الرئيسية » بريد القراء » بحال الزاكي بحال الطاوسي

بحال الزاكي بحال الطاوسي

بحال الزاكي بحال الطاوسي

المتتبع للشأن الرياضي في المغرب كان يتساءل كل مرة من هو المدرب الجديد الذي سيخلف البلجكي اريك غريس فطرحت 4 أسماء على الساحة الوطنية وهي محمد فاخر وعزيز العامري رشيد الطاوسي وبادو الزاكي فعكس كل توقعات أغلبية المغاربة تم تعيين رشيد الطاوسي مدربا للأسود في المرحلة المقبلة أنا كصحفي لا أدافع عن الزاكي ولا عن غيره ونحن لا نريد ان نخلق بين المدربين الكبيرين الزاكي والطاوسي خصاما او عداوة فكلاهما وطنيان غيوران عن الوطن ولكن الشعب وما يريد؟ وعلى كل منهما يرضى بالنتيجة والمهم هو ان يكون عندنا منتخب قوي يحفظ وجه المغاربة.

ولكن للأسف العديد من المواطنين عندما سمعوا تعيين السيد رشيد الطاوسي مدربا للأسود بعدها تلتها صيحات وتعليقات في العديد من المواقع الاجتماعية والجرائد الالكترونية بين شتم عراك وقذف بكلمات تسيء الى الكرة المغربية كان رشيد الطاوسي مدرب أجنبي وقليل الخبرة وهذا عار علينا بالعكس على الشعب المغربي ان يدعم أي مدرب كيفما كان ولا يمكننا أن نتمنى له سوى التوفيق و إن شاء الله يصل إلى ما يريد الشعب و الجمهور المغربي.

فحسب نظري اختيار الإطار الوطني رشيد الطاوسي قرار صائب لاختيار ربان المرحلة الذي كسب العديد من الرهانات الإفريقية وله تجربة كذلك في الأدغال الإفريقية .

ولا يسعنا القول مبروك للإطار الوطني، السيد رشيد الطاوسي

انجازاته مع المنتخب الوطني للشبان والمغرب الرياضي الفاسي تشفع له ان يكون رجل المرحلة

[U]وهذه نبدة عن المدرب الجديد رشيد الطاوسي[/U]

من مواليد 6 فبراير 1956 .

– لعب لأندية اتحاد سيدي قاسم منذ 1977 والجيش الملكي سنة 1989 ثم عاد لاتحاد سيدي قاسم.

– أشرف على تدريب أندية اتحاد سيدي قاسم موسم 1992 -1993 والجيش الملكي (1999 -2000) والوداد البيضاوي (2003) واتحاد طنجة والنادي القنيطري (2004) والمغرب الفاسي (2010 -2012).

– اشرف على تدريب منتخب الفتيان (1994) ومنتخب الشبان (1995 -1997) والمنتخب الأولمبي 1998-1999).

– عمل مساعدا للفرنسي هنري ميشيل (1996 -1998) ومديرا تقنيا للمنتخبات الوطنية (2000-2002) .

– شغل منصب مدير تقني بنادي الشباب الإماراتي (2005 -2007) ٬ ومدير رياضي للعين الإماراتي (2007 -2008).

– فاز بلقب بطولة إفريقيا للشبان رفقة المنتخب الوطني سنة 1997 وبلغ ربع نهاية كاس العالم للشبان بماليزيا (1997).

– فاز بكأس العرش مع المغرب الفاسي (2011) وبكأس الكونفدرالية الإفريقية (2011) وبالكأس الإفريقية الممتازة (2011) .

– عاد لإشراف تدريب فريق الجيش بعد أن قاده خلال موسم 1999-2001.

لا تعليقات

  1. المشكل في الطريقة..

    ليس المشكل في اختيار السيد الطاوسي ولكن المشكل- الدي يراه اغلب الملاحظين- هو الطريقة التي اختير بها.في القضاء المغربي يمنع على القاضي الدي له قرابة او خصام-حتى لا اقول عداوة- مع احد المتقاضين ان يكون من طاقم المحكمة.الكل يعرف *العداوة * بين النيبت والزاكي فلمادا ابقي علي النيبت في لجنة *الاختيار*رغم اننا نعرف مسبقا موقف النيبت من الزاكي.نحن كمغاربة لا يهمنا الزاكي ولا الطاوسي.الدي يهمنا الدرجة الاولى الفريق الوطني والراية المغربية.لقد صرح الطاوسي بانه سيستعين بالخبرات الوطنية من لاعبين قدامى ومدربين وطنيين.واتمنى الا يكون هدا الكلام من باب لااستهلاك وارضاء الخواطر. ولكن المشكل الاساسي يكمن في السائق-الجامعة-.واتمنى من الله ان يفرج عن الرياضة الوطنية بصفة عامة ويخلصها من التطفلين والمرتزقة.قولوا معي اااااااامين.

  2. الحقيقفة مبروك للاطرالرياضيةالممغربية بالثقة التي بداءت تحظى بها من الشعب وهدا افتخار لنا ولها ولابد من الاعتراف بجدارتها وكفاءتها التي يجب ان نقدرها ونستفيد منها عوض اللاعتماد على الكفاءات الخارجية التي غالبا ما تهتم بالجانب المادي اكتر مما يهمنا نحن من انتصارات وكسب الرهانات للوطن والشعب .هنيئا لجميع المدربين الوطنيين بهده اللالتفاتة وهنيئا للاخ الطوسي الدي اتمنى له كل النجاح في مهمته الصعبة واقول له ان اختياره شرف له ولنا ولجميع المدربين المحليين .وانني ارجو ان يعمل بثبات وعقلانية وحزم وجدية متواصلة حتى يتخطى ويتجاوز الشيء الوحيد الدي اراه شخصيا يمتاز به عليه منافسه الاخ الزاكي الا وهوالشهرة التي كسبهاوطنيا وجهوياوقاريا وربما دوليا ودالك رهين بالنتائج الجيدة التي نتمنى ان يصل اليها مع منتخبنا ومحوي الكوبوس والمهزلة الدين عاشهما عالمنا الكروي مؤخرا وارجاع البسمة والفرحة لملاعبنا والنخوة والهيبة لمنتخبنا العزيز علينا في انتظار ما نصبو اليه من الانتصارات ند عو مرة اخرى لناخبنا بالتوفيق ونثنى بحرارة على صحافتنا بجميع مشاربها وفروعها التي قامت ولا زالت تقوم بشجاعة بالمتعين في هدا الميدان والحقيقة …لاصحافة مثل صحافتنا سواء على الصعيد المهني او من جهة القيام بالواجب الوطني في الوقت المناسب.

  3. القايد العور

    أنت تعبر فقط عن رأيك ولا يمكنك أن تفرضه عليناأما صيحات وتعليقات العديد من المواطنين في مجموعة من المواقع الاجتماعية والجرائد الالكترونية وأنا واحد منهم إنما نصيح ونعلق ـ دون شتم أحد بطبيعة الحال ـ على الطريقة التي تم بها الإختيار بوجود حسابات شخصيةبين الزاكي والنيبت وتسخير هذا الأخير لكل قواه من أجل الوقوف ضده وضد إرادة الشعب بالإضافة إلى تعنت الجامعة و فرضها لمدربين ضدا على الجميع دون حسيب ولا رقيب…
    أنت تقول بحال الزاكي بحال الطاوسي أقول لك لا
    الزاكي مظلوم باعتبار اللجنة التي أسندت لها مهمة اختيار الناخب الوطني تتوفر على عناصر لها حسابات مسبقة معه..مما يجعل حظوظ الطاوسي هي الأوفر.
    فحظ سعيد لهذا المدرب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*