام ، الفاعلة الجمعوية لم ينفعها الاحتجاج بمقر القيادة بعدما وقعت ضحية احتيال أغصبها حقها في الترشح، تحركت الهواتف يمنة ويسرة دون جدوى، وتوجهت الضحية بشكاية لدى وكيل المحكمة الابتدائية بأزيلال، قصد انصافها من غدر المسؤولين وقهر الرجال ومكر الأعداء، فمن ينصف نعيمة في زمن التبجح بمقاربة النوع في الاستحقاقات الجماعية؟؟؟

لا تعليقات

  1. صاحبنا ايضا عمل كل ما في وسعه لاقناع استاد بعدم منافسته في الانتخابات وتم له دالك عبر التزاويك و الرغيب ليبقى وحيدا .

  2. 1- ما علاقة وضع الترشيحات بالجماعة سوى تثبيت الإمضاء فالجماعة لا تتسلم الملفات.
    2- هذا غباء سياسي أدا كانت عضوة سابقة بالمجلس وارتكبت مثل هذا الخطأ
    3- انتقال المرشحة من البام الى الاشتراكي الموحد سبحان مبدل الأحوال
    4-كان على المراسل ان يتصل بالمعني ليتحقق من الامر قبل كتابة التعليق خاصة وان الحملة الانتخابية قد بدات حتى لا يعمل لصالح جهة دون الاخرى

  3. المعنية المنصوب عليها كانت تنوي الترشح تحت غطاء الجرار لكن العلاقة الحمبمية الموجودة سلفا بين المرشح الاستقلالي والمكلف بتوزيع تزكيات الجرارحال دون دالك وبعدما تم رفض طلب تزكيتها من طرف العدل صاحب التزكيات احتضنها حزب يساري معروف بمناضليه الشرفاء وهدا هو سر تغيرها لحزبها مكرهة لا بطلة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*