الرئيسية » إبداعات الزوار » رفقا"بمعدة" بوابة ازيلال اون لاين

رفقا"بمعدة" بوابة ازيلال اون لاين


رفقا”بمعدة” بوابة ازيلال اون لاين


إن بوابة ازيلال اون لاين كائن حي مثل جميع الكائنات،فهي تتناول الغذاء وتستنشق الهواء من اجل العيش والبقاء.وتتناول كل يوم مأكولات متنوعة وطبيعي أنها قبل تناول طعامها تتذوقه بلسا نها المسمى صندوق الاستقبال لتتأكد من صلاحيته .وبعد تذوق الطعام الجديد تشرع في مضغه ثم تصفيفه إلى جانب الأغذية الأخرى في الجزء العلوي الشفاف من معدتها،بحيث تمكن كل “ناقر”في البداية من مشاهدة وتأمل محتوى الصحن الجديد وإبداء الرأي سواء بالموافقة أو الرفض لنوع الطعام المقدم. ثم تتابع البوابة عملياتها بتسليط قوة جاذبية يمتلكها بطنها على الأغذية التي تشرع في النزول رويدا رويدا إلى أن تستقر في جوفها الغير الشفاف.وبين الفينة والأخرى” تتبوع” كلما تم وخزها وخزا خفيفا فتصعد من جديد إلى الأعلى كما تفعل فقمة البحر لتستنشق هواء الحرية وتمكن الناقرين المتتبعين لأحوالها من افتحاصها مرة أخرى وهكذا ويستمرالنقروتتوالى الوجبات وتستمر الحياة…

وعليه ،فالملاحظ أن بعض المساهمين فيما يقدم للبوابة من أغذية يطالبونها مشكورين بجعل لسانها في أقصى درجات التذوق حين وصول الطعام من المطبخ لاول مرة ومراقبته خلال مختلف المراحل التي تمت الإشارة إليها وذلك خوفا عليها من الأطعمة الفاسدة والرديئة التي لاقدر الله ،قد تضر بصحتها وهذا ما لانتمناه لأننا نصر ونلح أن تبقى البوابة دوما داخل ازيلال أو خارجه، لسان من لايستطيع تحريك لسانه وصوت من لايسمع صوته وعين من يرى ما لايراه الآخرون. فبالرغم من أن الكل يكتب بحذر والكل يتكلم بحذر والكل يلتقط ويصور بحذر و… لان للجدران أذان وللخطوط ألوان، تحذر كل من أينع أن القطف قد حان. والويل كما يقال لمن أشارت إليه الأصابع والخطوط والألوان ولو بالخير وبالرغم أيضا من أن الخطوط والجدران ترغم اللسان أحيانا على قول ما لايقوله العقل والبرهان ولا القلب والإيمان وبالرغم من أن الكا تب يجد نفسه أحيانا مرغما على دس أفكاره تحت ملابس الكلمات لتسلم من الإقصاء و اللامبالاة ،فبالرغم من كل الاكراهات التي تواجه مراسلي البوابة ومحبيها وزوارها ،فالمطلوب من الجميع هو تحسين الوجبات المقدمة لها كما وكيفا لتصبح من أحسن المطاعم الشعبية التي ينصح بولوج باب بوابتها.وذلك من اجل تذوق “شهيواتها” من كل الأغذية اللذيذة والمتوازنة ، التي يجب من اجل توازنها أن تحتوي على مكونات الغذاء السليم من مختلف الذهنيات السياسية والبروتينات الثقافية والفيتامينات التعليمية والسكريات الإخبارية والأملاح الاجتماعية والعصا ئر الإبداعية وغيرها من المكونات وإضافة بعض الاغدية الأخرى المتنوعة وما ذلك ببعيد عن أهلها باعتبار ما يزخر به داخل وخارج الإقليم من طاقات قادرة على الخلق والإبداع وعلى المساهمة في التشييد و البناء.

إنها فكرة عامة أساهم بها إلى جانب مجموعة من الإخوة مشكورين ،والذين أشاروا إلى بعض التفاصيل القمينة بتنظيف أحشاء البوابة وتحسين وجباتها و يطلبون فيها الأفضل والأحسن سواء من الطاقم المحترم الذي اشرف مشكورا على ولادة البوابة أو من كل من يساهم في إطعامها وكسا ئها و تربيتها على أساس واحد وهو أن لايتم ابتلاع إلا المأكولات النظيفة المفيدة والمتوازنة فرفقا بمعدتها جزاكم الله خيرا.

الأستاذ علي

لا تعليقات

  1. للاسق الكبير فان الكثير من الماكولات التي تتناولها البوابة فاسدة وتلحق الضرر الكبير بمعدتها وباقي اعضائها ربما لان لسانها لم يعد يتدوق بشكل سليم او لا يتذوق اصلا بعض هذه الماكولات …ونخاف عليها من الاصابة بامراض مزمنة قد لا تشفى منها مستقبلا بسبب اصرارها على التهام انواع كثيرة من الماكولات لا تتوفر فيها شروط التغذية الصحية السليمة ….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*