Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » حوارات صحفية » حوار مع المفكر العربي إدريس هاني حول السوسيولوجيا والفلسفة والإعلام في ظل ما اصطلح عليه ''الربيع العربي''

حوار مع المفكر العربي إدريس هاني حول السوسيولوجيا والفلسفة والإعلام في ظل ما اصطلح عليه ''الربيع العربي''


حوار مع المفكر العربي إدريس هاني حول السوسيولوجيا والفلسفة والإعلام في ظل ما اصطلح عليه ”الربيع العربي”
*أجرى الحوار الزاهيد مصطفى ونشر بالعدد الرابع من جريدة في رحاب الجامعة


التقيناه على هامش الملتقى الوطني الثالث للفكر السوسيولوجي في المغرب بمدينة تطوان وكعادته يحلل المفكر العربي إدريس هاني ويفكر خارج السياق والشائع ليعطي بنظرة المثقف والفيلسوف تصوراته حول راهن البحث السوسيولوجي في المغرب العربي ودور الإعلام والمعرفة في توجيه الرأي العام في ظل ما أصبح يعرف إعلاميا ”ربيعا عربي” منتقدا صعود جيل من المحللين الخبراء والإعلاميين الذين لا يقدمون حسب تصوره معرفة علمية بالأحداث وإنما معرفة إيديولوجية تخدم أصحاب الهيمنة والقائمين على الاتصال مؤكدا ضرورة أن تكون المعرفة في تنمية المجتمع لا توجيهه والتحكم فيه متنبئا بمستقبل للفكر السوسيولوجي كضرورة منهجية ومعرفية من أجل نشر التنوير والفهم.إليكم الحوار:

[U]الزاهيد مصطفى: الأستاذ إدريس هاني باحث ومفكر عربي بصفتكم تهتمون بقضايا الاسلام والحداثة والسياسة والاجتماع، حضوركم اليوم إلى الملتقى الوطني الثالث حول الفكر السوسيولوجي هل يعتبر بداية طمس الحدود في الدول التابعة بين الفلسفة والسوسيولوجيا؟ وكيف تنظرون لعمق هذا التكريم الذي خصص لعالم الإجتماع المغربي مصطفى محسن على ضوء استحضار الحصار الذي مارسته السلطة على الفلسفة و والسوسيولوجيا هل هي بداية المصالحة بين المؤسسة/السلطة والسوسيولوجيا أم أنها مجرد احتواء كما تم احتواء احتجاجات الربيع العربي؟
[/U]إدريس هاني:لابد من أن نعرف أن علم الإجتماع بطبيعته متمرد ومناضل غير قابل للاحتواء التّام لكنه قابل للتوظيف الجزئي. السوسيولوجيا الكولونيالية مثلا لعبت أدوارا في تعزيز استبطان الإحتلال، لكن الثورة هي أيضا استفادت من السوسيولوجيا. هناك ما يمكن أن نسمّيه أيضا سوسيولوجيا الثورة. لذلك يخافون من السوسيولوجيا، لأن السوسيولوجيا وبخلاف التاريخ ظلت عصية على الإحتواء، لأنها تملك مساحات للممارسة والتأويل، تتجاوز المساحات التي يملكها التاريخ والمؤرخ. لذلك أٌقول أن علم الإجتماع هو العلم الأخطر وليس علم التاريخ، لأنه ممكن أن نستغني عن التاريخ ولكن لا يمكن أن نستغني عن السوسيولوجيا ويمكن أن نستقل بالسوسيولوجيا. إذا كان العروي يعتبر أن السياسي يخشى من المؤرّخ باعتبار أنّ هذا الأخير يملك أن يذكّر ويتذكّر، فإنه بالأحرى أن يخشى السياسي من السوسيولوجي لأنّ هذا الأخير لا يذكر ولا يتذكّر بل ينسى ليعرف. أحيانا يكون التّاريخ ووظيفة المؤرّخ هي التذكير بالخوف، لكن السوسيولوجي لا يذكّر بل يكشف. لهذا حوربت السوسيولوجيا ولم يحارب التّاريخ. لأن إمكانية تزييف التّاريخ أقوى من إمكانية تزييف الوقائع السوسيولوجية . و حتى لو استطعنا أن نوقف أو نضيق على ممارستها فستظل تطرق الباب إلى أن تقتحم المجال. لأن السوسيولوجيا لا تستسلم مثلما استسلم التاريخ فزيّفوه.



[U]الزاهيد مصطفى:شاهدنا صعود جيل من المحللين على بعض القنوات الإعلامية أو ما يمكن أن نسميه السوسيولوجي الخبير أو الإعلامي، هل يمكن أن نعتبر التحليلات التي يقدمها هؤلاء المحللين تحليلات علمية سوسيولوجية؟أم هي تدخل في إطار التوجيه الذي تقوم به مجموعة من القوى القائمة على الاتصال من أجل إدارة هذه الاحتجاجات والتحكم فيها كذلك؟
[/U]إدريس هاني:الإعلام اليوم هو جزء من حرب وهو يؤدي وظيفة الحرب وبالتالي إحدى مظاهر هذه الوسيلة هي تزييف الأخبار وتقديم وجبة فاسدة للرأي العام.هذه القنوات تستفيد من البحث العلمي والسوسيولوجي خاصة ،لأن الإعلام هنا :إعلام احترافي. وبالتالي استفادته من السوسيولوجيا تمكنه من معرفة المجتمع وكيفية اختراقه واحتوائه. غايات الإعلام ليست التنمية اليوم أو خدمة المجتمع بل هو توجيه المجتمع والتحكم فيه. الإعلام اليوم يتعامل بشكل انتقائي، فهو يستغل السوسيولوجيا وهو ما وجب على السوسيولوجيين التنبه إليه إذ عليهم أن يعملوا على تقديم معرفة تفيد المجتمع لا مجرّد معرفة من أجل التحكم في هذا المجتمع .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*