Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أقلام من أزيلال (صفحة 20)

أقلام من أزيلال

لسان الحال: خواطر قلم

لسان الحال: خواطر قلم يجلس على مقعده، أمام مكتبه… هاء الضمير تًنسب إليه اعتياديا أشياءه التي ألفها و ألفته، غير أن جلوسه هذه المرة ليس كسابقيه، استواء الجسد و ميلان الفكر … يترنح بين الذكريات منتشيا، مبتسما، متنهدا بتنهيدات عميقة يُسمع لها أزيز ضلوعه العليلة التي لم تعرف في حياتها إلا الاعوجاج …. لوحات سريالية جميلة بكل المقاييس … ترافقها ...

أكمل القراءة »

جماعة واولى : "حظيرة لآل الموحي" أم بناية إدارية لبني البشر؟

جماعة واولى : “حظيرة لآل الموحي” أم بناية إدارية لبني البشر؟ أدت السنوات العجاف التي سيطر فيها آل الموحي أبا وإبنا، وربما أحفادا، لا قدر الله، من بعد على رئاسة المجلس القروي لواولى إلى تأزيم أوضاع مواطني وإدارات الجماعة على كافة الأصعدة. ولم تقتصر الأضرار على المستوى الإنساني البشري المعنوي المباشر بل تعداه إلى التجهيزات والممتلكات الإدارية الموضوعة تحت تصرف” ...

أكمل القراءة »

الديانة البرغواطية الامازيغية ..الجزء الاول

الديانة البرغواطية الامازيغية ..الجزء الاول استنادا لما جاء به الدكتور محمود إسماعيل في دراسته القيمة المعنوية للمسالة البرغواطية سأركز على بعض الجوانب ،لا إلى تفاصيل الأشياء . [U]يقول محمود إسماعيل :[/U] “ونزعم انه بفضل هذا المنهج أمكن صياغة تاريخ “برغواطة” لأول مرة صياغة جديدة محققة وحسم قضية الخلاف حول أصول عقيدتهم حسما جازما في لغة منطقية عقلانية هي لغة الأفكار ...

أكمل القراءة »

سيرة رسول

سيرة رسول الكلمات … تفاعلاتمن أجل سياق له مدلولمزج فطرتي و براءتيو كل سمة طاهرةلعله ينثر كلاما معسول زينة لتذكار نفيسبالقيم الإنسانية مصقولزينة لتذكار نادرلكن دون الأثر المفعوللأن هكذا أحببته ، هكذا خبرتهعلم وتربية و رسالةو موقف دوما مسؤول لأن هكذا أحببته ، هكذا خبرتهتضحية و كبرياء و إيثارو مسار لوسطية الحلول إن الله كرم الرسالة و العلملما كرم بهما ...

أكمل القراءة »

لسان الحال: فلسفة الخربشات

لسان الحال: فلسفة الخربشات لا تكاد تخلو طاولة أو مكتب أو مقعد في نقل عمومي من أسماء أو عبارات أو نقوش … في نظر غالبية الناس هي خربشات و أوساخ تنم عن اللاوعي و غياب الحس الجمالي …. و هو تحليل انفعالي سطحي رغم ما فيه من الصواب أحيانا، و لا بأس أن نتعمق قليلا في هذه الظاهرة … قد ...

أكمل القراءة »

من اجل عيش كريم !!! .

من اجل عيش كريم !!!. كل المغاربة اليوم يبحثون عن رغيف بسيط وكاس شاي ساخن يسري في الامعاء , ليس رغبة فى ابقاء الفقر والهشاشة , ولكن حبا في التمتع بعيش كريم . ان الملاحظ في الوقفات المتتالية امام جل ابواب الوزارات بالعاصمة الادارية الرباط , تلك اللافتات المكتوب عليها شعارات مختلفة : كلها تصب في فكرة هامة : نريد ...

أكمل القراءة »

المهرولون : فصل المقال بين الدعارة والداعرين من اتصال

المهرولون : فصل المقال بين الدعارة والداعرين من اتصالالحسين العمرانيتعد الدعارة أقدم مهنة في التاريخ ، وتحتل المرتبة الثالثة عالميا من حيث المداخيل المالية بعد تجارتي السلاح والمخدرات، لا تكاد تخلو منها بقعة على وجه الأرض ، بعض الدول تجرمها وأخرى تبيحها وتنظمها وكل الأديان السماوية تحرمها… في مغرب الحماية وما بعد الاستقلال ، كانت مواخير الدعارة معزولة كالأورام ، ...

أكمل القراءة »

النشاط الملكي الذي اثار تعاطف المغاربة أكثر من ذي قبل

النشاط الملكي الذي اثار تعاطف المغاربة أكثر من ذي قبلمحمد حدوياعتدنا كمواطنين مغاربة أوفياء منذ سنوات على رؤية الملك محمد السادس وهو بكامل وأبهى صور العظمة وهو يتنقل بين مدن وقرى المملكة قصد تدشين مشاريع ، أو الوقوف على سير التنفيذ والعمل داخل أخرى ..هذه هي الصورة المألوفة لدى الشعب المغربي فيما يخص صورة ملكهم الذي يتحرك في كل جهات ...

أكمل القراءة »

من مدينة "دمنات "..إلى قرية "فاس"…..

من مدينة “دمنات “..إلى قرية “فاس”….. تعددت الروايات حول تاريخ تأسيس مدينة ” دمنات ” التي تعني بالأمازيغية “الأرض الخصبة”.فهناك من يرجع ذلك ،إلى عهد موسى بن نصير ،بحكم وجود سور يحمل نفس الاسم بالمدينة ،كان ذلك في القرن الثامن الميلادي ،هذا السور الذي تم ترميمه في عهد المولاي هشام ،أحد أبناء السلطان مولاي إسماعيل الذي أقام بالمنطقة ،بعدما كسب ...

أكمل القراءة »

رسالة مراهق…. !

رسالة مراهق…. ! إلى كل أولئك الذين يظنون أنني ما زلت صغيرا……لم أعد ذلك الطفل الذي تحركه أصابع الكبار لتعلمه كيف يرسم مستقبله. لم أعد حقا تلك النبرة الرقيقة التي كانت تنثر شيئا من التغيير على أركان بيت يعج بأصناف الكبار! رجاء، لا تستهن بي، أنا قادر الآن أن أحدد مصيري، أنا محتاج فعلا أن أنتزع استقلاليتي من عالم الطفولة ...

أكمل القراءة »