الرئيسية » بريد القراء » المراسل الصحفي بين المخاطرة والمغامرة المهنية

المراسل الصحفي بين المخاطرة والمغامرة المهنية

المراسل الصحفي بين المخاطرة والمغامرة المهنية

يعتبر المراسل الصحفي القالب النابض للأحداث فبدون هؤلاء فان عامة الشعب لن يحصل على المعلومة فمهمته هو نقل الخبر كما هو دون زيادة او نقصان وان يكون ذو طاقة عالية ودهاء في البحت.

فحسب نظري المراسل الصحفي هو بمثابة سفير وقلب الحدث والعين التي يرى بها المواطن واقع الحال فهو المراقب والمحلل لجميع الأخبار وذلك لتسليط الضوء على كل وجوه الفساد والمفسدين لهدا يصح اعتباره سفير الرأي العام.
فالمراسل هو القادر على قراءة مابين السطور خاصة المقابلات والاستجوابات كما لا ننسى الجرأة وحب العمل وعلى هدا المراسل ان يتجرد من كل المصالح الذاتية لمواصلة المشوار.

ولكن للآسف العديد من الزملاء المراسلين يعملون تحت ضغط كبير وصعوبة الحصول على المعلومة وكم من مراسل تم اعتقاله او استجوابه وخير دليل الزميلين سعيد سونا مراسل هبة بريس والزميل كمال القروع رئيس تحرير هبة بريس وذلك بسبب من الأسباب بالخصوص أثناء تغطيتهم الإعلامية لحدت ما فبالرغم من توفرهم على بطاقات عملهم المهنية ومعرفة رجال السلطة مسبقا أنهم يؤدون واجبهم فقط الا انه يتم تجاهل الأمر بفعل فاعل في ضل الزبونية والمحسوبية.

ونحن كصحفيين ومراسلين وكتاب ومدونيين صحفيين نرفض سياسة التكميم التي لازال البعض يمارسها .
فالمراسل الصحفي يتحمل عواقب الأمور مع سبق الإصرار والترصد وتوصد في وجههم الأبواب ويتم وضعهم في القائمة السوداء.
وبطاقتنا التي يتوفر عليها البعض منا لا يتم الاعتراف بها من طرف أغلبية المسؤولين واعتبارنا كمتطفلين لا غير ونحن بدورنا لسنا مثل بعض المراسلين همهم الوحيد هو اتباع المال وبيع أنفسهم مقابل بعض المال بحيث يتم تزييف الوقائع ولكن يبقى المتضرر الأكبر هو القارئ المتتبع للأخبار وللشأن الوطني.

فنحن كإعلاميين لا نريد رقابة على المعلومات لا نريد حرمان المواطن من حقه في الوصول إلى المعلومة الذي ضمنه الفصل 27 من الدستور الجديد فالمواطن المغربي لديه الحق في الحصول على المعلومة لكن يبقى هدا الحق يقيد بمقتضى القانون .

مروان عابيد/مراسل وكاتب صحفي
[email]Merouane.aabid@gmail.com[/email]

لا تعليقات

  1. المرجوالاهتمام بعلامات الترقيم ، و تحسين الاسلوب و شكرا لك على المجهود

  2. ملاحظ الملاحظ

    انت با ملاحظ تلاحظ في جميع المواضيع
    بدل الحرفة اشوييا راه عقنا بيك
    محساد مقد تكتب اتتلاحظ الخوا الخاوي ….

  3. اكتب لنا يا ملاحظ شيئا لكي نتعلم من علامات ترقيمك…

  4. رمضان مبارك و كل عيد و أنتم بخير.
    نعم أيها المراسل الصحفي ” مروان عابيد”نرفض معك كل تضييق على الحريات و كل مساس بالحقوق؛ كل الحقوق الممنوحة لكل المواطنين؛و أن يعيش الجميع في كنف دولة الحق و القانون و دولة المؤسسات…..لكن لكل شيئ نقيضه و لكل مسألة و قضية حدودها التي يجب ألا تتجاوزها حفاظا على النظام العام و ضمانا لديمومة المجتمع و استمرارية مِؤسساته الدستورية…و تبعا لذلك فان العمل الصحفي يجب ألا يخرج عن سقف القانون مما يفرض علينا القول بأن الحرية الصحافية مقيدة لا مطلقة.وهذا ما يجب ان يفهمه بعض الكتاب الصحفيين و أن لا يتذرعوا بالعمل الصحفي لاقحام أنفسهم فيما لا يعنيهم و ما يتجاوز نطاق عملهم.
    بالأضافة لذلك أذكرك بأن لقب “المراسل الصحفي” ذاته فقد كثيرا من بريقه و هذه الصفة أصبح مشكوكا في صدقيتها و مصداقيتها حتى من لدن الجسم الصحفي نفسه (ولك أن ترجع للرسالة الموجهة مؤخرا من أدارة بوابة أزيلال اولين لمراسليها لتستشعر معي ما أقول).فكيف لمن يعاني من مثل هده المشاكل أن يحترمه الناس و بالأحرى أن تحترمه السلطة؟؟؟؟
    و ما موقع العمل الصحفي من مقولة “الحياد”؟؟؟؟نظريا يجب أن يلتزم الصحافي بالحياد و أن ينقل الحدث للرأي العام كما هو بدون اضافة و لا تزوير و لا تشويه…لكن عمليا هذا غير موجود فالصحافي اما أداة عمل ناطقة لدى بعض المؤسسات الاعلامية ذات خط و توجه و معتقد تسعى لفرضه على المواطن البسيط لتشويه أفكاره تمهيدا لغزو عقله و احتاله خدمة لمشاريع و أهداف فئوية أو طبقية … او تجد هذا المراسل الصحفي يسعى من وراء عمله تحقيق مصلحته الخاصة:
    -اما نشر أفكاره الخاصة و مهاجمة خصمه الايديولوجي أو العقائدي(و لنا في المقال المنشور بالبوابة تحت عنوان: “ما استفادت حركة 20 فبراير من شعارات اليسار”خير مثال على صدق ما أقول)
    -و اما باستهداف الربح المادي المباشر

  5. يا لك من حلزون

    يا استاذ بنى اعياض ، تتخل فيما لا تعرفه ، ومند متى كتبت شيئا مهما يلغت الأنظار
    ؟؟؟ دعك من النقذ الخاوى ، فانت لست الا متعاونا ولا تعرف ما معنى كلمة مراسل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*