Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » إبداعات الزوار » طلبة تسلـيــــــت الأحرار

طلبة تسلـيــــــت الأحرار


طلبة تسلـيــــــت الأحرار

بسم الله نبدأ والقلــب يــحتـــــــــــــــــار
لأننا أبناء تسليت وعليها نغـــــــــــــــار
حينما نحكي واقعها نصاب بالإنهيـــــار
سنكشف النقاب عن ما فيها من أسرار
بداية تذكـــرنا الوديان والأنـــــــــــهار
يا قرية العلـم والـحرف والتجــــــــــار
مشهود لك العطـاء والكرم مـــــــدرار
بلدة جمـعت بيـن أدرار وأزغــــــــــار
إليكم الرسالة يا أصحـــــاب القــــــرار
كفى من الإستبداد والفساد والإحتقــار
تضحكون على الذقون وبإصـــــــــرار
سئمنا من الوعود وطول الإنتظـــــــار
وسيلة النقل في البلـدة هي الحمـــــار
فسمحا لكل السيـــاح والـــــــــــــزوار
رجاءا نريد الإهتمام ولكم الإختيـــــار
إننا بالمرصاد ولن نرضى بالإحتقـــار
فالشعاب لا يعلمها سوى أهل الـــــدار
فنحن شباب التغييــــر والإبتكــــــــــار
لا نرجو إلا الإحتـــــرام والــوقــــــــار
ليضرب بهاالمثل في الإقليم بالإستقرار
وإن قلنا هذا الكلام فلسنا كــالثــرثــار
نؤمن بمنبت الأحرارومشرق الأنوار
فعطفا عطفا منك يا ربي بالأمــطــــار

(تجوات عبدالكريم- يوسف ونناش)

لا تعليقات

  1. جميل جدا يا طلبة تسليت مرة أخرى أثبثم لساكنة إقليم أزيلال أن المنطقة ليست عقيمة ,
    أنجبت رياضيين, رجال الدين . مثقفين . سياسيين , وأدباء … واصلــــــوا

  2. شكرا جزيلا للأخ والرفيق أهرتال فنحن من أجل تسليت سنضحي بالغالي والنفيس حتى تحقيق كل ما يصبو إليه كل تسليتي غيور على بلدتنا العزيزة والغالية علينا ومرة أخرى وكما وعدناكم في جميع المجالات سواء الرياضة أو الفن أو الشعر أو الأدب وكل ما هو تسليت بحاجة إليه فنحن مستجيبون لدعاءها وحاضرون بالتمثيل والتشريف

  3. تحية لكما ” سكمزان أرختــــــار”
    وأهرتال بين الصمود و الفرنسية إختيار
    وللحكمة والغقل للعروسة افتخـــــار
    قعدت للثقافة والسياسة وجدت الأخيار
    ضمآن في الصيف وجد الماء انهمـــــــار
    وللآبار وما حولها من جمال له انبهـــــار
    انتم شباب التغيير والإبتكـــــــــــــار
    وخير الدعاء حفظكم الله من الأشــــــــــرار.

  4. شكرا لك يا أحمد ونناش يا أستاذي
    فكيف لن أبالي وتسليت قريتنا تعاني
    أنت معلمي ولم تدخر يوما أي جهد من أجلي
    وأعدك بالمزيد كيفما كانت الظروف والمآسي

  5. Bravo
    Bravo

  6. تسليتي غيور

    بسم الله والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين ، تسليت كما وعدتنا تنجب الطاقات الشابة الواعدة ، يا سلام ويا له من فخر واعتزاز ببلدتنا الحبيبة تسليت.
    يا تسليت رفرفي واحملي الأعلام
    منك مبدعي الأقلام والأقدام
    تسليت قريتي فيك مسرتــــــــــــي و لديك احلام المنى تتحقـــــــــــــــق
    فإذا حللتك فالحياة بهيجــــــــــــــــــة و إذا نزحت ففرحتي تتــــــحـرق
    الحسن فيك تكاملت آياتــــــــــــــــــــه و الفضل فيك مخيم و محــــــلـق
    والشكر كل الشكر موصول إلى الأخوين يوسف وعبدالكريم ومعهم قريتي تحلــــــــق

  7. قصيدة لا تمت للشعر العربي التقليدي ولا للشعر الحر باية صلة .هدا من حيث الشكل اما المضمون فكلها كدب .ليس بين ساكنة تسليت وبين الكرم والحاتمية اية علاقة…..

  8. قصيدة كتجربة ذات بعد آخر، لا يعلمه إلا الراسخون في فنه … المعبرة عن حريتها ،وتغييرها ،لا عقمها التقليدي …القصيدة كما جاء فيها لا يعلمها الا أهل الدار ، وكل محاولة بطبيعة الحال سو ف تنقد في مجتمعاتنا المختصة في فن البحث عن شؤون الناس ،لانها عقول صغيرة …ومثلها لاحكم لها ولا عليها ،مادامت لا تعلم …
    وكل محاولة هادفة تبقى ناجحة ،أحسن ان الضغينة والعقد والحسد،الذي لا يمت بالانسانية بصلة…ولا يرجى منها خيرا ..وقال فيهم الكثير عز وجل…
    تحية من طنجة الى أسامس

  9. شكرا للأخ رشيد وتحية صادقة من تسليت إلى أمغزيض ، أما في ما يخص الأخ marocaine نقول له شكرا على التعليق فنحن قد حاولنا أن ننقل معاناة تسليت وخصال ومزايا أهلها الكرام بشكل يسير ومبسط على الكل، أما إذا أردت أن نخوض في التفاصيل فكتاب هذه القصيدة حاصلون على شهادة الإجازة في الأدب العربي حيث أن الهدف الأسمى هو إيصال المعلومة للجميع وكل من يهمه الأمر وليس الهدف هو كتابة قصيدة شعرية مقفاة من الشعر العربي الأصيل بمعجم عربي تقليدي حيث أنداك سيكون المتلقي واحد ، ولن يكون بالإمكان استوعاب المغزى من طرف الكل بل سيلزمك معجم عربي للتفسير,
    وأضيف بالقول أن الناقد هو من يرى بثلاث أعين وليس بعين واحدة فالنقد له ضوابط تحكمه وأنواع متعددة : نقد ذاتي نابع من الذات والحزازات القبلية الضيقة ، نقد من أجل النقد فقط ونقد منهجي بناء, وهناك أنواع أخرى تمارسها الفئة العاجزة عن الإبداع
    دون الإطالة أختم كلامي بهذا البيت الشعري :

    لو كان شعري شعيرا لأكلته الحمير ولكن شعري شعــور وإحســــــاس

  10. bsr Mr le marocain d’abord nous somme tous des marocain et nous somme fière ..vraiment la critique incarne d’une manière ou d’une autre le progrès des nation des sociétés .mais il faut savoir qu’il y a deux genres de critique .l’une positive qui reflète le niveau des mentalités et l’autre négative issu de l’amour du soi tlle que votre critique slv essayez d’apprendre les règles de la critique avant de la débuter.

  11. toujour tisslite et vive tisslite et merci a tous les jeunes de tisslite bravo bravo.

  12. لكل أبناء تسليت وعلى رأسهم الأستاذ أحمد ونناش
    أقدم هذه المحاولة المتواضعة في حق قريتنا المحبوبة:

    تسليت
    يا عروسة الأطلسين
    يا سباقةً لاحتضانِ
    يقظة الجبالِ
    جيلاً بعد جيلِ
    ها أنا المهاجر البعيد عنكِ
    كلما هزني الشوق إليكِ
    يُسابقني الحنين و في أعماقي
    تتحرك الذكرى
    وتحكي
    عن أسرار
    كتابة أول حرفِ
    عن عطر
    بُقع الحبرٍ
    عن ألوان المناشفِ
    عن “أحمد والعفريتُ”
    عن “البومِ الماكرِ”
    عن “بِسْبِسٍ”
    عن “زوزوز”
    عن “الغرابِ
    و صيادهِ الأعورِ”
    عن صرامة المعلم
    و عن طوارئ
    قدوم المدير
    وعن غرابة المفتشِ
    كعنقاء المغربِ
    عن انتظار التَّنزهِ
    بين صفوف السبت العامرٍ
    على سفحٍ مائلِ
    عن لذة ما تبقى
    من خبزٍ يابسِ
    في قاع المحافظ
    عن أناشيد الصبا
    عن تسلق الرُّبى
    عن المشي تحت المطر…
    عن الجري في ساحةٍ
    طافحةٍ بالحجر
    عن رجم الشجر
    عن “تَمْسَوَّقْتْ نُغَراسْ
    وَانْ إزْرينْ إفاغْ كْرى”
    …..
    ***
    تسليت
    يا من تملئينَ
    خوالج النفسِ
    بذكريات الأمسِ

    كل ربيع أشتاق إليك
    حين ترتدين أجمل الحلل
    ويخرج كل حيٍّ من وكرِه
    يُنادي خليله
    بالجهر
    و بالهمس

    وفي الخريف أشتاق
    لعطر ترابك اللين
    حين تُداعبهُ أنامل
    أول قطرات الغيثِ

    وفي الصيف أشتاق
    لكؤوس شايِكِ المُنعنعٍ يُطفئ
    حر هجير
    مواسم الحصاد
    و اللوز
    و أشتاق لدردشات الأصحاب
    فوق صخور الزمن الثاني
    تحت شجرة النبق العتيقة
    أو تحت الصفصاف الباسق
    و أشتاق للجري
    في أروع ملعبٍ
    في قلب “أورْتان” العتيدة
    و إذا ما هبَّ
    نسيم الصيف
    (مْكانْ تْغْلي تِغْلي)
    أشتاق للتسكع في الطرقات
    تحت ضوء قمرٍ نيرٍ
    كالشمسِ
    بحثاً عن عُرسٍ صاحبٍ
    تَأتي أصداءه
    من أسفل الجبل

    وفي الشتاء أشتاق لسماع
    من تحت غطاء دافئ
    كثيف الصوف
    هدير الواد
    كالرعد
    يُزمجر ويُنادي
    “ها قد عاد زمن السفر
    بأحشاء الخليقة
    وأجزاء الأرض
    من أعالي Warouguaïz
    إلى واد العبيد
    ثم أم الربيع
    ثم أعماق البحر

    تسليت
    يا قرة العين
    يا حلوةً كالشهد
    لي في كل ذرة
    من ذرات سمائك الطليقة
    وأرضك الرفيقة
    عشقٌ قديم
    كلما ضاقت نفسي درعاً
    من دخان المدينة
    ألوذ إلى ذكراك
    وأشتكي
    لريح الصبا
    علها تأتيني
    بنسمة أو نسمتين
    من هوائك المنعشِ النقي

    تِسْليتَ
    لك يا غادة الجبال
    ما بكفي
    من حروفٍ رقيقة
    كي تصنعي
    لأولادك
    مزيداً… مزيداً …
    من الحياة”

    مع أعطر التسليمات من أوتسليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*