الرئيسية » أخبار وطنية » قلعة السراغنة : سكان جماعة الصهريج ينتفضون في مسيرة ضد العطش + فيديو

قلعة السراغنة : سكان جماعة الصهريج ينتفضون في مسيرة ضد العطش + فيديو

الحسين العمراني

خرج العشرات من سكان دواوير جماعة الصهريج يوم الجمعة 16 غشت الجاري حوالي التاسعة صباحا في مسيرة احتجاجية شارك فيها أكثر من 350 فردا، المسيرة التي انطلقت من جماعة الصهريج انطلقت في اتجاه ولاية مراكش، ولم تمنع الحرارة المرتفعة المحتجين من مواصلة السير حثيثا لايصال شكواهم إلى السلطات الولائية بعدما تراجع المسؤولون المحليون عن اتفاق سابق لحل مشكل أساسي مرتبط بالربط الفردي المشروب ، إضافة إلى مشاكل أخرى تتعلق بعدم مواظبة الاطر الصحية بالمستوصف وكذا ما تسببه ضيعة للدواجن لأحد المستثمرين من روائح كريهة وأمراض التنفس وغيرها

المحتجون الذي قطعوا أزيد من ثلاثين كيلومترا حتى مشارف الطريق الوطنية رقم 8 والذين ينتمون إلى دواوير أولاد أولاد الحداد، أولاد الحابوس ، أولاد رحو، أولاد عثمان، أولاد اعمر، أيت حميدة ، أولاد جلال، أيت البهلول، أيت الكناوي، بركش، أيت العباس، وكلها دواوير بمنطقة الحمادنة

السلطات المحلية والاقليمية ممثلة في قائد قيادة الصهريج والعطاوية ورئيس دائرة العطاوية وباشا المدينة، إضافة إلى الكاتب العام لعمالة قلعة السراغنة، والقائد العام للدرك الملكي سارعوا إلى محاولة احتواء الامر في بدايته، وطالبوا المحتجين بلجنة للحوار، لكن الجموع عزمت على السير قدما نحو مراكش، ولم تمض غير لحظات حتى شوهدت تعزيزات أمنية مكثفة لرجال الدرك والقوات المساعدة،الذين عمدوا إلى قطع الطريق أمام المحتجين ومنعهم من الوصول إلى وجهتهم ، فلم يجد المحاصرون غير النزول لأرضية الحوار، وطلب منهم الكاتب العام لعمالة القلعة الالتحاق به يوم الاثنين لبداية الحوار واستدعاء كل الاطراف المعنية بالمشكل

وتعود تفاصيل القضية إلى حاجة الساكنة الماسة للماء ، حيث انجزت دراسة لبناء حنفيات آواخر التسعينات من القرن الماضي تكلف بها المجلس الاقليمي،وناهزت قيمة امجازه 750 مليون سنتيم ولكن المشروع باء بالفشل، وفي سنة 2002 أنجز الاتحاد الاوروبي (MEDA)بشراكة مع المكتب الوطني للماء الصالح للشرب مشروعا لبناء حنفيات بكل الدواوير والربط الفردي بمركز الجماعة، كلفت مبلغا يناهز 2 مليون درهم،لكن المشروع بما يعرفه من اختلالات أهمها : غلاء تسعيرة الطن الواحد للماء ــ حوالي 10 دراهم ـ وانسداد قنوات الماء بمادة الجير بين الفينة والأخرى, ونذرة الماء في مواسيم الصيف الذي يزداد الطلب على هذه المادة الحيوية، وضعف الصبيب، جعل الساكنة تنتفض للمطالبة بالربط الفردي تفاديا للعديد من المشاكل على غرار بعض الدواوير الأخرى التابعة للجماعة كدوار كويلمات والصهريج المركز

البوابة اتصلت برئيس الجماعة السيد حسن الطويل الذي أكد لنا أن المخطط الخماسي أدرج فيه مشروع الربط الفردي من تمويل الجماعة ب : 63 مليون سنتيم ومساهمة المبادرة الوطنية ب : 50 مليون سنتيم، وكان من المفروض انجاز صهريجين لتزويد الحنفيات، أنجزنا الدراسة، وقمنا باستدعاء المكتب الوطني للماء لثلاث مرات ولم يحضروا، دراسة المشروع قدرت انجازه ب: 800 مليون، المشروع الحالي يتمثل في بناء صهريجين الأول بطاقة استعابية 250 متر مكعب وآخر ب25 متر مكعب، تم فسخ العقدة مع المقاول، وانجزت دراسة أخرى وسلم المشروع الآن للمقاول بقيمة 82 مليون بعد الاعلان عنه في الجريدة،

وأضاف السيد حسن الطويل أن مسألة تزويد الساكنة بالماء سياسية صرفة،لأن بعض الاعضاء من المعارضة بالمجلس يعمدون إلى تحريض الساكنة، وفي سؤال للبوابة حول امكانية تزويد الساكنة بالماء المستقدم من سد الحسن الاول، قال أن هذا أيضا حل آخر ممكن ولكن الساكنة تستعجل التزود بالماء حاليا، الرئيس أكد أن الماء متوفر حاليا في الحنفيات بشكل كاف، عكس ما صرح به المحتجون لأزيلال أونلاين

الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع العطاوية واكب أحداث المسيرة منذ انطلاقها إلى نهايتها، والتي أكدت للبوابة عدم تسجيل أي تدخل أو خرق في حق المحتجين، وأن المسيرة انتهت بسلام، كما أكدت أن المجعية تواكب هذا الملف وتعتبر نفسها طرفا في القضية لمؤازة الساكنة حتى تنال حقها في التزود بالماء بعيدا عن أية مزايدات سياسية مادام المواطن هو المتضرر دوما في نهاية التحليل.

فيديو المسيرة


اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*