الرئيسية » اخبار مثبتة » نصب و احتيال بتاكلفت

نصب و احتيال بتاكلفت

أسفر إعتصام ساكنة تاكلفت اقليم أزيلال التاريخي، اكتشاف مجموعة من بؤر الفساد ، لعل أبرزها التلاعب في مجانية نقل النساء الحوامل بواسطة سيارة الاسعاف الى المستشفى الجهوي ببني ملال و المستشفى الاقليمي بأزيلال، و قد توصلت بوابة ازيلال اون لاين من المتضررات بشكاية و روايات أعادت فصول هذه القضية الى شهر أبريل 2013 اثناء تواجد المعتصمين أمام مقر الجماعة القروية و مقر القيادة ، حيث تلقوا خبرا نزل عليهم كالصاعقة ، اتضح من خلاله أن السيدة وزيرة الصحة السابقة(ياسمينة بادو) قد أعلنت عن مجانية نقل النساء الحوامل منذ مستهل سنة 2008 و أكده عامل اقليم أزيلال في اجتماعه بلجنة المعتصمين مشددا على ضرورة متابعة المتورطين.

و الامر يتعلق بسائقين ، أحدهما عضو مستشار بجماعة تاكلفت و موظف بقيادة تاكلفت تابع للميزانية الاقليمية لأزيلال، و الثاني مساعد تقني بجماعة تاكلفت يناديه الجميع ب ” الفقيه “، حيث كانوا يتلقون مبلغ يقدرب: 220 درهم لكل حامل تستدعي الضرورة نقلها الى المستشفى الجهوي او الاقليمي بدون وصل، مستغلين جهل المواطنين بهذا القانون وحالتهم النفسية المتأزمة، واستمر هذا الوضع لمدة طويلة، الامر لم يغضب الحوامل فحسب، بل باقي المرضى عندما اكتشفوا أن سومة البنزين اقل بكثير من المبالغ التي كانوا يؤدونها خاصة اذا مرت سيارة الاسعاف عبر طريق مودج ،

و مما زاد الطين بلة أن هذه المهمة أسندت لمدة طويلة للسائق الاول الذي هو ممثل الساكنة للاسترزاق منها، بل الاكثر من ذلك استعمالها كوسيلة عمومية في الحملات الانتخابية في وقتها و قبل أوانها ، حيث قدمت النساء الشكايات في الموضوع الى بعض الجهات المسؤولة دون أية نتيجة ، اللهم تكريم السائقين باعفاءهما من المهمة و ادخالهما خانة الموظفين الأشباح يتلقون أجورهم، و يقضون أوقاتهم بين المقاهي والاسواق حيت يصرع أحدهم الجن،والاخر متفرغ للحملة الانتخابية، ضاربين بعرض الحائط المنشور رقم 8/2005 بتاريخ :11 ماي 2005 .

وتؤكد احدى الناشطات الجمعويات أن النساء المتضررات ينوين الاحتجاج أمام الادارات المعنية و المسؤولة عن هذه الخروقات في حالة عدم تحقق أي شيء في هذه النازلة، وتطالب الساكنة برد المظالم الى أهلها واعمال المسطرة التأديبية في حق المخالفين للنصوص التشريعية والتنظيمية المعمول بها.

ل , ا

لا تعليقات

  1. معتصم بتاكلفت

    نطلب من الجهات المسؤولة التدخل الفوري لانصاف المتضررات و المتضررين و كما هو معلوم فان السائق التابع للميزانية الاقليمية و الذي يعمل بالقيادة عفوا و الموظف الشباح التابع لقيادة تاكلفت له سوابق عدلية و يرجع فصول هذه النازلة الى شهر يونيو 2005 حيث سبب في وفاة جنين و كاد الامر أن يؤدي بجياة الام ،و لتنوير الرأي العام تدخل موظف يعمل بمحكمة أزيلال لصالح هذا السائق الذي لم يأخد أية عبرة من هذه المشكلة اللهم طغيانه و تماديه في ارتكاب الجرائم بدون رقيب او حسيب و قام باتلاف الملف الى يومنا هذا لذا نطلب مصالح المحكمة ارجاع القضية الى التداول و الضرب على يدي هذا المتهور حتى يكون عبرة للاخرين نتمى ذلك و لنا كامل الثقة في القضاء

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*