الرئيسية » أخبار دولية » إيطاليا: التفاصيل الأولية لقتل وحرق مهاجرة مغربية

إيطاليا: التفاصيل الأولية لقتل وحرق مهاجرة مغربية

ذ.محمد بدران

لا حديث في إيطاليا هذه الأيام إلا عن هذه الجريمة المروّعة التي يعتقد المحققون أن مافيا الكوسكي للجريمة المنظمة(التي تتحكم في منطقة ريف كاسانو بكوزينسا جنوب إيطاليا) هي من يقف وراءها، نظرا لبصماتها البشعة الدموية التي لم تراها الساحة الإيطالية منذ أمد بعيد.

الكل يتحدث عن هذه القصة المأساوية التي استأثرت باهتمام منابر الإعلام ،كما لا يمكن مشاهدتها إلا في أفلام الرعب الأمريكية، وربّما تختفي بين صفحات القصص الأسطورية وترقد بين أسطر الروايات الخيالية. رجل مسنّ وفتاة وطفل يقتلون وتحترق أجسامهم بدم بارد ليلا، ولساعات طوال وراء خراب على طول طريق بمنطقة ترابية نائية.

من باب الصدفة أن يعثر أحد الصيادين على السيارة المحروقة ويكتشف الثلاثة جثث المتفحمة، اثنتان بمكان الركاب وواحدة بداخل الصندوق الخلفي للسيارة. ليتضح بمجيء وحدات الدرك على أنها تعود لثلاثة أشخاص تغيبوا قبل 3 أيام ،كانت تبحث عنهم كل وحداتها في جميع التراب الإيطالي.

والأمر يتعلق بمواطن إيطالي”دجوسيبي يانيتشيلّي” 52 عاما ،معروف في عالم الإجرام المنظم ، يخضع للمراقبة الخاصة بعدم ابتعاده عن منزله يوميا من الساعة الثامنة ليلا إلى الساعة الثامنة صباحا ليقضي ثماني سنوات في الإقامة الجبرية ،وحفيده ذو الثالثة سنوات الذي تسلّمه منذ 3 أيام فقط يام اان77من طرف ابنته القابعة في السجن منذ عام 2011 ،ورفيقته الشابة المغربية (إ.ط.) ذات السابعة والعشرين ربيعا.

وتجدر الإشارة إلى أن المافيا استعملت في هذه المجزرة الوحشية ما يفوق 15 لترا من البنزين لحرق الأشخاص الثلاثة لساعات عديدة لإخفاء آثارهم نهائيا ، حسب تصريحات عناصر القيادة الجهوية لدرك مدينة كوزينسا التي أوردت الخبر.

وأضاف المصدر أن السيارة كانت باردة والجثت متفحمة على آخرها أثناء حضور عناصر الدرك إلى مسرح الجريمة، إلى أن وجود جثة دجوسيبي بداخل الصندوق الخلفي للسيارة أوحى إلى المحققين أن الضحايا الثلاث قتلوا بمكان ثاني ونقلوا إلى هناك لمسح ملامح الجريمة.

هذا،وما زال المحققون يبحثون في التحركات الأخيرة لهؤلاء الضحايا قبل تصفيتهم، لمعرفة أسباب ودوافع الجريمة،ومن هي الجهة التي نفذت العملية،وإن كانت فرضية تصفية حساب في عالم الجريمة وتهريب وترويج المخدرات جدّ واردة في التحقيقات الأولية.

ويشير المصدر أنه ما يزال سابق لأوانه ذكر التفاصيل الأمنية للتعرف على الخطوط الطويلة والعريضة التي تحوم بهذا الملف الأحمر،قبل إجراء تحريات ودراسات جد دقيقة على ما تبقى من الهياكل العظمية كما أمرت محكمة كاستروفيلاّري بداية هذا الأسبوع.

وعلى صعيد آخر وفي نفس السياق، تحركت الحكومة الإيطالية على جميع الأصعدة ،كما تمّ انعقاد اجتماع طارئ حضره محافظ مدينة كوزينسا ورئيس بلدية كاسّانو والمدّعي العام وشخصيات سياسية وأمنية ،من أجل تكثيف الجهود والبحث في كيفية السيطرة على الوضع الأمني وإعادة هيبة الدولة إلى ريف منطقة فييغو كاسانو الخارجة أصلا عن سلطة القانون الإيطالي.

ملاحظة : حرصا على التأكيد من صحة هذا الخبر لم أقم بنشره ساعة حدوثه إلى حين ثبوته من مصدر أمني إيطالي مطّلع ،أكّد لي هاتفيا أنّ الجثة المتفحمة تعود لفتاة مغربية كانت تعيش مع الضحيتين الأخرتين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*