الرئيسية » بريد القراء » أحذية في زمن الحفاة

أحذية في زمن الحفاة


أحذية في زمن الحفاة
سعيد لعريفي

قُبلٌ على قُبلٍ و المعاني مختلفات
نسمات باردة ,أو لاهبة كالزفرات
تعصف بالعهن المنفوش كالسكرات
وتحيي القلب الحامي كعشق يتعرق من الشهد قطرات
قدم على قدم ولكل أثر غايات
أيا ابن التراب نسيت أن لك من يحسب الزلات
تتأله علي و أنا لي بين كسرة الخبز و أوجاعي, آهات
تعلمنا على أياديكم أننا من نطفة أمشاج وخاتمتها رفات
سأقبل الأرض,وابنُ الأرض لا يخاف من الآت
قدميك طين يمشي على التراب….وعلى المئات
بابن آدم حي على الصلاة
كن من تكون:يهودي أو مسيحي أو مسلم………لاتهمني التسميات
إن القلب إذا وقف غاضبا أسكت الحياة

وحديث السفينة لم يستثني العبّاد من العصاة
وجبال اليم لن تنقذ من غرق إن لم توقظ من سبات

كل الأقدام تترك أثرا إلا أقدام الجناة
تمشي على الماء.. عجبا!, إنها معجزة أخرى للثقاة
سأطوف حول البيت العتيق و أرمي الجمرات
أخطأتُ الرمي في سبع وكنتُ هدف الرماة
أيا ابن التراب إن لك عبرا قد جاءتك بكل اللغات
وان راحلتك ستهجرك في فلاة
وعير قريش بما حملت قد هلكت في الرحلات
أحاديث الصحاح قد أخبرتنا عنك أيها العربي و عن هذه الويلات
ستركن إلى الدنيا و تسوقك أقدامك إلى الحسناوات
وبعدها يا ابن العربي, لم تسأم علي من الافتئات
أنا لست كامل الوصاف وليس لي قطوف دانيات
عشقي أنا للوطن وقد تواترت فيه الروايات
كل أسانيد الحديث امتزجت لكشف كل الافتراءات
أنا لم أقبل الأرض بل هي من بالغت في التقبيل حتى أدمت الشفهات
سأنحني كرها كي اقبل ترابا تشكل كأقدام الحداة
وسأزف لي المنية بحيل الخِزامة في زمن الحفاة.

لا تعليقات

  1. كلمات رائعة أستاذي الكريم ,,,

  2. سعيد لعريفي

    وأنت الأروع أخي يونس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*