Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار المعطلين » معطلون و سياسيون و نقابيون في اليوم الوطني للمعطل و شعار شغل أو إرحل+ فيديو

معطلون و سياسيون و نقابيون في اليوم الوطني للمعطل و شعار شغل أو إرحل+ فيديو

محمد أوحمي –حميد رزقي

شهدت العاصمة الرباط صبيحة يوم الأحد 6 أكتوبر الجاري غليانا و غضبا غير مسبوق تزامنا مع الاحتفال باليوم الوطني للمعطل حضرته البوابة و شارك في التظاهرة أزيد من 20000 مشارك و مشاركة يمثلون 17 تنسيقية من بينها الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين و التنسيق الميداني و المجموعة الوطنية للمجازين المعطلين و مجموعة الأطر العليا المعطلة 2011 و تنسيقية المكفوفين و الاتحاد المغربي للشغل و الكنفدرالية الديمقراطية للشغل و الشبيبة الشغيلة و المنظمة الديمقراطية للشغل و الجمعية المغربية لحقوق الإنسان و حركة 20 فبراير و الاتحاد الوطني لطلبة المغرب و أتاك المغرب و ضحايا سنوات الرصاص و تنفيت و النهج الديمقراطي و الاشتراكي الموحد و الطليعة و الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية و حزب الاستقلال و شبيبة العدل و الإحسان و…

تتبعته مختلف القنوات التلفزية و الإذاعات الوطنية و الصحافة المكتوبة و الإلكترونية و كان هناك إنزال أمني كثيف للقوات العمومية و لم يسجل أي تدخل في وجه الغاضبين و الغاضبات الذين هزت حناجرهم شارع محمد الخامس بشعار التظاهرة ‘شغل أو إرحل’ حيث تابع جمهور غفير المسيرة من بدايتها إلى غاية نهايتها على بعد أمتار من محطة القطار .

وردد المشاركون شعارات تدين بشدة ما آلت إليه الأوضاع الإقتصادية و الاجتماعية ببلادنا و طالبوا برحيل الحكومة بعد ان اكتوت فئة عريضة من الشعب المغربي بنارالسياسات اللاوطنية و اللادمقراطية و اللاشعبية للحكومة التي يزكيها الارتفاع المهول للأسعار و سن سياسة التقشف في القطاعات الحيوية و غياب استراتيجية واضحة تستجيب لمطالب الشعب.

و في تصريح لأحد أعضاء اللجنة المنظمة للبوابة أكد أن اليوم الوطني للمعطل اختير له شعار شغل أو ارحل في إشارة إلى الحق في التشغيل و هي رسالة إلى حكومة عبد الإله بن كيران إما الاستجابة أو الرحيل بعدما باعت له الأوهام و الأكاديب .

المعطلون رددوا شعارات تؤكد من خلالها لرئيس الحكومة أن الغضب ليس بحملة انتخابية بل هو انطلاقة حقيقية لمجوعة من النضالات المستقبلية حيث سيعرف شهر نونبر المقبل أسبوعا كاملا للغضب و أسيس جبهة وطنية تضمن جميع فئات المعطلين و المعطلات



لا تعليقات

  1. أنا مع التوظيف عن طريق المباريات تطبيقا لبنود القانون ، لكن شريطة أن لا تكون المباريات صورية ، أن لا تكون واجهة لتمرير و التغطية على التلاعبات ، أنا مع المباريات الحقيقية ، المعقولة ، البعيدة عن – باك صاحبي – هادا ديالنا – دهن السير يسير – … لا ألوم الشباب العاطل عن العمل في مطالبته بحقه في الشغل و العيش الكريم ، بل أريد إعادة المصداقية إلى المباريات كما كانت عليه قبل و في بداية السبيعينيات … و اقتراحي الأوحد هو تمكين كل متبار من حق معرفة النقطة التي حصل عليها بعد عملية التصحيح ليكون مقتنعا … بهذا يتوفر نوع من المصداقية … كل متبار يكون له الحق في معرفة النقطة العددية التي حصلت عليها أجوبته بخصوص مواضيع المباراة ليطمئن و يرتاح … وأن تتاح له فرصة الطعن في النتيجة متى رأى فيها حيفا أو ظلما … بهذا نعطي كل ذي حق حقه …. أخيرا ، يبدو لي أنني أحلم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*