Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » تحقيقات صحفية » هنـتــيــفة/ فم الجمعة : معسكر المقاومة وودورها الإجتماعي بين القبائل المتحاربة …

هنـتــيــفة/ فم الجمعة : معسكر المقاومة وودورها الإجتماعي بين القبائل المتحاربة …

” هنتيفة” قبيلة تتكون من ابزو ،العثامنة ،فم الجمعة بما فيهاتسليت تابية وبني حسان ،ثم تنانت ،و أيت تكلا ،هذه القبيلة لعبت دورا كبيرا في التاريخ المغربي ،وتعتبر ملتقى القوافل التجارية المارة الى العاصمة الإدارية فاس ،بعد أن أخذت قسطا لها من الراحة في سهول مدينة صفرو.

وتعتبر هنتيفة الحد الفاصل بين اتحادية هسكورة واتحادية صنهاجة في فترة الحرب بينهما ،ولها الفضل في عقد صلح بين الاطراف المتنازعة ،مما جعلها تحظى بمكانة طيبة بين القبائل ،كما لعبت أدوارا مهمة في عهد الدولة الموحدية ،بحيث نجد “تاقيوت” التابعة ترابيا الآن الى تنانت ،وفم الجمعة قديما ،توارثوا المشيخة في عهد بني مرين ،خاصة عائلة الخطاب .

إلى أن أصبح حكم هنتيفة يتمركز في سهل تادلا في عهد الدولة السعدية ،الى حين مبايعة ملوك الدولة العلوية .

ومازالت بصمات هنتيفة في أراضي دكالة شاهدة ، بعد جهادهم مع السلطان سيدي محمد بن عبد الله لتحرير الجديدة ،حيث نجد قبيلة “أبزاوة” نسبة الى بلدة بزو ،والعتمنة نسبة الى العتانة حاليا ارفالة.بهذه المناطق .

امتد نفوذ الكلاويين بمنطقة هنتيفة ،بعد امتداده في دمنات ،وكانوا يعتبرون اهل هنتيفة قوادا صغارا ،إلى أن تمت المصاهرة بينتهما ،وتوطدت العلاقة جيدا .

بدأت شرارة الحروب القبلية بهنتيفة ،والتي دامت سبع سنوات ،بعد رفض أهل بزو للقائد “صالح أوراغ”وهو من بني حسان ،بمباركة من الكلاوي لقيادة هنتيفة ،توقفت هذه المعارك بوفاة ابنائه بمنطقة بزو .

تبعتها الحرب بين أهل هنتيفة وايت ماجضن،للسيطرة على منطقة تنانت ،كانت الغلبة فيها لأهل هنتيفة،وتم استرجاع تنانت …

حروب بين قبائل هنتيفة لم تتوقف يوما ،وقد استمرت ولم تتوقف الابعد دخول المستعمر .

في أول زيارة لي الى منطقة ايت محمد ،تعرفت على قليل من التاريخ والمفيد ،بحيث فضل المستعمر محاصرتها ،وعسكرتها ،نظرا لموقعها الإستراتيجي وخيراتها الطبيعة ،التي كانت تزخر بها خاصة مايعلق بجانب الحيواني الخنزيرالبري معشوق النصارى ،وبالتالي شهدت مقاومة عنيفة في هذه المناطق التي تراجع فيها المستعمر نظرا لوعرة تضاريسها التي لا يعرفها إلا من أدرى بشعابها ،بل كانت هذه المنطقة تزود بلاد الشاوية بالسلاح والمقاومين لتحرير مدينة الدار البيضاء إبان احتلالها سنة 1907 ،وحسب بعض المؤرخين ،أن منطقة ازيلال التحقت بهنتيفة ومعها قبيلة ايت اعتاب ،الذين اجتمعوا كلهم بما يعرف “بالكدية الحمراء “المتواجدة على تخوم بزو ،لوضع استراتيجيات لمواجهة المستعمر الذي بدأت طلائعه تصل إلى البروج ،التي لها حدود مع هنتيفة ،وذلك بقيادة “عبد الله أشطو”.وقد استمر هذا التجمع شهرا كاملا ،بتموين من أهل بزو ،لكن تضاربت الروايات ،حول إخفاق هؤلاء في الوصول ،بعدما وجدوا المكان خاليا بعد اقتحامهم لبلدة أولاد حمو ،بعد اتفاق بين الأطراف المتحاربة ،بين المستعمر وأهل الشاوية الذين أعلنوا الهدنة والاستسلام للفرنسيين ،مما دفع أهل هنتيفة وقبيلة ازيلال وايت اعتاب ،يسلبون ممتلكات سكان المنطقة التي اقتحموها ،خاصة الاغنام انتقاما منهم لاستسلامهم للمستعمر وفرض الهدنة معهم .

من هذا التاريخ بدأت قبائل هنتيفة تستسلم الواحدة تلوى الأخرى للمستعمر ،خاصة بعد إعلان المدني الكلاوي تحالفه النهائي للمستعمر ،ليزحف المستعمر على هذه المقاومة الهنتيفية ،مستغلا الصراعات القبلية ،ساعده في ذلك سياسته القديمة والجديدة” فرق تسد” تزامن معها إغراءات المستعمر وسال لعاب الخونة مع هذه الامتيازات في المناصب وشرع المستعمر بعد هذا التشتت يمزق باقي المناطق ،وبداية الهيمة التامة عليها .

ولكن في هنتيفة وايت مصاض أخذ المستعمر منهما درسا لن ينساه في ذاكرته ،لأ نها كانت حبلى بمقاومين يضرب لهم ألف حساب ،ومنطقة يصعب عليه إختراقها من جميع الجهات، لبسالة المقاومة فيها ،وأحمد الحنصالي خير دليل على ذلك واللائحة طويلة ……

أحمد ونناش

3 تعليقات

  1. جميل جدا، هذا هو التاريخ الذي يجب أن يدرس في المقررات المدرسية بالخصوص الجهوية ليتعرف الشباب على تاريخ أجدادهم ومنطقتهم وبدون تزوير للأحدات

  2. رائع جدا نحييك عاليا على هدا المجهود الجبار

  3. هذا المقال مرر الكثير من المغالطات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*